عدوتي إمرأة

عدوتي إمرأة

من الطبيعي والمعتاد في كل المجتمعات تحيز كل جنس لنفس نوعه، فنجد الرجل يتحيز للرجل والطفل يتحيز للطفل والمرأة تتحيز للمرأة، إلا في مجتمعاتنا العربية فالمرأة أول وأشرس عدو للمرأة، فأنا عدوتي إمرأة.

نجد المرأة التي تنجب الذكور مثلا ترى نفسها أعلى درجة من المرأة التي تنجب الإناث، وتربي هذا الذكر على العنصرية، فمثلا لا يصح أن يساعد في أعمال المنزل أو حتى غسل طبقه بعد الأكل ولا يشتري الطلبات.

كما أن له مطلق الحرية في النزول في أي وقت والتأخر ليلا وعدم الإلتزام بمواعيد المنزل، والعذر أنه رجل. وعندما يصبح مسؤلا عن أسرة يكون قد أعتاد على عدم المسؤلية، والعذر كل العذر أنه رجل، ومن الذي علم هذا الرجل؟ هي إمرأة.

وعلى الناحية الأخرى، نرى البنت مازال مجتمعنا يراها وصمة عار وعليها أن تتحمل واجباتها المنزلية وواجبات إخواتها من الذكور، وإذا تزوجت يجب أن تتحمل أي فعل لهذا الزوج مهما كان من تعدي أو ظلم.

فنجد دائما المبرر لكل شئ أنه رجل ويجب عليها إحتماله ولا داعي لهدم المنزل وتشريد الأطفال، وإذا كانت شخصيتها قويه ووقفت ضد الجميع وأصرت على عدم تحمل الإهانة، تكون النتيجة الإتهامات التي لا تنتهي من ظلم الأولاد والتشكيك في أخلاقها وعدم إحتمالها لضغوط الحياة وعدم إحتمال الزوج المسكين الذي يحارب في المجتمع الخارجي لأجل توفير حياة كريمة وهكذا.

وبعد الانفصال ليس من حقها الحياة، فإذا أرادت التجربة مرة أخرى تصبح أما قاسية لم تتحمل لأجل أولادها وتركتهم لأجل رغباتها، وكأنها ليست إنسانه ولها مشاعر وحقوق مثل الرجل، وأول كلمة تسمعها من أقرب إمرأة لها، يكفي الزواج مرة واحدة، ولماذا تريدين الزواج؟ ويجب أن تهب ما تبقى من حياتها لأولادها فقط.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
فكر التظاهر

وكل إمرأة اخرى تهرب منها خوفا على زوجها، ويحكم عليها المجتمع بالرهبنة، وإذا تحدت الجميع فلا يجب ان تتزوج برجل متزوج، وإلا تصبح مجرمة بشهادة كل النساء، وإذا تزوجت برجل عنده أطفال تصبح زوجة أب قاسية وكل إختيار له لقب.

وإذا وجدنا رجل يتحدى المجتمع ويتزوجها أو حتى يقول كلمة طيبة في حقها، فتصبح الإتهامات أقوى وتذهب للسحر والشعوذة وإنها يجب أن تكون قد سحرت لهذا الرجل المسكين الملاك البرئ الذي يجب أن يتم إنقاذة من الساحرة الشريرة.

ومن المضحك في الأمر أننا لا نجد رجل يكيل الإتهامات لرجل آخر مثل ما تفعل المرأة، لهذا وبكل ثقة أقول عدوتي إمرأة.

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x