القانون الغربي لا يحمي العرب

بقلم/ خالد سعود الحربي 
مصر : ٤-۷-۲۰۱۵ - ۱۱:٤۲ ص - نشر

لقد تميزنا بالعقل الذي هو نواة الحياة، فلولا العقل لما كان فينا الان ميزة تماما، فلولا هذه الهيكلة العقلية التي خلقت لكي تميزنا في بناء هذا المجسم الإنساني الذي يدبره العقل لكنا كالبهائم ولكن في صورة مجسم إنسان، الان أصبح الإنسان بعقل ولكن مجرد من إنسانيته وأصبحت البهائم التي لا تملك العقل تعلم الإنسان معنى الإنسانية فاصبحت هي التي تملك العقل.

فمن الممكن أن الحيوان ينجح في تعليم الإنسان كما حصل مع مصارع الثيران الاسباني عندما قال عندما غرزت السكاكين في الثور رأيت بعينه البراءة التي لم أنساها في حياتي واعتزلت هذه المهنة، وكم سمعنا من قصص كثيرة بان بعض الحيوانات أنقذت إنسان، الإنسان في هذا الوقت تحديدا أصبح عقله يجرده من الإنسانية بوضعه قوانين ديكتاتورية ضد أخيه أو ابن أمه وأبيه إما بقمعه لأخيه وقتله وتعزيره والتضييق على حريته العقلية كلها لأجل إما مصالح دينية أو عرقية أو مالية ونشاهد هذا الأمر واضحا كوضوح الشمس بالقانون الغربي الذي لايحمي الفرد العربي أو المسلم.

وقد رأينا كثيرا من القضايا والاخبار التي يتداول بها في مواقع التواصل الاجتماعي كجريمة مقتل مبتعث أو مبتعثة كلهم يرجع أصولهم عربية مسلمة وهم مسالمين ولم يؤذي منهم احد فبالتالي يقتلون بلا ذنب كما حدث مع هند المانع رحمه الله التي ابتعثت لكي تنفع هذا الوطن وتكون خير مثال للمرأة المسلمة طالبة العلم، فنظرنا لمقطع الفيديو كيف حدث قتلها من جانب الجاني البريطاني كانه محرض عليها بالقتل ثم جاء وقتلها ولم نرى أي ثبوت في صحة تحقيقه أو اتخاذ القانون الرادع له بالمثل وهنا تجرد الإنسانية الصحيح ولا نعلم السبب تماما هل لأنهم ينظرون إلى الجانب العربي بالجانب السهل الذي يصمت بأي خدعة تنساق إليه في جانب المطالبة في اتخاذ الإجراء المستحق للجاني بقتله للمجني عليها فيخرج خبر بأنه اتخذ القانون بحقه وهذه ماهي الا خدعة تنساق إلينا، لماذا لا تطبق قوانين تحمي المبتعث أو المبتعثة أو السائح العربي وننظر في بعض الدول التي لا تحكم بالشريعة الإسلامية تطبق الحق بكل من يقتل وافدا أجنبيا غربيا وله حقوقه وواجباته الكاملة ولربما تحترمه أكثر من احترامها لشعوبها وبالمقابل تلك القوانين الغربية لاتحمي العربي ولا المسلم.

ما هي إلا قوانين وضعية تهزي بما لا تدري من وضع البشر وتزعم بأنها تحمي الحقوق الإنسانية وهي ابعد حماية عن الإنسان وكثير من الطلاب العرب الذي لم يحترموا في بعض الدول الغربية ولكن من الجانب العربي عندما كان القانون العربي الإسلامي قديما في عهد الصحابة رضي الله عنهم والتابعين لم يحدث في عهد العرب أنهم عاملوا العجم في هذا التعامل الذي يعامل الفرد المسلم به، فكان في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان يعامل الروم أو التجار الذين يأتون المدينة بالمعاملة الحسنة ولم يحدث أن رجلا مسلما قام بغش أعجمي وهذا في زمن الفاروق رضي الله عنه أو زمن السلف لان الفرد المسلم يحمل مشروع على عاتقه وهو تبليغ رسالة الإسلام فلماذا يعامل هذا الأجنبي بالعنف أو القتل.

هذا بحكم القانون الإسلامي الذي يعدل بين الجميع سواء مسلما أو غيره، فالإسلام يتميز بالعالمية والعدل بين الجميع، لماذا اخص العرب لان العرب أو الاعراب هم مادة الإسلام كما قال الفاروق رضي الله عنه فإذا تكلمنا بالفرد العربي فهو يمثل الإسلام عندما يبتعث لان هوية العرب عند الغرب هي الإسلام فلذلك هم يركزون على المسلمين إما طلاب علم أو سياح فيلحقون بهم الضرر إما بالقتل أو الضرر أو التحرش ولم يسبق في عهد الصحابة أو السلف رضي الله عنهم أن عاملوا من يدخل المدينة غير عربي وأي ديانة غير الإسلام بالقتل أو التهديد إما يهودا أو نصارى أو غيرهم يعاملون بالمعاملة الحسنة الطيبة وفق القانون الإسلامي العادل.

القانون الإسلامي يحكم للضعفاء والمساكين من غير العرب بالعدل فكما هو عادته القانون الإسلامي بحفظه ودفاعه عن المساكين والضعفاء ولكن العجب بالقانون الغربي ماذا يفعل بالعربي عندما يطبق القانون ويحمي الجميع ولكنه لايحمي الفرد المسلم المغترب كما حدث في بعض الجرائم التي تنتهك بحق الفرد المسلم بالأخص والأعم العربي فيقال القانون لا يحمي المغفلين فبدل هذا القانون علينا أو بعبارة أخرى المسلمين والقوانين الغربية ما هي إلا قوانين وضعية وضعت من عقول البشر.

بينما القانون الإسلامي قانونا من وضع الرب سبحانه وتعالى فنحن حتى وان لم يحترمنا القانون الأوروبي نتبع حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال "لا فرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى" صدقَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا هو شعار قانون الإسلامي الذي يحترم الإنسانية.

خالد سعود الحربي Saudi Arabia, Ar Riyāḑ

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق