الجامعات في خدمة الطبقية

بقلم/ بوام حسين
مصر : ۲۷-۱۱-۲۰۱۹ - ۷:۲۷ م - نشر

الجامعات في خدمة الطبقيةفي موضوع الجامعات في خدمة الطبقية وبداية بما قاله ميشيل فوكو: "اعتقد ان ممارسة السلطة السياسية تتم كذلك عبر عدد اخر من المؤسسات التي تتظاهر بانها لا تملك شيئا مشتركا مع السلطة السياسية وباستقلاليتها عن الدولة، غير انها ليست كذلك.. يعلم المرء ان الجامعة وبصورة عامة كل الانظمة التعليمية التي تبدو وكانها ببساطة تنشر المعرفة فقط، صنعت للمحافظة على طبقة اجتماعية معينة في موضع القوة ولحصر امتلاكها لادوات القوة دون الطبقات الاجتماعية الاخرى". وردت هذه العبارة في مناظرة شهيرة عام ١٩٧١ بين نعوم تشومسكي وميشيل فوكو، يتحدث فوكو عن خطر المؤسسات التعليمية التي تعزز أنظمة السلطة القائمة ومهمة المثقفين في مواجهتها.

الجامعات ترتبط بمنط خدة النظام القائم بحيت ان المثقفین مع كبار رأسمالیي الصناعة والمال، ھم المسؤولون الكبار عن تخريب الجامعات وافراغها من محتواها العلمي وتمدیدھا نحو شرعنة وجود الاستغلال ولهذا تاريخا، كان إلى جانب كبار البورجوازیین والخونة الإصلاحیین أناس ملطخون بالدم المھرق خلال مراحل خوصصة التعليم كمجزرة، فھم المثقفون الذین تبنوا فكرة التعليم لمن يستطيع خدمة النظام اكتر، باعتبارھم ممھدین للفكرة التي ستجعل الناس في صراع حول من سيخدم اكتر مصالحهم الاقتصادية عبر اجهزة الدولة الطبقية فھم مسؤولون عن ھذا النصب والاحتیال وخداع الجماھیر، الشيء الذي سمح بالسباق نحو خصصة شاملة للحق في التعليم.

وفي نفس السياق فلا يمكن ان نعتبر الجامعة الا بالنظر لاخطر أنواع المثقفين، ذاك الذي يوظف"العلم" لقلب الفهم، لمنع البشر من الفهم، منحهم فهما لا تاريخيا لا سياسيا للعطب وللحل الجذري للعطب واذا كان فوكو قد انتقد دور المؤسسات والجامعات الاوربية فهو ضمنيا لم يستثني الجامعات في العالم باكمله اذ ان لها نفس الدور والمهمة، ولعل هذا يبرز جليا في ازمة المنظومة التعليمية في الدول العربية خاصة، وعلى سبيل المثال لا الحصر نطرح سؤال الفساد المالي والاداري وكذا الاخلاقي في الجامعات المغربية! فلا صوتا حرا وضميرا حرا يقول العكس، باستثناء من يقضي مصلحته بقوله او فعله او تقريره وحدهم اولئك يصفقون للنظام الفاسد بالقطاع التربوي اللاتربوي والتعليمي اللاتعليمي. فنجد الجامعات في خدمة الطبقية في كل المستويات.

على المستوى الادراي..

نسجل خروقات في التسجيل بمختلف الاسلاك الجامعية (الاجازة، الماجستر والدكتوراه)، فيما يخص الاجازة نلحظ منع الحاصلين على شهادة الباكالوريا من اتمام دراستهم بحجة اقدمية الشهادة في حين انه لا يوجد قانون يحدد صلاحية الشهادة المستحقة في نيل سلك الثانوية التاهيلية (ولادتها والفترة الممتدة ثم نهايتها)، في خرق سافر للحق الدستوري في التعليم، ثم سلك الماجستر بحيث نلحظ تعنتا اداريا رافضا لمشاريع الاساتذة في فتح ماجيسترات جديدة تشمل جل الشعب، وكذا المحسوبية والزبونية التي ترسم على ظاهر الالتحاق بهذه المشاريع بحيث يقصى العديد من الطلبة رغم تحصلهم على ميزات مستحسنة وحسنة في نهاية مشوارهم للدراسات الاساسية بالاجازة، وكذلك الحال بالنسبة لسلك الدكتوراه حيث ابهى تجليات المحسوبية واسغلال النفوذ القريبة من الوزارة الوصية على قطاع التعليم، وغيرها، مما يجعل ابناء الطبقات الكادحة في هامش الهامش، الشيء الذي يعيد انتاج النخب على شاكلة الاجيال السابقة وهكذا دواليك.

من جهة اخرى نرصد سياسة الكيل بمكيالين فيما يخص االانشطة الثقافية الهادفة منها والمائعة بحيث تحصن بعض الادارات في بعض المواقع الجامعية والمعاهد الكثير من اشكال الميوعة والفن الغابوي المقيت الذي لا يمس للفكر والعلم والهوية المغربية بصلة.. انما يغذي غرائز حيواتية في اتباع جاهلي لثقافة غربية استعمارية، في حين تمنع انشطة طلابية تثقيفية توعوية وتربوية علمية، الشيء الذي يجعلنا نطرح الالاف من علامات الاستفهام.

على المستوى المالي..

لا يمكن ان نقول بشكل عام ان الجامعة اصبحت ورشة بناء، بحيث ان مهمة الرئاسة والعمادة الاساسية هي التشجير والبناء، في مقابل الزحف على الموارد المادية للبحث العلمي والدفع بالحياة الجامعية الى مستنقع السوق في ابخس صوره، فاصبح نقاش التقريرين الادبي والمالي في لقاءات مجالس الكليات تطرح فيه اشكالات الري قطرة-قطرة وكذا عدد الشجيرات والمساحات الخضراء وحجم المدرجات، الى غير ذلك! لماذا هذا التوجه نحو جعل جعل الكلية سوقا تجاريا الى جانب ورشات بناء؟! أليس من الاولويات استثمار هذه الاموال في البحث العلمي وتجهيز المكتبات بالاضافة الى الاحياء الجامعية والرفع من قيمة المنح لدى الطلبة، فالاشكال في سوء التدبير بوعي ماكر تماما من طرف الدولة والهادف الى اعادة انتاج تفاوت طبقي جديد متجدد.

على المستوى الأخلاقي..

ان هذا الباب اذا فتح فلن يقفل وذلك لكونه يجمع خبايا ان كشفت دمرت التعليم اكثر ما هو مدمر فكيف يعقل ان نسمع ونرى او أن يتم تاكيد ذلك بان بعض اساتذة التعليم العالي يتحرشون بطالبات الفصل عندهم في محاولات متكررة ومستمرة لابتزازهن من اجل نزوة عابرة مقابل النجاح او الرسوب او الميزة الى غير ذلك، ولا احد يعارض ان قلنا بان جل الطلبة المغاربة من الطبقات العاملة وان من اهم اولوياتهم هي النجاح ثم التوظيف وبالتالي يصعب الصمود امام هذه الاغراءات، وغير هذا كثير نذكر على سبيل المثال استفزازات الاساتذة للطلبة الذين يعارضونهم سياسيا او ثقافيا او دينيا ومحاولة ربطها في الرسوب في المادة المدروسة. من الللاخلاقيات في امتهان منصب استاذ مبزر او استاذ تعليم عالي.

الفساد بابعاده الثلاث، الادراية والمالية والاخلاقية، افة مستشرية في الجسم الجامعي بشكل مهول وخطير جدا لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه ما مهمتنا تجاهه كمثقفين؟

وهنا يستدرك مشيل فوكو "يبدو لي ان المهمة السياسية الحقيقية في مجتمع كمجتمعنا هي نقد عمل المؤسسات وخاصة تلك التي تبدو ظاهريا وكانها محايدة ومستقلة اي نقدها ومهاجمتها بطريقة ينزع النقاب فيها عن العنف الذي تتضمنه بحيث نكون قادرين على النضال ضدها اذا كنا نسعى لطريق مباشر لنموذج او لصياغة مجتمع المستقبل. من غير توجيه نقد دقيق لهذه العلاقات بين مختلف اشكال العنف السياسي التي تمارس في مجتمعنا فنحن نغامر بان نرى سلطة الطبقة هذه تعيد انتاج نفسها".

ان مهمتنا كميقفين هي نقد عمل هذه المؤسسة (الجامعة) التي تظهر محايدة ولا تربطها صلة بالدولة في حين ان داخل النقاب الذي يسترها يستقر هناك شكل من اشكال العنف السياسي ينبغي علينا مواجهته.

بوام حسين

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

Copyright © ۲۰۱۹ AHLAN.COM All Rights Reserved


أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق