أهــلاً.. مبدأ وليس شعار

أهلاً.. لم أكن لأستهل حروفي وأنا أستطيع أن أبعد ظلال الكلمة من أمام عيني.. ولم أستطع أن أسكت ذلك الصدى الذي طالما تردد بقوة.. داخل نفسي.. قبل أن يتردد بداخل أذني .. أهلاً.. تثب أمام عيني حروفا تشع ودا ومحبة، دفئاً وحنواً، حصناً وملاذاً, فكراً وفكرة.. ومادة من اللغة التي تجمعنا على المعنى، وليس على الشكل المرسوم به الكلمات فقط…