عصابة يوتيوب للتشهير بالفنانين

مخطط العصابة بائع هواتف كون أكبر عصابة يوتيوب خاصة بالتشهير بالفنانين. لا شك ان احدا لم يسمع بالملقب بالوجدي في قضية عادل الميلودي وما تلاها من احدات ووقائع شغلت الرأي العام، لاسيما في مدينة إنطلقت منها تلك الأحداث.

هي جرسيف المدينة المنسية التي برز منها إسم حفيظ الجرسيفي في الواجهة والذي كان مجرد لعبة في يد عصابة يوتيوب التي همها الوحيد هو التشهير بالفنانين من أجل بضع دولارات ربحية عن طريق المشاهدات.

الغريب في الامر أن نشاط هذه العصابة امتد ليحاول بشتى الطرق استغلال قضية دنيا باطمة -حمزة مون بيبي- للتشهير تلك الفنانة وإدخالها في دوامة من الغباء تصديقها من قبيل انها عميلة للمخابرات الإمراتية واتهامات ثقيلة لرئيس المحكمة بأخذ رشاوي من دنيا بطمة من اجل اخلاء سبيلها، ناهيك عن سب وقدف في حق صديق العائلة الملكية مصعب العنيزي، من دون ان يكون لهولاء الاشخاص اي دخل في هذه القضية. بكذب وخداع من العصابة، جعلوها تلك القصة اسطورة.

بالكشف عن خيوط اللعبة نجد ان المدعو سعيد اينان، وبعض ممن يستغلهم داخل وخارج المغرب، هو شخص عادي غير متعلم لديه محل هواتف في قسارية ورثه عن أبيه الذي كان يعمل في مجال الكاسيت وانفق امواله بدون حكمة، مما جعل هذا الصبي ينشأ في مناخ مشحون بالغل للواقع، واختار الطريق الأسهل للوصول وهو قدف وسب اعراض الناس عن طريق عدة قنوات منها بلاحدود والوجدي وقنوات أخرى.

يتساءل الشارع الجرسيفي من فنانين وعارفين باصول تلك القضية: أين رجال الفرقة الوطنية من كذب وبهتان هدا المخادع؟ من يحميه؟ أم إنها مجرد صدفة؟

في اتصال مع أحد الضحايا، أكد لنا أنه في صدد التحريات عن هذه العصابة التي اكتشف ان معظمهم يسكن جرسيف ويعملون بها ويعلمون اماكن تسجيل الفيديوهات، وما هي إلا ايام قليلة ويتم إلقاء القبض عليهم ليواجهون بكل تلك الاتهامات.‎

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الكيمتريل أحدث أسلحة الدمار الشامل

 

[/responsivevoice]

اترك تعليقاً