الجالية العربية في أمريكا بين ترمب وبايدن

الجالية العربية في أمريكا بين ترمب وبايدن

مع قرب الانتخابات الأمريكية هذا الاسبوع، نجد الجميع من فئات عمرية مختلفة في العالم وفي الشرق الأوسط خاصة يترقب نتيجة هذه الانتخابات الرئاسية، ومنهم الجالية العربية في أمريكا وغيرها من بلاد العالم، والسبب مشروع حتى وإن لم تكن امريكيا، لأن كل عربي حر واع يأمل فوز يايدن على نظيره المجنون والعنصري ترمب.

كلاهما مر ولكن احدهما اقل ضررا على الأمة الإسلامية والعربية ولو بشكل طفيف، على الأقل بايدن في هذا المقطع استخدم حديث شريف لملامسة قلوب المسلمين ، فكر باجراءات وخطوات ستطبق منذ اليوم الاول إذا حالفه الحظ وفاز، وهذا يدل على انه محنك، قادر على استعمال استراتيجية الحشد والاستمالة والمناصرة بطريقة متوازنة، حيث احترم تعددية وتنوع اصول الشعب الأمريكي ومنهم المسلمين، حتى لغة الجسد وأسلوب الخطاب تقودنا أيضا الى استنتاج الصحة العقلية والسياسية المحنكة لهذا الرجل، والتي تليق بمنصب كهذا.

بينما ترمب الذي تم رصد أفعاله وقراراته مسبقا والتي أثرت بشكل مباشر جدا على الشرق الأوسط وخصوصا فلسطين، نجد أنه أكثر الرؤساء جنونا وعنصرية بشكل مكاشف جدا للمسلمين والعرب والافارقة، لم يجرؤ قبله أي رئيس سابق القيام بوقاحته المعلنة ضد هذه الفئات من شعبه المتعدد الاصول والمنابت وكأنه يقول لا اراكم ولا اكترث لامركم المهم اسرائيل.

إذا نظرنا إلى خطابات ترمب نجدها تخلو من قوة التأثير إلا على المجانين والتوابع أمثاله، اذا فاز ترامب هذه المرة، فيا ترى فما هي هداياه لإسرائيل وللشعب الامريكي على حساب الشعوب العربية والإسلامية؟

لقد فرض دونالد ترمب على بعض الدول العربية إعلان تطبيعها مع إسرائيل رغما عنها، باع فلسطين علنا، فرض وأخذ إتاوات رغما عن العرب بطريقة مكاشفه جدا لاذلالهم ليظهر بطل لجمهوره، فهل يعقل أن الجالية العربية في أمريكا تساهم في فوز ترمب على بايدن؟

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
وثائق ويكيليكس صناعة أمريكية

من الممكن أن يكون هذا الفيديو لبايدن نقطة لإعادة التفكير والتحليل لأفراد الجالية العربية في أمريكا وكذلك الجالية الإسلامية الذين تعرضوا لمتاهات الدعايات الانتخابية.

في النهاية كل ما يؤثر على مصير أمتنا العربية والإسلامية هو مسؤولية جماعية تقع على عاتق كل فرد منا وعاتق من يمثلنا.

https://www.facebook.com/groups/1258426274243761/permalink/3411429518943415

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x