طهران تنفذ حکم الإعدام بسجين سياسي

بقلم/ نزار جاف
مصر : ۱-٦-۲۰۱٤ - ۷:۲۰ م - نشر

لم تکترث السلطات الايرانية للمناشدات الدولية العديدة التي طالبتها بالرأفة بالسجين السياسي غلام رضا خسروي سوادجاني ٤٩ عاما لعدم تنفيذ حکم الاعدام بحقه بتهمة "محاربة الله"، والتي تستخدمها السلطات الايرانية عادة ضد معارضيها الذين يتطلعون للحرية ويرفضون الاستبداد الديني، حيث قامت بتنفيذ حکم الاعدام بحقه صباح اليوم الاحد الاول من حزيران/يونيو ٢٠١٤، شنقا في سجن کوهردشت بمدينة کرج لکونه من مناصري منظمة مجاهدي خلق ولتطلعاته للحرية.

وقد أعلن الادعاء العام للنظام الايراني صباح اليوم ان التهمة الموجهة لخسروي سوادجاني هي "محاربة الله"، من خلال السعي لنشر أفکار منظمة مجاهدي خلق وتمرير أهدافها ونقل الاخبار الى وسائل الاعلام المرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق وتقديم التبرعات المالية وتوصيل إرتباط الاشخاص بتنظيم مجاهدي خلق.

غلام رضا خسروي سوادجاني من أهالى مدينة عبادان، اب لابن يبلغ ١٧ عاما من العمر، وهو لحام خبير في تشغيل المعدات الخاصة بالصناعة كان قد قضى ما مجموعه ١٢ عاما في معتقلات النظام الايراني بعدما تعرض للاعتقال مرتين.

من جهة أخرى، قدمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية التعزية باعدام المجاهد غلام رضا خسروي سوادجاني بعد تحمله ١٢ عاما من الأسر والتعذيب وعزت أسرته وذويه المفجوعين وجميع المجاهدين وأعضاء أسرة المقاومة الايرانية الكبيرة والسجناء السياسيين وعموم الشعب الايراني. ووصفت في بيان خاص أصدرته بهذه المناسبة عزم "هذا المجاهد الصامد والمقاوم بأنه دليل على ارادة الشعب لاسقاط الفاشية الدينية الحاكمة في ايران وتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية في ايران".

وأضافت رجوي في جانب آخر من بيانها: "جلادو خامنئي وبعد المداهمة الوحشية التي طالت السجناء السياسيين في العنبر ٣٥٠ في سجن ايفين اتخذوا قرار تنفيذ هذا الحكم الاجرامي. انهم كانوا يعتبرون غلام رضا المحرك الرئيسي للاحتجاج ومقاومة السجناء في العنبر ٣٥٠ في نيسان/أبريل الماضي. وأكدت أن اعدام غلام رضا دليل على «الاعتدال» و«الوسطية» في نظام الملالي الذي يحاول يائسا بالاعدام وقتل المجاهدين في أشرف وليبرتي وسجني ايفين وكوهردشت والسجون الأخرى ابقاء كيانه المتحطم والآيل للسقوط الا أن هذه الجرائم اللاانسانية تزيد من لهيب مقاومة الشعب الايراني وتجعل موعد سقوطهم يقترب".

وأكدت السيدة مريم رجوي في سياق بيانها على "ضرورة محاكمة دولية لقادة نظام الملالي الذين يرون بقاء حكمهم غير الشرعي في أعمال القمع والتعذيب والاعدام" وأضافت قائلة: "ان الصمت ومهما كانت أسبابه حيال الوتيرة المتصاعدة للاعدامات التي أخذت أبعادا غير مسبوقة في ولاية روحاني هو خرق للقيم الكونية التي يلتزم بها جميع أعضاء الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي هو الحافظ عليها".

يشار الى أن السيدة رجوي التي تقود المقاومة الايرانية ضد النظام القائم في ط‌هران تطالب بإلحاح بإحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن الدولي لأن هذا النظام لايراعي القوانين و المبادئ الانسانية و ينتهکها بصورة غير عادية.

وفي سياق متصل کانت منظمة العفو الدولية قد أصدرت مساء السبت ٣١ مايو/أيار بيانا وصفت فيه حكم الاعدام بحق غلام رضا خسروي بأنه خرق "للقانون الدولي" وحتى خرق لقانون النظام نفسه.

نزار جافGermany

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق