ثنائي خراب اليمن: صالح وبن عُمر

بقلم/ محمود خليفه
مصر : ۱۹-٤-۲۰۱۵ - ۱:۲۳ م - نشر

ثنائي خراب اليمنفي الأونه الأخيره تَكشف للجميع الدور الخفي للمخلوع اليمني علي عبد الله صالح في الأزمة اليمنية الحالية وما الحوثوييون الا غطاءا لا أكثر ولا أقل لأتباع وميليشيات علي عبد الله صالح وابنه أحمد، منذ عزله بعد المبادرة الخليجية، وتكليف عبد ربه منصور هادي برئاسة البلاد في المرحلة الانتقالية، عَكف صالح وابنه أحمد علي تفكيك الجيش اليمني ومد يد العون لأعداء الأمس أصدقاء اليوم من الحوثيين، فحعل منهم فزاعة تؤرق حياة اليمنيين وبخاصة أهل الجنوب منهم، فكلما دخلوا علي مدينة سَلم الجيش لهم أماكنه وأسلحته دون أي مقاومة تذكر.

كيف هذا؟ وبتلك السهولة الممتنعة والجيش اليمني كان يقاوم الحوثيين في ٢٠٠٩ ومنع تقدمهم من صعدة شمال البلاد إلى الجنوب الا أن صالح كان قد مكث فترة حكمه هو وابنه أحمد في محاولة تغيير عقيدة الجيش اليمني من الولاء للأرض والشعب إلى الولاء الشخصي له وأتباعه واستغل أيضا في صنع الأزمة منصبه السياسي كرئيس لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم، فبدلا من أن يساعد الحزب الرئيس الحالي منصور هادي، عمل علي إحداث بلبلة في المشهد السياسي اليمني المتأزم أساسا.

كما أن صالح عمل علي تصدير الأزمة للمملكة العربية السعودية برغم من وقوفها بجواره بعد محاولة اغتياله وحرقه وقضاء فترة علاجه بالمملكة، وضمنت له في المبادرة الخليجية بعدم جواز ملاحقته أمنيا، لكن من خان وطنه وتآمر عليه وجعل من أعداء بلاده في الداخل والخارج حلفاء له، لا عجب منه عندما يتآمر ضد دولة لها فضل عليه بعد المولي عز وجل.

منذ عام ٢٠١١ ظهر علينا دبلوماسي مغربي يُدعي جمال بن عُمر كمبعوث دولي من الأمم المتحده لليمن لكنه علي مدار ٤ سنوات أثبت فشله كل الفشل في مهمته، فلا مبادرة أو اتفاق عكف علي إبرامه نُفذ، ولا حل سياسي تم الشروع في تنفيذه، بل تجد أنه كان يأخذ وعودا من الحوثي وغيره لحل الأزمه وكانت تقايل بتصعيد من الحوثي علي الأرض، كما تفعل اسرائيل في الأراضي المحتلة في فلسطين العربية.

كان يجب على بن عمر تقديم استقالته بعد نقض الحوثيين للاتفاق أول مره وتمددهم من صعدة إلى صنعاء وسيطرتهم عليها كاملة واختطاف الرئيس وحكومته، ولكنه غض الطرف عن كل هذا وهو بالأساس مبعوث حل للأزمة في ضوء المبادرة الخليجية والحفاظ علي الشرعية وفي الأيام المُقبله ستتكشف الأمور الخاصة عن بن عُمر كما تم فضح خيانه صالح لبلاده.

أتمني أن تنتهي الحرب اليمنية سريعا وأن يعود الأمن والأمان لليمن الشقيق وأن يتكاتف أبناءه معا حتي يتحول حقا إلى اليمن السعيد.

محمود خليفهEgypt, Monufia

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق