رحلة

رحلة

لملم ما بقي له من الدنيا من وشاح ولقيمات خبز قاس

ركض لاهثا راجيا هاك الركب لكن وحرا قلباه لات حين مناص

ارتمى على ركبتيه واشاح عن كاهليه الوشاح وازاح حر صيف قد لاح

قام ثانية ينشد درب مرفأ قديم هاك فلك مبحرة وشراع قد ناح

يركض ثانية عبر اخشاب مبتلة عثرة ينكب على وجهه النحيل بئس المذلة

لم يسعفه جسده النحيل على الصراخ فكت الفلك القيود عن البسيطة

وحملها موج ثائر غضبان ولم تحمل جسده الا تلك الالواح

عاد يحمل نفسا قد هانت وصوت خفيت انسدل الليل الستير وسامره نفس النواح

اقحم ما بقي من نفسه في حمى اجمة وارتمى الى جذعها كطفل ارتمي على كتف امه

تذكرها باكيا وا اماه ليتك لم تاتى بى تلك الحياة

فزع على صوت السماء رعدا وبرقا وغيوم غضبانة هي على حال انسان

ويل حظي هذا العثر امطار في صيف ولا فراش لى الا ارض وبقية اغصان اين قد ادثر

وا رباه لم انشد الا الحقيقة ارح نفسي ولو ساعة لم انشد الا الحقيقة ارحها ساعة

او دقيقة... ساعة دقي... غالبه النعاس

افاق على صوت الطيور فتش اغراضه لم يجد الا وشاح الامس ومابقى من خبز قاس

انتعل الحفاء وراح من جديد سيمر ركب جديد سالحق به بكل تاكيد لاهثا من جديد يبحث

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
تذكروني

فى الافاق لمح الركب من بعيد يركض من جديد يركض من جديد يركض من جديد

انشر تعليقك