غطيها وأنت نايم

قبل أن تغضب وتصب علي لعناتك وتنهي مخزونك الإستراتيجي من الحسنات في سبابي وسباب أهلي لمجرد قراءة عنوان المقال أنصحك أن تتروي، تتعقل، أو حتي تعصر على نفسك ليمونة وتحاول أن تقرأ المقال لآخره. فعنوان المقال ما هو إلا نصيحة غالية يقدمها لي دائما ذلك الرجل الخمسيني كلما حكيت له عن حلم راودني ولاأعرف لماذا يكرر تلك النصيحة بعينها دائما؟…

سجين العقل

كل من يعيش على معرفة الحياة عن طريق وسائل الإعلام أو الإنترنت، فهو أغلق عينه عن الحياة التي تستحق الحياة