Ahlan

موضوعات: الفتنة الطائفية

فتنة السنة والشيعة

فتنة السنة والشيعة

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۷-۱۲-۲۰۱۸ - ٦:۵۲ م

من أكبر وأطول الفتن التي تظهر كثيرا، ثم تختفي قليلا ولا تموت، فتنة السنة والشيعة في الأمة، وهي في أصلها وجذورها كما أفهم فتنة سياسية في الغالب الأعم، أو خلاف في وجهة النظر السياسية أدى إلى هذه الفتنة وتطوراتها. لبست هذه الفتنة أحيانا كثيرة لباس الدين والعقيدة، وتحملت كثيرا من الفشل السياسي، وتحملت كثيرا من تحديات التاريخ والجغرافيا كذلك.…

الإعلام والثورات العربية

الإعلام الإلكتروني والثورات العربية

بقلم/ د. عادل رضا
مصر : ۷-۵-۲۰۱۵ - ۱۲:٤٤ م

أخطر من الإرهاب

أخطر من الإرهاب

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : ۹-٤-۲۰۱۵ - ۹:۱۹ م

من المنتهى إلى المنتهى الجنة على طبق من ذهب

بقلم/ لمياء يسري
مصر : ۲٤-۲-۲۰۱۵ - ۱۰:۳۰ ص

من يصحح فكر شبابنا؟ في ظل ما نعانيه من أزمات فكرية، من الذي يرعى فكر الشباب في المجتمع؟

عندما نستيقظ علي خبر إنضمام أثنين من الشباب المصريين إلي تنظيم إرهابي، فمن المسؤل عن انحرافاتهم الفكرية؟ ومن الذي يتولى التصحيح الفكري لمثل هؤلاء الشباب عندما يتراجع الأزهر الشريف أعظم المؤسسات الدينية عن هذا الدور وكذلك عن دوره في التوعية الدينية للمنهج الوسطي لهذا الدين الحنيف؟ وكيف لنا أن نواجه كم الأفكار الإرهابية التي أصبح يواجهها مجتمعنا بإسم الدين وإسم الله؟…

أخطاء يجب أن تدفع أثمانها

بقلم/ فلاح هادي الجنابي
مصر : ۸-۸-۲۰۱٤ - ۷:۵۵ ص

يواجه العراق حاليا واحدة من أخطر الأزمات المستفحلة التي قد تقوده إلى هاوية التقسيم وتداعياته الخطيرة على عموم المنطقة، هذه الأزمة التي تستعر وتستفحل أکثر بسبب من البعد والعمق الطائفي للأزمة من جانب، وبسبب التدخلات الخارجية في الشٶون الداخلية العراقية من جانب آخر.

خلال ثمانية أعوام، وطوال ولايتين متتاليتين لنوري المالکي في منصب رئيس الوزراء، إزدادت وتکاثرت المشاکل والأزمات وبالتالي أضحت الحياة اليومية للمواطن العراقي صعبة جدا من مختلف النواحي الأمنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية، خصوصا عندما رکز المالکي على الجانب الديني واهتم بالمسألة الطائفية أکثر مما ينبغي حتى وصل الأمر به إلى تشبيهه بشخصيات دينية تثير الحزازات.…

ومضات: للفتنة وجوه أخرى

بقلم/ محمد حلمي مصطفى
مصر : ۲-۵-۲۰۱٤ - ۸:۲۱ ص

حكاية سياسية

حكاية سياسية

بقلم/ ياسر حسن الجيزاوي
مصر : ۲۲-۱-۲۰۱٤ - ۱۲:٤۸ م

المجد لله والنصر لمصر

المجد لله والنصر لمصر والسقوط للإخوان

بقلم/ د. محمد النعماني
مصر : ۱۱-۸-۲۰۱۳ - ۳:۵٤ م

في مقالي السابق أشرت إلى أن العسكر في الإتحاد السوفياتي (سابقاً) قد تدخل لحسم ما يجري في أحداث ١٩ أغسطس ١٩٩١م عندما إنقلب الشيوعيون على الرئيس السوفياتي غربشتوف وأعلنوا عزل الرئيس والبدء بثورة وعملية إصلاحية تسهم في إيقاف عملية الإنهيار في منظومة النظام الشيوعي العالمي وتفكك الدول الإشتراكية والدول ذات التوجه الإشتراكي في العالم وأعلنوا لجنة للطواري للبدء في عملية إيقاف الإنهيار والاستفتاء على بقاء دول ما كانت تعرف بالإتحاد السوفياتي إلا أن هناك من المعارضين من المواطنين الروس من تحركوا إلى الساحة الحمراء في موسكو للإعتصام والتظاهر أمام االدوم الروسي البيت الأبيض ضد الإنقلاب وعزل الرئيس مطالبين بإنفصال روسيا من دول الإتحاد السوفياتي وتفككك دول الإتحاد السوفياتي، وإنقسم الجيش الأحمر السوفياتي إلى فريقين، فريق مويد للشيوعيين في إنقلابهم وعزلهم للرئيس وفريق ضد الإنقلاب وعزل الرئيس ليظهر لنا فجاة في الساحة الحمراء الرئيس الروسي يلسن فوق إحدى الدبابات العسكرية مطالباً الجيش بالاستجابة لمطالب الشعب الذي إحتشد بالآلاف في الساحة الحمراء.…

فضيلة العقل بين التطرف ٢

فضيلة العقل بين التطرف العلماني والتطرف الديني – ٢: الخصائص المشتركة بين الإخوان وبقية المتطرفين

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۲۱-٦-۲۰۱۳ - ٦:۳٦ ص

السيسي وصباحي ومانديلا وسوار الذهب وعبد الناصر

السيسي وصباحي بين حكمة مانديلا وإخلاص سوار الذهب وسحر عبد الناصر

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ٤-۵-۲۰۱۳ - ۵:۲۲ م

ما بين الدموع، ونظرات الاستغاثة، وإشارات الثقة، ومعالم الطمأنينة، وابتسامات الفخر، وحرارة التصفيق، وجلجلة مسرح الجلاء، شهد الفريق أول السيسي حفل جامعة المستقبل بمناسبة عيد تحرير سيناء. كانت كلمات السيسي وابتساماته وإشاراته وبساطته في خضم المأساة التي نعيشها الآن في ظل تدهور مصر وفشل حكم الجماعات الفاشية المتأسلمة مصدراً لتفجير كل تلك المشاعر والأحاسيس.

هل هي ضرورات الموقف السياسي والاقتصادي والاجتماعي الحالي، أم هل هي رومانسية الشعب المصري، أم هل هي عجز المقاومة الشعبية، أم هل هي بالفعل كاريزما الفريق السيسي؟ ماذا يضير لو شطبنا كلمة "أم" لنقول هي كل ذلك، لأنها بالفعل كذلك.…

ولماذا تنهار مصر؟

إبراهيم عيسى ولماذا تنهار مصر؟ وربح البيع أبا يحي

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱-۵-۲۰۱۳ - ٦:۵۵ م

تنهار مصر الآن لأن ليس فيها ما يكفي من أمثال إبراهيم عيسى. الآن "باي باي" أيها الإخوانجية الذين ربما يكون قد جذبكم هذا العنوان، فبقية المقال لا تخصكم، وربما قد تضيق بها صدوركم حرجاً لأنكم ستضطرون لفعل ما لا طاقة لكم به، وهو التفكير الحر، وخاصة مع تذكر منظر "الحمالات"، وخذوا معكم بالمرة المتكبرين المتغطرسين ممن يظنون أنفسهم أصحاب الحكمة والوعي وهم أعداء النجاح.…

خلع الإخوان والاستغاثة

خلع الإخوان ودرء الاحتلال والاستغاثة بالرحمن

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۳-٤-۲۰۱۳ - ۵:۱۰ م

المصريون الأحياء (جمع حي أو حيي) مصابون باكتئاب قارب أن يكون مزمناً. محاولات إخوانية مستميتة لقبر ثورة يناير. مصر تنهار وتخضع وتُسْتذل لأقزام الدول وثعابينها وأسودها. مصر تتعطل مسيرتها التنموية نحو الكرامة والعزة والحداثة والرفاهية وحسن خلافة الله في الأرض. مصر ينهش عظامها ذئاب البشر وعتاة الجهل بالعلم والدين والسٌكَارَى بنشوة المال والجاه والشهرة والسلطان.…

كفاكم تمثيلاً أيها الأرجوزات

كفاكم تمثيلاً أيها الأرجوزات

بقلم/ وفاء داود
مصر : ۷-٤-۲۰۱۳ - ۷:۱٤ م

إن الساحة المصرية للأسف قد إمتلأت بهؤلاء المستحدثون على المجال السياسي ولعل هذا ما يفسر تحول ميادين مصر التي كان يعمها السلام والإستقرار من كونها ساحة من أجل التعبير عن الرأي إلى بيتاً ووكراً للبلطجية والمرتزقة الذين كبشوا الكثير من النقود لكي يقوموا بتدمير وتخريب البلد وعدم إعطاء أية فرصة للمواطن المصري بأن يسعد بحياته ولو للحظة من أجل تفجير الرأي العام ضد النظام الحاكم.…

السماح بالشعارات الدينية

إلغاء حظر الشعارات الدينية... رغبة سلطة أم حرية شعب؟

بقلم/ صبري مسعود
مصر : ۲-٤-۲۰۱۳ - ۵:٤٤ م

ألغت تشريعية مجلس الشورى الحظر الوارد علي إستخدام الشعارات الدينية في الإنتخابات السياسية، في خطوة إستبشرت بها الأحزاب ذات المرجعيات الدينية، وإستهجنتها التيارات السياسية المدنية. فهل كان هذا التعديل القانوني بالإلغاء معبراً عن رغبة السلطة القائمة وجناحها الحاكم، أمْ كانَ معبراً عن إرادة شعب يتوق إلي الحرية في كل صورها؟

لا شك أن هذا الحظر، حينما كان قائماً، وإن بدا في صورة القيد المناقض لحقوق الإنسان من الناحية الظاهرية والنظرية فقط، إلا أنه كان قيداً ضرورياً للحفاظ علي النسيج الوطني والتفاعل الإيجابي بين المواطنين وإختلافهم في برامج سياسية وحزبية تثري الحياة الوطنية، غير أن إلغاء هذا الحظر وفي هذا التوقيت قد يؤطر لفلسفة جديدة في النظم الحاكمة للحياة السياسية المصرية قوامها تقسيم المجتمع إلي فئتين أو طائفتين علي أساس الدين، وهو ما لا يحتاجه المجتمع المصري في الوقت الحالي.…

سوار الذهب والأنبا باخوميوس

سوار الذهب والأنبا باخوميوس

بقلم/ محمد فوزي
مصر : ۵-۳-۲۰۱۳ - ٦:۰٤ ص

هناك أشخاص سيخلدهم التاريخ بعد أن قدموا مصلحة الوطن على المصالح الشخصية الضيقة، واذا كنا نذكر ونتذكر حتى وقت غير بعيد القائد السوداني الفريق محمد سوار الذهب الذي قاد الإنقلاب العسكري في السودان ضد حكم الرئيس الأسبق جعفر النميري، لكن سوار الذهب لم يغتر بالقوة ولم تسكره السلطة فسلمها طواعية واختياراً، وهو في موقف القوة، إلى سلطة مدنية ورئيس مدني.…

هذا هو المصري

هذا هو المصري

المحرر
مصر : ۲۵-۱-۲۰۱۳ - ۱۲:۰۸ م

المحروسة تحتضر

تحذير لكل مصري، المحروسة تحتضر بين الدينية والعلمانية

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۲۱-۱۱-۲۰۱۲ - ۱۱:۳۵ ص

أيها المصري العتيد، هل سندع أمريكا، التي نُحب شعبَها الذي تقهره أقلية متوحشة من رجال المال والأعمال والتطرف اليميني الصليبي، هل سندعها تنهش لحومنا وتدك عظامنا من أجل سيادة هذه الأقلية الطاغية على العالم كله؟ هل سنتركها وخادمتها إسرائيل يأكلان لحومنا موتى؟ وهل سنترك الإخوان المسلمين وبقية المتطرفين الدينيين في غفلتهم وهم يتحالفون مع أمريكا وإسرائيل لتؤكل لحومهم أيضاً معنا؟ هل يُصدق الإخوان والمتطرفون الدينيون أن التحالف مع أمريكا وإسرائيل سيضمن لهم سلطة حكم مصر ليشكلوا حلمهم الأهطل المتمثل في الدولة الدينية ثم الخلافة ثم أستاذية العالم؟ هل يصدق هؤلاء أنهم سيمتلكون وسائل القوة والغلبة من إبداع عقلي وعلم دنيوي وتكنولوجيا قاهرة وأسلحة فتاكة يقهرون بها العالم ويتأستذون عليه؟

ثم أيها المصري العتيد، هل سنترك من أجهضوا ثورتنا الحبيبة (ثورة العشرين مليوناً في الحركة) وهم أمريكا والمجلس العسكري والإخوان المسلمون يستمرون في القضاء على ما تبقى من روح وإلهام ثوري وريحان الشهداء وعطر المصابين، ويستمرون في القضاء على أمن المحروسة التي تحتضر في هذه الأيام السوداء؟

ولكي أؤكد لك أيها المصري العتيد ما أقول، دعني أذكر مثالاً واحداً فقط، ولكنه هو الأخطر لأنه السلاح الفتاك والأسلوب الفعال للقضاء على وحدة الدولة وتفتيتها، وصلابة المجتمع، وفعالية التنمية والبناء والإعمار، ألا وهو الفتنة الطائفية الدينية، التي حذرت منها منذ اندلاع الثورة الحبيبة مخاطباً الإخوان المسلمين بصورة خاصة.…

الدين لله والوطن للجميع

الدين لله والوطن للجميع

بقلم/ محمد صلاح
مصر : ۵-۱-۲۰۱۲ - ۱۲:۲۳ م

يبدأ العام ٢٠١٢ وهو مثقل بتداعيات الربيع العربي وثورة يناير التي أحاطت بها الكثير من المؤامرات والتحديات، فهناك علامات إستفهام كبيرة وكثيرة تملأ جنبات مصر عما يروج له على أنه طائفية وإضطهاد لإخواننا في الوطن والدم الذين يدينون بدين المسيح عليه السلام.

جهاز أمن الدولة في مصر

جهاز أمن الدولة في مصر

المحرر
مصر : ۳۰-۱۰-۲۰۱۱ - ۷:۵۹ ص

إعترافات رجال جهاز أمن الدولة في مصر، شاهد على تورط ضباط أمن الدولة في الفساد والتعذيب والفتنة الطائفية، لماذا لم تحقق وزارة الداخلية المصرية في هذه الإتهامات؟

أول فتنة طائفية شاهدتها

أول فتنة طائفية شاهدتها

بقلم/ حمدي رسلان
مصر : ۱۳-٦-۲۰۱۱ - ۱:۰۰ م

تغييب الحقائق والحلول التقليدية لم تعد تجدي لحل مشاكلنا المستعصية لأننا عانينا كثيراً من تهميش تلك القضايا الشائكة وحلها بطرق شكلية فقط تخمد النار ولكنها تترك الرماد الذي يشتعل مع أول هبة ريح تمر عليه.

فالمشكلة الطائفية التي تعاني منها مصر فى الفترة الأخيرة ليست وليدة اليوم، بل هي ميراث لعادات خاطئة ولأفكار تربينا عليها منذ الصغر كمسلمين وأقباط، وهذه الأفكار تتلخص فى أن من لايدين بديننا فهو عدو لنا.…