أين زهرة الخشخاش؟

أين زهرة الخشخاش؟

أين زهرة الخشخاش؟ في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالقاهرة يوم ١٥ مارس ٢٠١١ بين وزير الخارجية المصري، نبيل العربي، ووزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، لم تكن الكلمات الدبلوماسية التقليدية والمتوقعة هي ما لفت الإنتباه، وإنما اللوحة التي ظهرت خلفهما التي تشبه لوحة زهرة الخشخاش للرسام العالمي فان جوخ والتي سرقت من متحف محمود خليل بالقاهرة في شهر أغسطس من العام الماضي.

ونذكر أنه بعد سرقة لوحة زهرة الخشخاش، أعلن وزير الثقافة السابق، فاروق حسني، عدم مسئوليته عن الإهمال الذي أدى إلى سرقة اللوحة، وتم القبض على رئيس قطاع الفنون التشكيلية بالوزارة، محسن شعلان، وبدأت محاكمته، ثم أعلن شعلان أن المسئول عن الإهمال هو الوزير فاروق حسني، ثم تم الإفراج عن شعلان... ولم يعلن بعد ذلك عن ما تم في قضية سرقة اللوحة المشهورة أو كيف سرقت أو من سرقها أو عن تحديد المسئول عن الإهمال الذي أدى لسرقتها.

فهل تمت إعادة اللوحة المسروقة، والتي يقدر ثمنها بما يزيد عن خمسين مليون دولار، أم ما زالت مفقودة؟

نطلب من حكومة عصام شرف أن تعلن عن ما تم من إجراءات لإعادة اللوحة المسروقة، وعن ما تم من إجراءات لمحاسبة المسئولين عن الإهمال الذي أدى إلى سرقتها، أو الإجابة على السؤال: أين زهرة الخشخاش؟

 

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

محمد علاء الدين

اين زهرة الخشخاش؟

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
أصغر رئيس وزراء مصري
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x