محاولة إرهابية فاشلة في تركيا

محاولة إرهابية فاشلة في تركيا

أعلنت تركيا مؤخراً إحباط محاولة إرهابية كان من المخطط إجراؤها في إسطنبول وكانت تستهدف وفداً سياسياً من الوفود التي سافرت مؤخّراً للبلاد.

أثار هذا الخبر جدلاً واسعاً داخل تركيا وخارجها كما كان متوقعاً، خاصة وأنها ثاني محاولة إرهابية في اسطنبول في فترة زمنية وجيزة جداً.

صرح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن الأجهزة الأمنية التركية قد ألقت القبض هذه المرة على زعيم تنظيم داعش في تركيا، المدعو محمود أوزدان، كما وجدت معه مخططات إرهابية لهجمات كانت مبرمجة.

يذكر أن هذه ليست هذه المرة الأولى التي تؤكد فيها الأجهزة الأمنية أنها قبضت على أمير داعش في تركيا، الأمر الذي بات مربكاً للبعض.

كما أكدت الجهات الرسمية أن العملية الإرهابية لم تنته بعد وأنه يجرى التحقيق مع أوزدان وآخرين يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش من أجل تحصيل معطيات دقيقة بخصوص الخطة الكاملة لهذا الهجوم الذي أحبطته الأجهزة الأمنية بتنسيق مع أجهزة الاستخبارات.

كما أفادت الجهات الرسمية أن أوزدان كان على تنسيق دائم مع سوريا والعراق، من أجل تبادل المعلومات وتحديد الخطوات القادمة.

من بين الوثائق التي كشفت عنها الأجهزة الرسمية، مخططات لاختطاف سياسيين ورجال دولة ونقلهم إلى سوريا.

هذا وقد أحبطت تركيا مخطط هجوم كان يعتزم داعش تنفيذه في ميدان تقسيم، بمدينة إسطنبول فى الشهر الماضي، وهو ما يعني وجود خطة متكاملة لضرب الاقتصاد التركي باستهداف ميدان حيوي كميدان تقسيم، وبث الرعب والفوضى في تركيا وضرب صورتها في الخارج، لو نجحت هذه العمليّة، مما يجعل تركيا تبدو عاجزة عن حماية وفودها الدبلوماسية.

لذلك من المهم أن نسأل: إلى متى ستظل محاولات داعش الإرهابية تفشل في تركيا قبل أن تحقق نجاحها المنشود؟ وهل أعدت تركيا جيداً لتجنب الوصول إلى ذلك اليوم؟

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
ما بين المبادئ والأحكام
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x