Ahlan

موضوعات: جائزة نوبل

صراع التغيرات المجتمعية

صراع التغيرات المجتمعية الجديدة ضد العلم والمعرفة
الفنكوشيون الجدد.. من ينتصر؟

بقلم/ عمرو سليم
مصر : ۲۲-۹-۲۰۱۸ - ۱۱:۳۷ م

١,٨ مليون دولار بالدقيقة

١,٨ مليون دولار في الدقيقة

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۳۱-۷-۲۰۱۵ - ۷:۳۳ م

السيسي أحق بجائزة نوبل للسلام

بقلم/ عادل مجدي
مصر : ۲۲-۲-۲۰۱۵ - ۱۰:۳۷ ص

ذكاء وتفوق الشعب اليهودي

بقلم/ سمير طلعت بلال
مصر : ۱۸-۲-۲۰۱۵ - ۷:۱۳ ص

في ذكرى ميلاد مانديلا

في ذكرى ميلاد نيلسون مانديلا ١٨ يوليو ١٩١٨

بقلم/ عصام بن الشيخ
مصر : ۱۸-۷-۲۰۱٤ - ۱:۲۳ م

أبرز مُفكري العصر الحديث

أبـرز المُـفـكـرين الـذين عـَرَفـهـم العـَصر الحديث

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۲۷-٦-۲۰۱٤ - ٤:۲۰ م

عالمان حائزان على جائزة نوبل للكيمياء: على أمريكا أن توفر الحماية لليبرتي

بقلم/ حسن محمودي
مصر : ۹-۵-۲۰۱٤ - ٤:۲۸ م

مؤسسة الأسد للكيماويات

مؤسسة الأسد للكيماويات

بقلم/ أحمد مصطفى الغر
مصر : ۱۱-۱۲-۲۰۱۳ - ۵:۰۱ م

يبدو أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ليس مكتوباً لها أن تهنأ أبداً. فبمجرد إعلان فوزها بجائزة نوبل للسلام بدأت عاصفة من الإنتقادات تجاوزت اللجنة التي أعطت الجائزة والمعايير التي تعتمدها في إختيار الفائزين بهذه الجائزة لتطول الإنتقادات المنظمة الفائزة نفسها، والآن هي تعيش مرحلة من الحيرة والبحث المضني عن شركة خاصة تساعدها في تفكيك أسلحة بشار الأسد الكيماوية.

"نبحث عن شركات تجارية قد تكون مهتمة بالمشاركة في عملية إستدراج عروض محتملة" هذا هو جزء من الإعلان الذي حمله موقع المنظمة، حيث تبحث عن شريك خاص يساعدها في تدمير الأسلحة الكيماوية التي يمتلكها نظام بشار الأسد، قد تكون المنظمة معذورة، فهذا الأمر رفضته بعض دول العالم على المستوى الرسمي من قبل، حيث رفضته ألمانيا والنرويج وفرنسا وبلجيكا، وبات حل مشكلة الأسلحة الكيماوية في حد ذاته يمثل مشكلة.

العالم الحر يتنكر مرة أخرى للسوريين، بعدما أغمض عينيه عن ما حدث في الغوطة، وأغمضها مراراً عن التنكيل والقتل الذي يمارسه نظام بشار الأسد بحق الأبرياء من السوريين، هذا بخلاف قبول إستباحة الحرس الثوري الايراني وكتائب حزب الله للأراضي السورية وما يفعلونه من ممارسات قد تزيد في بشاعتها عن ما يفعله الأسد نفسه.…

نوبل للسلام الوهمي

نوبل للسلام الوهمي والنوايا الحسنة

بقلم/ أحمد مصطفى الغر
مصر : ۱۵-۱۰-۲۰۱۳ - ۱۲:۰۷ م

تخضع جائزة نوبل أحياناً لتوجهات معينة "سياسية غالباً"، في مجال الأدب، لكنها تخضع طوال الوقت للتوجهات والرغبات والأهواء في مجال السلام، فقد مُنحت الجائزة لبارك أوباما في ٢٠٠٩ بناء على نواياه المستقلبية لتحقيق السلام.

الرجل لم يكن قد فعل أي شئ يخص النزاعات أو القضايا الشائكة والمتأزمة حول العالم وأبرزها قضية الصراع الفلسطيني–الإسرائيلي، بل حتى هذه اللحظة لم يفعل شيئاً، لكن بالرغم من ذلك فقد نال الجائزة.…

المجد لله والنصر لمصر

المجد لله والنصر لمصر والسقوط للإخوان

بقلم/ د. محمد النعماني
مصر : ۱۱-۸-۲۰۱۳ - ۳:۵٤ م

في مقالي السابق أشرت إلى أن العسكر في الإتحاد السوفياتي (سابقاً) قد تدخل لحسم ما يجري في أحداث ١٩ أغسطس ١٩٩١م عندما إنقلب الشيوعيون على الرئيس السوفياتي غربشتوف وأعلنوا عزل الرئيس والبدء بثورة وعملية إصلاحية تسهم في إيقاف عملية الإنهيار في منظومة النظام الشيوعي العالمي وتفكك الدول الإشتراكية والدول ذات التوجه الإشتراكي في العالم وأعلنوا لجنة للطواري للبدء في عملية إيقاف الإنهيار والاستفتاء على بقاء دول ما كانت تعرف بالإتحاد السوفياتي إلا أن هناك من المعارضين من المواطنين الروس من تحركوا إلى الساحة الحمراء في موسكو للإعتصام والتظاهر أمام االدوم الروسي البيت الأبيض ضد الإنقلاب وعزل الرئيس مطالبين بإنفصال روسيا من دول الإتحاد السوفياتي وتفككك دول الإتحاد السوفياتي، وإنقسم الجيش الأحمر السوفياتي إلى فريقين، فريق مويد للشيوعيين في إنقلابهم وعزلهم للرئيس وفريق ضد الإنقلاب وعزل الرئيس ليظهر لنا فجاة في الساحة الحمراء الرئيس الروسي يلسن فوق إحدى الدبابات العسكرية مطالباً الجيش بالاستجابة لمطالب الشعب الذي إحتشد بالآلاف في الساحة الحمراء.…

البرادعي ومهمته المستعصية

البرادعي ومهمته المستعصية للحوار مع الإخوان

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۳-۸-۲۰۱۳ - ٦:۵۲ ص

أشعر أن الدكتور البرادعي هو أكثر السياسيين معاناةً الآن. أتدرون لماذا؟ ببساطة شديدة لأنه رجل ذو قيم، وذو رؤية سياسية وإنسانية ثاقبة. والأكثر من ذلك حرصه على مصر الحبيبة، وإدراكه للقوى العالمية القاهرة بكافة أسلحتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية والجيوبوليتية. رجل مثل هذا لا يمكن اتهامه بالعمالة أو الخيانة أو الخنوع فهو بالرغم من تبرعه بنصف جائزة نوبل للعشوائيات المصرية إلا أنه لا زال يمكنه أن يعيش حياة الرغد والرفاهية والنعيم في جزيرة بورا بورا البولينيزية أو جزر المالديف أو جزيرة مايوركا الأسبانية أو في غيرها مما يقال عنها جنان الله في أرضه.…

ماريو يوسا.. على عرش نوبل للآداب

ماريو يوسا.. على عرش نوبل للآداب

بقلم/ هنادي دوارة
مصر : ۲۱-۱۰-۲۰۱۰ - ۱۲:۲۵ م

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: