Ahlan

موضوعات: فتح

مختبر إدماج المهاجرين

مختبر إدماج المهاجرين أهم تحدي في فرنسا

بقلم/ زينب ناها
مصر : ۱۸-۱۲-۲۰۱۸ - ۷:۰۰ م

الحياة وقفة عز والمقاومة شرف

الحياة وقفة عز والمقاومة شرف وكرامة

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱٤-۱۲-۲۰۱۸ - ۷:۵۲ م

للفلسطينيين الحياة وقفة عز والمقاومة شرف وكرامة.. أذكرُ قديماً في سنواتِ الاحتلالِ المباشر للضفة الغربية وقطاع غزة، أن مناطقنا كانت محرمة على جيش العدو، وأنه ما كان يستطيع الدخول بسهولةٍ إلى مخيماتنا وقرانا، ولا إلى مدننا وبلداتنا، بل كان جنوده يخشون التجوال في مناطقنا، ويجبنون عن الدخول فيها أو المرور منها، وهم في دورياتهم الراجلة والمحمولة، رغم أنهم يكونون مدججين بالسلاح، ويحملون إلى جانب بنادقهم الحديثة، خزناتٍ كثيرة مليئة بالطلقات، وقنابل عادية وأخرى دخانية، ويقود الدوريات ضباطٌ مدربون، يحملون خرائط تفصيلية وأجهزة لاسلكي حديثة، ويبقون على ارتباطٍ دائمٍ بوحداتهم، يتلقون منهم التعليمات، ويزودونهم بالمعلومات، وتواكبهم أحياناً سياراتٌ عسكرية مصفحة، تستطلع الطريق لهم، وتزيل من أمامهم المتاريس والحواجز، وتتصدى للمفاجئات ومحاولات الهجوم والاشتباك.

حين نتحرك عشوائيا

حين نتحرك عشوائيا

بقلم/ رابح عبد القادر فطيمي
مصر : ۲۰-۱۱-۲۰۱۸ - ۷:۰٦ م

مواقف عربية شاذة

مواقف عربية شاذة وتصريحات إعلامية منحرفة

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۸-۱۱-۲۰۱۸ - ٤:٤۱ ص

سياج الوطن المقاومة

سياج الوطن جاهزية المقاومة ويقظة الشعب

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱٤-۱۱-۲۰۱۸ - ۸:٤۳ م

العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، أدت إلى استشهاد سبعة مقاومين، من بينهم القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام، نور الدين بركة، ومقتل ضابطٍ إسرائيلي رفيع المستوى سري المهمات خطير العمليات برتبة مقدم، وإصابة آخر من أعضاء فريقه الخاص بجراحٍ وصفت بأنها خطيرة.

حب شديد اللهجة

غربة الوطن وغربة الروح

بقلم/ اشرف الخريبي
مصر : ۱۰-۱۱-۲۰۱۸ - ٤:۲۹ ص

المواطنون العرب غاضبون

المواطنون العرب غاضبون
من سقوط حكوماتهم وتردي أنظمتهم

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۳-۱۱-۲۰۱۸ - ۳:۰٤ ص

اختراقات نتنياهو

هنيئاً لنتنياهو اختراقاته وتعساً للنظام العربي انهياراته

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲۸-۱۰-۲۰۱۸ - ٤:۲۵ ص

مانويل مسلم جبهة مقاومة

مانويل مسلم جبهة مقاومة وجيش دفاع

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲۱-۱۰-۲۰۱۸ - ٦:۰۷ ص

يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ومواقف الأب الفلسطيني ابن قطاع غزة مانويل مسلم ويقولون بأن مواقفه الشجاعة وتصريحاته النارية، وكلماته الرائعة، وصموده العجيب، ودفاعه المستميت عن المقاومة، وحمايته لرجالها، وإيوائه لأبطالها، وفتحه لأبواب الكنائس أمام الفارين من نار الحرب وجحيم القصف الإسرائيلي، كانت فقط بسبب وجوده في قطاع غزة، وإحساسه بالضعف والوحدة في ظل قطاعٍ تسيطر عليه قوى المقاومة المسلحة، الإسلامية الفكر والتوجه.

غزة تستقطب الاهتمام

غزة تستقطب الاهتمام وتستقبل الوفود والزوار

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۷-۱۰-۲۰۱۸ - ۱:۵۷ ص

غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ لا ينقطع زواره ولا يتوقف رواده، وكأنه عاصمة يطرق أبوابها المسؤولون، ويزورها المندوبون، ويهرول إليها ممثلو البعثات الدولية والمؤسسات الأممية، ومسؤولو الملفات الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية، وغيرهم كثيرٌ من مختلف الجهات والبلاد.

عائشة محمد الرابي

عائشة محمد الرابي

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱٦-۱۰-۲۰۱۸ - ٤:۱٤ ص

جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ من البنين والبنات، أمام حاجز زعترة العسكري جنوب مدينة نابلس، على أيدي غلاة المستوطنين الإسرائيليين، الذين اعترضوا سيارة زوجها الذي كانت تجلس إلى جانبه، وقاموا برشقهما وسيارتهما بالحجارة الصخرية، فأصابت بعضها رأس السيدة عائشة فشجتها، ما أدى إلى استشهادها في مقعدها على الفور، بينما أصيب زوجها الذي كان يقود السيارة بجراحٍ وصفتها إدارة مستشفى رفيديا بنابلس بأنها متوسطة، بعد أن وثقوا استشهاد زوجته، علماً أنهما لم ينزلا من سيارتهما، ولم يشكلا أي خطورةٍ على المستوطنين الذين نصبوا للسيارات العربية المارة حاجزاً بنية إلحاق الأذى بركابها، ورشقهم بالحجارة التي أعدوها وكانوا يتسلحون بها، ويتجهزون لقذف المارة بها، علماً أن هذه الجريمة ليست هي الأولى من نوعها، بل هي واحدة من سلسلة من جرائم المستوطنين التي لا تنتهي في كافة مناطق القدس والضفة الغربية.

جمال خاشقجي

جمال خاشقجي صوت مقاوم في أرض الحجاز

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱٦-۱۰-۲۰۱۸ - ۱۲:٤۳ ص

رغم أنني لم ألتقي جمال خاشقجي في السنوات الأخيرة كما كنت ألتقيه من قبل، إلا أنني بقيتُ أحملُ له الكثير من الود، وأحفظُ له العديد من المواقف الإنسانية، وأشيدُ بقلمه وفكره، وعطائه وجهده، وأتذكرُ كلماته الحرة عن فلسطين وأهلها، وعن المقاومة ورجالها، وأتعلم كثيراً من شخصيته العصامية، وأغترف من تجربته الوفيرة، فقد عمل في أكثر من مكان، وتقلد الكثير من المناصب، وخاض العديد من التجارب، وتجشم المخاطر وركب الصعب، وخاض في دروب شائكة ومساراتٍ وعرةٍ.

غزة لا تريد الحرب

غزة لا تريد الحرب والفلسطينيون لا يتمنونها

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۵-۱۰-۲۰۱۸ - ۱:۰۳ ص

مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ويريدونها، وأنهم يستفزون جيش الاحتلال لجره إليها ووقوعه فيها، ويتعمدون إحراجه وتضييق خياراته، وإكراهه على خوضِ حربٍ يتجنبها، والدخول في معركةٍ عسكريةٍ مفتوحةٍ لا يريدها، وأنهم يعززون بتصريحاتهم رأي الإسرائيليين المؤيدين لها والداعين إليها، ويضعفون رأي الرافضين لها والمطالبين بمنعها أو تأخيرها، ويصرون على مواصلة مسيرات العودة وتصعيد فعالياتها، ويرفضون التوقف عن إطلاق البالونات الحارقة والطائرات الورقية المشتعلة، ولا يتعهدون بوقف اختراق الأسلاك الشائكة واقتحام الحدود وتهديد حياة الجنود، ويصمون آذانهم عن جهود الوسطاء وتحذيرات الأشقاء والأصدقاء، ولا يصغون للأصوات التي تهدد وتلك التي تتوعد.

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , , ,
الخاشقجيون المنسيون

الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۵-۱۰-۲۰۱۸ - ۱۲:۲٤ ص

بعيداً عن قضية جمال خاشقجي الشخصية، التي أعلنتُ في مقالٍ سابقٍ عنه، سبقتُ فيه الكثير من الأقلام العربية والأجنبية، التي سال حبرها كثيراً وبحت أصواتها فيما بعد، تضامني معه، وتأييدي له، واعتزازي به، وحزني عليه، وغضبي الشديد على ظالميه وقاتليه، وعلى الذين استدرجوه وخدعوه، وعلى الذين أصدروا قراراً بشطبه ووافقوا على تصفيته، وحنقي الكبير على الذين يريدون طمس قضيته، وإنكار مقتله، وإخفاء آثار الجريمة ولفلفتها لتكون حادثاً عادياً أو جريمةً عرضيةً، مجهولاً مرتكبها، وغيرَ معلومٍ فاعلها، ذلك أنها قضيةٌ إنسانيةٌ بحتةٌ، وليست سياسية أو أيديولوجية، فحرية الرأي والتعبير حقٌ مكفولٌ، وامتيازٌ يجب أن يتمتع به كل إنسانٍ، ولا يحرم منه ولا يحارب عليه، ولا يقتل لأجله أو يحاسب عليه.

الإسرائيليون يضحكون

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ٦-۱۰-۲۰۱۸ - ۵:۵٤ م

الفلسطينيون.. الحاجات والحقوق

الفلسطينيون بين الحاجات الإنسانية والحقوق السياسية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲٦-۹-۲۰۱۸ - ۳:۵۵ م