سرب الحمام ذبيحة السلام

لم يعد غريباً أمر أمتنا الغافلة عن حقوقها الإنسانية بل بات تسليمها بالأمر إراديا، لذلك فأنا أتعهد أمام كل قطرة من الدماء التي أهرقت لأجل السلام بألا أدين أو أشجب أو أستنكر، بل أسلم أمر أمتي المنتكسة إلى رب العالمين و لا حول و لا قوة إلا بالله وحده هو الذى يمهل و لا يهمل. و بإسمه القدوس أترحم على هذه القرابين المقدسة، سرب…