بس ماتقولش خاين

بقلم/
مصر : ۲٤-۱۰-۲۰۱٤ - ۲:۰۷ م - نشر

متأمر خاين عميل ممول متعاطف اخواني فلول مؤيد مشاغب مشارك مخرب مدمر كل هذا اتهامات ترمي هنا وهناك وتطول كل من يريد اصلاح حال البلد علي حد تفكيره واذا كان هذا التفكير ضد فكر من هم في السلطه او عكس فكرهم يطل علينا من يقذف صاحب الفكر بكل هذه التهم سواء من اعلام مؤيد او اعلام ضد وحتي الاشخاص.

فنجد مذيع يرمي بالكثير من التهم ومعه ربع دليل يحوله بقدر قادر الي دليل كامل ودامغ كمان وفي الجه المقابله نجد مذيع آخر يرمي ايضا بالتهم ويتصيد الاخطاء علي من يخالف فكره وفكر ما يؤيده ويعمل علي اثاره الكثير من مشاكل البلد وتعقيد الامور فمن كان في السابق احد ابطال ثوره يناير اصبحوا الان ملصق بهم الكثير من التهم.

ونجد ايضا من شارك في ثوره يونيو ملصق ايضا بهم مثل هذه التهم ومن كان في اعتصام النهضه ورابعه نجد ملصق ايضا بهم التهم وهذه التهم ليست كلها متداوله في المحاكم ولكن بعضها والبعض الاخر ترمي عليه الاتهامات في وسائل الاعلام ومظلوم يا حزب الكنبه وهو الحزب الاكثر شعبيه الذي يتحدث من مكانه فقط وما بين اسرته او معارفه واصدقائه وفي وسائل المواصلات وعلي المقاهي وفي الاسواق.

هذا الحزب هو المغلوب علي امره والحائر ما بين مؤيد وما بين معارض ومع اي منهم يتعاطف ويزيد عليه صعوبه الحياه من كافه ما يحدث في البلد نتيجه الصراعات الدائره وزياده اسعار وتكاليف اضافيه للخدمات ومنهم من يتعرض الي قسوه كبيره من مجتمع بالكامل اصبح لا يرحم من لا حيله له في الاعلام او الصحافه فنجد من يعرض مشكلته في وسائل الاعلام هو فقط من تحل مشكلته اما الباقي فلا حل له ويبقي الوضع علي ما هو عليه وعندما يعترض يطلق علي لقب اخوان متعاطف ممول عميل خاين متأمر.

فهل يرضي حزب الكنبه أن يظل في طي الكتمان حتي يلقب بالوطني والخايف علي بلده وينتظر هديه من السماء حتي يحصل علي حقوقه المهضومه ونعود الي مذيعيين الرايجه الذين اصبحوا يمتلكون اصوات لا حصر لها ويتعاملوا من المواطن علي انهم اصحاب السلطه واصحاب القرار وهم ايضا قضاه المحاكم فاصبحوا يلقون التهم علي حسب الاهواء.

متقولش عليا خاين او عميل او ممول او متأمر او حتي اخوان فالموضوع له بعد لاسلوب الحياه في العهد الاسبق كانت الحياه تسيير بشكل طبيعي ولا يعكر صفوها غير اشياء كانت تحدث ربما لا تمس اغلب المواطنين ولكنها كانت تضر بقيام الدوله والنهوض بها ومواكبه الدول الكبري وبعضها كانت خاصه نتعرض بعض المواطنين الي ظلم كبير من خلال مسئوليين بالدوله وانتفاع فئه قليله بحقوق كافه المواطنين لانفسهم بعلم النظام الاسبق.

وناتي الي النظام السابق وهو النظام الذي لا يعرف كيف تدار الدوله وكان معتقد انه دائم علي كرسي الحكم وان جماعته اصبحوا ملاك الدوله الفعليين وقاموا بالتعذيب والقهر والقتل ايضا فتم ترحيلهم بواسطه حزب الكنبه ونكتشف هنا أن في النظام الاسبق والنظام السابق تمت معارضتهم وازاحتهم من علي كرسي الحكم وهي المعارضه المشروعه المطالبه لحقوقها والمحافظه علي البلد ومقدراته وخيراته فلماذا لا تتسع صدور من هم في السلطه للمعارضه دون الاتهامات المصطنعه وكذالك التوجهات الاعلاميه الواضحه والصاق التهم بكل معارض وكفايه اوي نغمه خاين عميل ممول اخوان وان تعلموا أن المعارضه هي سبب نهوض الكثير من الدول الكبري وكلام هذا عن المعارضه التي تحرص علي الوطن والبعد عن المصالح الشخصيه اما من يعارض من اجل هدم الدوله او لمنفعه شخصيه فليذهب الي الجحيم.

وحدنا الله علي حب الوطن والعمل من اجل كافه الشعب.

ياسر حسن الجيزاويEgypt

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق