Ahlan

موضوعات: رسالة من طفل فلسطينى

أزمة لبنان تخنق اللاجئين الفلسطينيين وتحاصرهم

أزمة لبنان تخنق اللاجئين الفلسطينيين وتحاصرهم

بقلم/ وفاء بهاني
مصر : ۳-۱-۲۰۲۰ - ۲:۵۱ م

اكتوى اللبنانيون بنار أزمة لبنان التي عصفت بهم وألحقت بهم خسائر كبيرة وأضرار شديدة، وقضت على مدخراتهم وطالت بعمقها عصبهم، وعلى الرغم من وجودهم الطويل تم استبعاد اللاجئين الفلسطينيين من الجوانب الرئيسة للحياة، الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وفقاً للمبدأ القانوني العام القاضي بالمعاملة بالمثل، لذا تم تعريفهم بموجب هذا القانون "أجانب"، رغم أنهم حسب القانون الدولي لاجئون، إلا أن القانون اللبناني منعهم من مزاولة أكثر من ٣٠ مهنة، منها جميع المهن الحرة، ولم تضف تعديلات أجريت على أنظمة العمل اللبنانية سنة ٢٠١٠، شيئاً يذكر لتغيير وضع الفلسطينيين الاجتماعي.

عام ٢٠٢٠ عام جميل بلا نتنياهو وترامب

عام ٢٠٢٠ عام جميل بلا نتنياهو وترامب

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۹-۱۲-۲۰۱۹ - ۷:۰۸ م

حب شديد اللهجة

غربة الوطن وغربة الروح

بقلم/ اشرف الخريبي
مصر : ۱۰-۱۱-۲۰۱۸ - ٤:۲۹ ص

الإسرائيليون يضحكون

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ٦-۱۰-۲۰۱۸ - ۵:۵٤ م

لا عنف ولا استسلام

لا عنف ولا استسلام

بقلم/ أحلام سليمان
مصر : ٤-۹-۲۰۱۸ - ۲:۱۲ ص

تحية وفاء لسكان غزة

تحية وفاء لسكان غزة وتقدير لهم

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۳۰-۸-۲۰۱۸ - ٦:۳۲ م

عجيبون هم سكان قطاع غزة وغريبٌ أمرهم، فهم لا يشبهون غيرهم ولا يمكن مقارنتهم بسواهم، ويصرون أن يكونوا حالةً في التاريخ استثنائية، ومثالاً في حياة الأمم مشهوداً، ونموذجاً في النضال محموداً، لهم بصمتهم وعندهم سيرتهم، ولديهم ما يميزهم وفيهم ما يرفعهم، إذ أصبحوا بين شعوب الأمم نسيج وحدهم ورسموا بأنفسهم صورتهم، وحفروا في ضمير العالم اسمهم، وفرضوا قضيتهم على أجندة قادة الدول وكبار السياسيين في العالم، فهم قضية حاضرة ومسألة دائمة، وحاجة ملحة، وباتوا بصمودهم ملفاً مفتوحاً في كل الحوارات، وبنداً ثابتاً في كل اللقاءات، لا تغيب قضاياهم، ولا يتجاهل العالم شؤونهم، فهم همٌ يؤرق العدو ويزعج الصديق، ومعاناةٌ تخيف الغرب وتقلق العرب، انتفاضتهم خطرة، ومقاومتهم صعبة، وصمتهم مريبٌ، وسلامهم مخيف، وهدوءهم يثير الهواجس ويحرك الكوامن، وكأنهم جمرٌ تحت الرماد يتقد، ورعدٌ بعد البرق ينطلق.

فضحكت فبشرناها بإسحاق

فضحكت فبشرناها بإسحاق

بقلم/ د. منال دنديس
مصر : ۸-۷-۲۰۱۸ - ۱:۱۹ م

عتبٌ فلسطيني على تونس

عتبٌ فلسطيني على تونس

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲۲-۵-۲۰۱٤ - ٦:۱۲ م

غزة بطعم ترامادول

غزة بطعم ترامادول

بقلم/ عبد الكريم جبارة
مصر : ۱۳-۳-۲۰۱٤ - ۷:٤۷ ص

الإنقسام السلوكي والفكري

الإنقسام السلوكي والفكري في فلسطين، هل أصبح واقعاً؟

بقلم/ ضياء عبد العزيز
مصر : ۲۷-۱۱-۲۰۱۳ - ٦:۳٤ ص

السياسة والشباب في غزة

مغناطيسية السياسة ونحاسية الشباب

بقلم/ ضياء عبد العزيز
مصر : ۱۸-۱۱-۲۰۱۳ - ۹:۱۰ م

سأترك مجالاً لنفسي اليوم أن أتحدث ولو قليلاً عن واقعٍ شديد المرارة نعيشه في قطاع غزة، وأعبر برأيي عن مسببات هذا الواقع، سواء كان حصاراً إسرائيلياً أم مؤامرة خارجية أم نتيجة تجاذبات ومناكفات حزبية وتنظيمية، فكل هذه الأمور تعتبر أسباباً لا يمكن تجاهلها، ولكنني سأميل حتماً لواحدة خلال مقالي القصير.

إنهم يقتلون الأطفال

إنـهـم يـقـتـلـون الأطـفـال

بقلم/ محمد سعـد النجار
مصر : ۲٦-۱۰-۲۰۱۲ - ۱۱:۱٤ ص

هل حقا رحلت أبي؟

هل حقا رحلت أبي؟

بقلم/ ولاء أحمد زرزور
مصر : ۱۱-۹-۲۰۱۲ - ۳:۳۸ م

غزة.. حصار أم إنتصار

غزة.. حصار أم إنتصار

بقلم/ بهاء الدين عبد الله
مصر : ۱۸-۱-۲۰۱۲ - ۱۱:۲۱ ص

بعد أكثر من أربع سنوات ونصف من الحصار والإغلاق والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، يبدو المشهد في القطاع كأنه مشهد حرب لا تعرف رحمة، فكل مظاهر الحياة تعطلت أو تكاد في ظل الإصرار الإسرائيلي على العقاب الجماعي لنحو مليون ونصف المليون نسمة، لا لشئ إلا لأنهم مارسوا الخيار الديموقراطي، كسائر شعوب الأرض، فكان جزاؤهم أن أغلقت في وجوههم دروب الأرض ومنافذها إلا منفذ مصر.

حواس الجنين.. وتأثره بأمه

حواس الجنين.. وتأثره بأمه

بقلم/ هند شديد
مصر : ۹-۱۰-۲۰۱۱ - ۱:۲۷ م

في يوم إستقلال أمريكا نتوق لإستقلال فلسطين

في يوم إستقلال أمريكا نتوق لإستقلال فلسطين

بقلم/ محمد يوسف حسنة
مصر : ٤-۷-۲۰۱۱ - ۱۱:۵٦ ص

في الرابع من يوليو/تموز من العام ١٧٧٦، أعلنت أمريكا مولدها كبلدٍ حرٍ من السيطرة والإحتلال البريطاني، بعد أن إكتوت بالعبودية والطغيان والإحتلال وظلم السجان. وإدعت منذ حينه أنها بلد الحرّية والديمقراطية، ونجحت في أن تُصبح قبلة آلاف البشر الذين يحلمون بالتمتع بالحقوق الإنسانية والعيش بكرامة وحرية.

إلاّ أن أمريكا التي قادت ثورة على المستعمر البريطاني، نقضت غزلها، وانقلبت على مبادئها وثورتها، فضربت بعرض الحائط الصورة الداعمة لحرية البلدان وإستقلال الأوطان، وباتت الدولة التي تحمي الطغيان وتدعم الإستعمار.