الربيع العربي والديكتاتوريات الجديدة

نسمع مصطلح "الفلول" في مصر و"بقايا النظام" في تونس وفي ليبيا، والتي كلها تدار حتى الآن برموز من النظام القديم، والخطر يكمن في المنظومات السياسية والإجتماعية والإقتصادية التي خلفها النظام القديم، فما الذي يمنع ظهور ديكتاتوريات جديدة؟

ماذا ينتظر الطغاة؟

هذه نهاية معمر القذافي، فماذا ينتظر بشار الأسد وعلي عبد الله صالح وباقي الطغاة؟ ولماذا لا يستجيبون لمطالب شعوبهم الآن؟

مصر تستعيد عروبتها

هي مصر اذ تعود عربية أصيلة وتتحرك صوب مسؤولياتها، بتنا اليوم نعرف يقيناً أن أي قضية عربية تعني لمصر قضية قومية وشأناً داخلياً، هي أولى من يقوم عليه. من الآن فصاعداً أعود وأكرر كلمة قالتها مواطنة مصرية اصيلة ليلة سقوط مبارك "مفيش خوف تاني.. مفيش ظلم تاني"