إما الكل أو العدم

إعترافات سرية.. تقول إحداهن: تعرضت لكم هائل من الخيبات والخذلان الذي لا ينسى ولا يحتمل أبدا مهما حدث، تخلى عني من أحب وتركني بمفردي في أصعب أوقات حياتي، كسر قلبي وأحرق روحي، ذلك الذي ظننت أني لا أهون عليه أبدا، وهنت في النهاية، حتي صديقتي المقربة أذاقتني مر الخيانة والوجع وتركتني بمفردي أسيرة للعنة الوحدة والظلام واليأس والصمت القاتل، أسيرة…

الروائي المصري محمد السنور يستعد لنشر روايته الجديدة

يستعد الروائي المصري محمد السنور للدخول إلى عام جديد بروايتين إحداهما تتحدث عن فترة كورونا والمشاكل والعقبات التي واجهت الأطباء في مواجهة هذا البلاء، كما أنه قام بتضمين فكرة الأصالة العربية والمحافظة على الهوية العربية في تلك الرواية بطريقة تشويقية كما عهدنا منه ذلك، وعندما تم سؤاله عن اسم الرواية وموعد طرحها صرّح بأنه يفضل بأن تكون مفاجأة لجمهوره ومتابعيه،…

عندما تسمو نفسك

في فترة ما من عمرك تتوقف عن المجادلة، حين يفتح أحدهم حوارا معك في موضوع ما، لا تجد الرغبة في التكذيب أو الاعتراض على ما يقول. ببساطة لم يعد يهمك إن كذب عليك أحدهم، لإقتناعك بأنك تعرف الحقيقة ولم يعد يهمك أن تكذبه أو تحرجه لإقتناعك داخليا في قرارة نفسك أنه لا فائدة من ذلك. تلك حالك عندما تسمو نفسك.…

القلم والورق الأبيض

القلم بين الأصابع والورق الأبيض امامي ورائحة القهوة تصدر من فنجان تدغدغ أفكاري، فتتبخر في الرشفة الأولى، اعيد أخرى تتزاحم الأفكار والحكايات في رأسي، يتحرك القلم فيكتب ويمرح فوق الورق الأبيض. وتلك علاقة القلم والورق الأبيض. لقد كتب وصدق وعبر في يد صادقة، وقال الحق ونقد وأغضب، وغير تاريخا وخط مستقبلا وأصلح أشياء وانجز. لكنه كذب ونافق في يد غير…

الشخص والقيمة في زمن مواقع التواصل الإجتماعي

إن التصور الفلسفي المثالي لقيمة الشخص يعتبر أنها قيمة داخلية وكذالك مطلقة، أي أنها لا تخضع لأية عوامل خارجية كالمجتمع والمحيط، وهذا ما يؤكد عليه الفيلسوف الألماني الأخلاقي كانط، حيث أنه ينفي فكرة كون قيمة الإنسان أو الشخص نابعة من التصورات الخارجية للغير، بل أكثر من ذلك إعتبر أن الشخص غاية في ذاته. فهل فعلا يمكن اعتبار هذا التصور صحيحا…

أنـا وغـزالــة الجنـوب وكورونـا

أنتِ النَّسيمُ وأنتِ نورُ الشَّطْــرَةْ،، وَلِجَبْهَـةِ الحَدْبـــاءِ أنتِ الغُـــــرَّةْ،، وَهَـواكِ بَـدْرٌ في سَــمَاءِ السَّهْـــرَةْ،، وَغَمَـامَــــةٌ غَنَّتْ لنَخْلِ البَصْــرَةْ،، نَغَمٌ يُشَــرِّدُ عن فــؤادي الجَمْـرَةْ،، نــارٌ تَشبُّ لحَـرْقِ نــــــارِ الخَمْـرَةْ،، وَهَواكِ للجَوْعى حَنَـــانُ التَّمْــرَةْ،، عَيْنــاكِ طُهْرُ الحَجِّ طُهْرُ العُمْـرَةْ،، لَوْ لَـمْ تُعانِـــقْ راحَتَيْــكِ الزَّهْـرَةْ،، لَـمْ تَحْـظَ في جَنَّـــاتِهـا بالشُّهْــرَةْ،، وَالشَّمْـسُ تَحْلمُ أنْ تَفــوزَ بِنَظْــرَةْ،، لِتَنَـامَ في لَيْــلِ الهَـوى لا الحَسْــرَةْ،، أنتِ الجَمَـالُ…

ثقافتنا الحزينة في المنطقة العربية

ما أن تجلس إلى نفسك، وتفكر ملياً فيما تريد أن تكتبه للقراء حول أي ظاهرة أو قضية ثقافية، حتى تكتشف ذلك الفراغ الهائل في المنطقة، بما يعمل على تعطيل العقل. حيث صار الانشغال بالعمل الثقافي محض ترف ليس إلا. إنها ثقافتنا الحزينة. أصبح كتابة مثل هذا المقال محض جنون. فلماذا يفكر الكاتب بالحديث عن الجديد في ظل حالة البلادة الفكرية…

بعد الفراق

بعد الفراق تمر لحظات مريرة يشعر بها كل من حضر وداع شخص، لكن يحيا بها كل من فارق حبيب، يظن الجميع انها تنتهي بإنتهاء مراسم الوداع الرسمية، لكن في الحقيقة انها تبدأ بعد هذه اللحظة. عند اللحظة التي يعود فيها كل من فارق حبيبه ليجد نفسه وحيدا يحاول أن يقنع نفسه كيف لن يرى هذا الحبيب ثانية؟ كيف يستطيع الحياة…

من فترة أنا والشتا

من فترة،، جاني الشتا وعيونه باردة،، حبيت فيه مطرُه وبقيت فيه شاردة،، جاني الحلو لابس لي قناع،، وبكل زيف.. عاملة إيه يا وردة؟ وبعلو صوتي بقوله: أنا خايفة،، الحلوة المفتحة دِبلِت مبقتش وردة،، خايفة من إيه يا حلوة؟ منك يا شتا.. لسعتك جامدة،، أنا..؟ أنا إللي بتتحامِي فيا وتبكي في مطري؟ أنا إللي بتموتي فيا وفي ليلي وسهري؟ بس انت يا شتا جيت من فترة،، لابس لي قناع.. سايبني في صراع،، و جروحك لسه بتعلم فينا لحد انهاردة،، جيت ومعاك الفيروس.. منعتنا عن الأحباب،، خليت قلوبنا من كتر الشوق صبحت صَحرا جَردَا،، مش قلت لك يا شتا.. لسعتك جامدة؟ ليه تبعد عني أحبابي وأصحابي؟ ليه معرفش أشوفهم انهاردة؟ متنزليش.. متحسيش.. متشتاقيش،، انسي حبايبك.. خليكي جاحدة،، إزاي يا شتا؟ إزاي أقسى أو أنسى؟ إزاي عاوزني أبقى زي الخُردة؟ قلبي اشتاق يا كورونا.. ابعدي عنَّا وسيبينا،، هتزولي بإذن ربي،، وهو القادر يمحيكي ويحمينا،، وهييجي تاني الشتا لكن،، بقلبه الدافي وقمره الصافي،، هييجي الشتا وصحتنا هتبقى فُل،، و قلوبنا هتبقى جامدة،، هتعود الأيام لكن.. هتكوني عنَّا باعدة،، وهفضل أحب في الشتا مطره،، وأسرح بقلبي وأكون فيه شاردة،، من فترة،،

افهم رسائلي – سأسير في مصالحك

"قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا" لنا وليس علينا، هو شيء لنا، لصالحنا إن أدركنا رسائله وفهمنا الصورة التفصيلية لما يحدث. تدبر هذا المعنى: افهم رسائلي - سأسير في مصالحك. أعتقد عزيزي القارئ أنك فهمت عن ماذا أتحدث، أتحدث عن جائحة كورونا من منظور استيعاب الأحداث وفك الشفرات وتحليل هذا اللغز لما فيه مصلحة لنا. جميعنا في نفس…

في ممر الفئران – رواية للكاتب د. أحمد خالد توفيق – نقد الرواية

لعلك حين تسمع اسم د. أحمد خالد توفيق (١٩٦٢-٢٠١٨) مؤلف رواية (في ممر الفئران) تذكر أنه كان طبيبا قبل أن يكون أديبا، ثم يذكرك نشاطه في فنون السرد بيوسف ادريس، أو يذكرك بأشهر الأطباء الأدباء المبدعين في الأدب العربي الحديث مثل إبراهيم ناجي وأحمد زكي أبو شادي، ظاهرة الأطباء الأدباء التي بدأت منذ قديم الزمن ابتداء بالطبيب الإغريقي كتسياس الذي…

جريمة قتل الأحلام

جريمة قتل الأحلام من أخطر الجرائم التي لا يعاقب عليها القانون ولا ينظر إليها بعين الاعتبار، وقد تم سن آلاف القوانين، وكل فترة يظهر احتياج العالم لقوانين جديدة لضمان حقوق الناس والمؤسسات، لكن حتى هذه اللحظة لم يفكر أحد في قانون يعاقب قاتلي الأحلام على الرغم من أن قاتل الأحلام مرتكب جريمة مكتملة الأركان، فالحياة بدون أحلام موت محقق. يبدأ…

سامح الزهار رجل التاريخ والآثار والحكاء المُبهر

أعتقد أنه لا يعرف في العالم العربي نموذجا مثل سامح الزهار رجل التاريخ والآثار المبهر، ذلك الشاب المصري الذي حفر في الصخر ليجد لنفسه مكانا بين العلماء والخبراء فيما تخصص فيه من علوم إنسانية، قدم منها الكثير برؤية أدبية خاصة طالما انتظرناها طويلاً منذ عقود بعيدة، ليأتي هذا الشاب ويعيد أمجاد سابقيه من المؤرخين والآثاريين مستخدما وسائل عصره ليجد السبيل…

غَرّدَ الطّيرُ

غَرّدَ الطّيرُ بأفنانِ الزّهَرْ،، وَالخريرُ العذبُ ألحانُ النّهَرْ،، في نَسيم الصّبحِ ريحٌ خِلتُهُ،، مِن شَذا الشّوقِ تَمادى وَانتَثرْ،، رَفَّ قلبي وَزَها مِن وَجدِهِ،، حين مَرَّ الصّبُّ فيهِ وعَبَرْ،، وَتَندّى مِن فؤادي دَمعُهُ،، منذُ غابَ الإلفُ والذكرى أَمَرْ،، يا بعيدًا عَن عُيوني إنّما،، في مَدارِ الرّوحِ نِعمَ المُستَقرْ،، ليسَ للنّسيانِ عندي لغةٌ،، يا لَذِكراكَ الْ بِحَرفي تَنهَمِرْ،،

أمنيات نسائية في ظل الجائحة.. ليست أنانية بل غريزة بقاء

أريد الذهاب إلى صالون التجميل لتصفيف شعري.. مجرد أمنيات نسائية فقد نقلت وكالة الأنباء البريطانية أن سيدة تسعينية إيطالية تدعي إليزابيتا، عبرت عن أولى أمانيها فور خروجها من غرفة الإنعاش بعد أن شفيت من فيروس كورونا، ألا وهي زيارة صالون من أجل تصفيف شعرها، تجدر الإشارة إلى أن السيدة إليزابيتا تبلغ من العمر ٩٨ سنة. هذا إن كان يدل على…

نصف الطريق

نصف الطريق محطة مهمة في حياة كل إنسان، فإذا كانت البداية صحيحة وسليمة وتعتمد على دراسة واقعية، فإن نصف الطريق سوف يكون قمة النجاح، وإذا كانت البداية خاطئة وتعتمد على الأحلام والوهم بالنجاح السهل، فيصبح نصف الطريق اللحظة الفارقة في حياة صاحبه، فإما سقوط للنهاية أو بداية جديدة ونجاح محتمل. نصف الطريق هي المحطة التي يقف فيها الإنسان ليحاسب نفسه…