اتفاقية أبراهام التاريخية تصحح الخطأ النبوي في خيبر

اتفاقية أبراهام التاريخية تصحح الخطأ النبوي في خيبر.. إنه عنوان حقيقي مقصود، ليس فيه افتراء ولا افتئات، ولا كذب ولا بهتان، ولا ظلم ولا اعتداء، بل هو تعبير أمين ومسؤول عن محاولات عربية مأفونة، ضالة مشبوهة، وجادة مقصودة، يقوم بها مدعو الثقافة والمعرفة، ومتسلقو المناصب والمراكز، وأصحاب المنافع والمصالح، من مجموعات المثقفين الجدد، وجماعات السلطة والإعلام، وأصحاب الرأي والفكر، الذين…

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.. كيف تهدم دولة لتبقى رئيساً؟

الآن إلى مناقشة فترة حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من ٢٠١٦ إلى ٢٠٢٠ والوضع الحالي لأمريكا كقوة كبرى وتأثير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إنهيار أمريكا. منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض، عمد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى منهجية تهدف إلى تقويض كل سلطات ومؤسسات الدولة وإستبدال القائمين على هذه المؤسسات بأتباعه ومؤيديه من عديمي الخبرة أو الكفاءة أو…

المسجد الأزرق.. مسجد السلطان أحمد

بني المسجد الأزرق في عهد السلطان أحمد الأول بين عامي ١٦٠٩ و١٦١٦، بواسطة المعماري "صدفكار محمد آغا" الذي كان من تلامذة المعماري العثماني الأبرز "سنان". ويعود سبب تسميته بإسم المسجد الأزرق إلى اللون الأزرق الذي يطغى على زخارفه وأضوائه من الداخل، وأعلى مآذنه من الخارج. وكعادة المساجد العثمانية الضخمة، فالمجمع لا يحوي المسجد فقط، بل يضم أيضاً قبر السلطان أحمد…

الوضع الصحي لماهر الأخرس ومسار المصالحة الفلسطينية

مرة أخرى يطفو ملف الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال على السطح، بعد تناقل عدد من المواقع العربية والغربية خبر تدهور الوضع الصحي لماهر الأخرس الأسير المنحدر من مدينة جنين شمال الضفة الغربية والمضرب عن الطعام منذ ٢٧ من يوليو/تموز. ويتهم نادي الأسير الفلسطيني محكمة الاحتلال العليا بتلقي التعليمات من جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك)، دون اتباع أي من القواعد القانونية المعمول بها.…

بين بساطة الماضي ونكبات الحاضر

في ظل هذا الواقع المعيش، غير المريح اجتماعيا واقتصاديا وحتى إنسانيا بالنسبة لكثير من البشر، نعيش بين بساطة الماضي ونكبات الحاضر، والسؤال المطروح هو: متى نسترجع جمال الماضي في ظل هذا التقدم وكل هذه المستحدثات التكنولوجية والعلمية والفكرية؟ نقول إن الماضي أجمل.. أقول: إن الماضي جميل بجمال البساطة والبعد عن الحقد والحسد، واحتوائه على السعادة والصدق في القول والعمل. ما…

الدعاء بشفاء ترامب سفه وخبل وعبط وجنون

لست أدري أهم مجانين أم فقدو عقولهم، فلم يعودوا يميزوا بين الحق والباطل، وبين الصواب والخطأ، وبين الطاهر والنجس والنظيف والقذر، والطيب والخبيث، أم تراهم يستهبلوننا ويستخفون بعقولنا، ويظنون أننا بلهاء مثلهم، سفهاء نشبههم، وجهلاء نصدقهم، وأذلاء نتبعهم، وصبية نقلدهم في الدعاء بشفاء ترامب. أم تراهم يضحكون على الله عز وجل ويهزأون منه، ويظنون أنه يستجيب لهرائهم ويلبي أمنياتهم، عندما…

محاكمة المعتقلين الفلسطينيين باطلة وانقلاب عليهم مشين

محاكمة المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية بتهمة الإرهاب، وتمويل كيان إرهابي والانضمام إليه، لهو جريمةٌ نكراء وفعلٌ مشينٌ، وعملٌ غير أخلاقي مهينٌ، وفعلٌ مستنكرٌ غريبٌ، لا يقبل به الأحرار، ولا يسلم به الشرفاء، ولا يوافق عليه السعوديون الأطهار، ولا يشجع عليه أصحاب الهمم العالية والأخلاق الرفيعة، والشيم العربية الموروثة، والنخوة الأصيلة، وقيم النبل والشجاعة والأخوة والكرم. إنه عملٌ مخزي ما…

محمد علي التسخيري علم الوحدة ورائد التقريب

تكاد تعرفه الأمة العربية والإسلامية كلها، العرب والعجم، والسنة والشيعة، وأهل الضاد وكل ذي لسان، فقد غدا علماً بارزاً، واسماً لامعاً، وفارساً مقداماً، وخطيباً مفوهاً، ومتحدثاً ذلقاً، ومحاضراً أريباً، ومحاوراً لبقاً، ومنصتاً مؤدباً، ومستمعاً حافظاً، وقارئاً ذواقاً، وراويةً أميناً، ومسلماً غيوراً، خاض منذ شبابه معارك قاسية ضد الساعين لفرقة الأمة، وتصدى بقوةٍ وعزمٍ ويقينٍ وحزمٍ، لكل العاملين على تمزيق الأمة…

القضية الفلسطينية العربية الإسلامية بين الولاء الإسلامي والتخلي العربي

يشعر العرب الفلسطينيون لأول مرة أنهم وحدهم على الجبهات وفي الميدان، يواجهون العدو الصهيوني بمفردهم، ويتحدون إرادته بقوتهم، ويفشلون مخططاته بتكاثفهم، ويتحملون أذاه بصبرهم، ويصمدون في وجهه بإيمانهم، ويصرون على الانتصار عليه بقينهم، وقد آلمهم كثيراً انفضاض الدول العربية عنهم، وتخليهم عن مسؤولياتهم القومية والدينية تجاه القضية الفلسطينية العربية الإسلامية وتفضيلهم العدو الصهيوني، وتحالفهم معه ضدهم، واتفاقهم معه عليهم، ومد…

يا رب.. السماء تدعمك

قل معى يا رب.. ما من مرة قلت يا رب إلا أحسست أن السماء تسمع دعائى، والأبواب المغلقة تتفتح، والمشاكل المعقدة تتحول ألى مشاكل سهلة الحل، والأسوار العالية التى كانت تسد طريقى تتضاءل وتتحول الى حاجز صغير ممكن أن أقفز فوقه، وأن الظلام يتحول الى نور والليل الى نهار.. أليس الصبح بقريب؟ وكثيرا ما رأيت أنعم الله، وكثيرا ما أحسست…

الحبانية مدينة الحب والسلام

الطائفية.. تلك الكلمه التي يرتعب منها كل العراقيين دون أستثناء، خلفها التنظيم الارهابي في عموم العراق، يمحوها أبناء مدينة الحبانية من سجل حياة مدينتهم. الحبانية مدينة الحب والسلام، تِلك المدينة الشامخة تتوسط مابين مدينة الرمادي والفلوجه، تبلغ مساحتها ٧٠١ كم مربع، لكنها أكبر بكثير في قلوب سكان محافظة الأنبار.. حيثُ إنها من المُدن التي لم يعبث في تالف شملها أي…

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يدعو المجلس التشريعي للانعقاد

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرسوماً رئاسياً يقضي بفتح دورة تشريعية فلسطينية طارئة، دعا فيه جميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، للمشاركة في أعمال الدورة التشريعية الاستثنائية التي أطلق عليها دورة الصمود والتصدي، في إحياء للقمة العربية الشهيرة التي عقدت في بغداد عام ١٩٧٩، إثر توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع الكيان الصهيوني، وذلك لمواجهة…

الصناديق العربية تمول المؤسسات الإرهابية الصهيونية

لم يكد يجف حبر اتفاقيات السلام الجديدة الموقعة مع الكيان الصهيوني، التي أبرمت على الهاتف، وتم إملاؤها بمكالماتٍ مشتركةٍ وفرضها برسالةٍ واضحةٍ، وقبل أن يتم التوقيع الرسمي عليها في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحضور شهودٍ عربٍ مرغمين ورعاةٍ دوليين راغبين، حتى انطلق قطار التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني على مختلف الصعد وفي كل الميادين والمجالات، وانفتحت الصناديق…

دروس الحياة وتجارب السنين

من دروس الحياة وتجارب السنين.. من لا يهتم بأصوله يسقط من طوله.. ومن لا يروي جذوره يجف ساقه وتسقط أوراقه.. ومن لا يحترم كبيره يحتقره محيطه ويهينه صغيره.. ومن يتكبر ينكسر، ومن يتبختر يتعثر، ومن يتغطرس يتضرس، ومن يتعالى يتهاوى.. ومن لا تحمله كبراً الأرض يسكن جوفها قبراً.. ومن لا يعتز بماضي أمته ويفخر بتاريخها سيفقد هويته ويخسر شخصيته.. ومن…

غزة تصرخ.. ألا من حر يسمع صراخها ويلبي نداءها

كأنها تعيش وحدها، معزولة عن عالمها، مفصولة عن أمتها، بعيدة عن حاضنتها، غريبة عن محيطها، ولا علاقة لها بوسطها الذي تنتمي إليه وتربط به عقيدةً وقوميةً، وديناً ولغةً، وتاريخاً وحضارةً، وبيئةً وجغرافيا، فغدت بمعاناتها غريبةً وشعرت بنفسها وحيدة، فلا أحد يقف معها أو يساندها، ولا من يسمع أنينها ويشعر بألمها، ولا من يستجيب لندائها ويلبي صرختها، ولا من يهب لإغاثتها…

سيمفونية السلام المقيتة على إيقاع قصف غزة وحصارها

كأنهم ليسوا عرباً فلا تجمعهم بنا العروبة الأصيلة ولغتها الرصينة، والعرب وشهامتهم، وشيمهم النبيلة وأخلاقهم الرفيعة، وقيمهم العالية وغيرتهم اللافتة، وكرمهم الأصيل وجودهم الكبير، وعطاؤهم الممدود وسخاؤهم الواسع، وغضبتهم المضرية وهبتهم التميمية، ونصرتهم الأخوية ونجدتهم الفورية، وصرختهم الأبية وغيرتهم العمرية، فغدوا غرباء عن هذه القيم، مجردين منها، ممسوخين بدونها، أذلاء بغيرها، مهانين بعيداً عنها، وكأنهم لا ينتسبون إليها ولا ينتمون…

ليست عاشوراء الحسين وليست كربلاء التاريخ

ما يحدث في كل عاشوراء ليس له علاقة بأي حالة قرآنية، وليس له أساس شرعي، بل هي تراكمات متداخلة متواصلة وعادات اجتماعية متشابكة مع توجيه استخباراتي من هنا أو مصالح سياسية من هناك أو رغبات تجار وأشخاص يعشقون الخرافات والأساطير ويمولونها ماليا من هنالك. إنها ليست عاشوراء الحسين وليست كربلاء التاريخ. القصة ليست بسيطة والحكاية طويلة ولكنها باختصار إنحراف شرعي…

التطبيع المجاني

طبعوا في واشنطن والأمر استهجان،، كان العدوان منها فاليمن غضبان،، صفقة هي المفتاح والأقصى نسيان،، قرار الضم امر والأمر ظلم وعدوان،، فلسطين بيعت لحماية طعمة خذلان،، حسبوا أن الشيطان يحميهم بنيان،، الأقصى تقصي كل مطبع حين أوان،، إذا قيل لها من يحميك فالله حسبان،، يا أمة الإسلام تقهقر أمرك سلطان،، فانطفأ المشغل وبقي الأقصـى أذان،، غضبة آتية وغضب الله حل…

دول الجوار – حروب مستمرة أو تكامل وتعاون؟

في إطار "مشروع استشراف مستقبل الوطن العربي" الذي اعده مركز دراسات الوحدة العربية في اواخر ثمانينات واوائل تسعينات القرن الماضي، بإشراف د. خير الدين حسيب ومشاركة عشرات المفكرين والباحثين العرب، جرى التركيز على موضوعين مهمين، الاول ضرورة إنهاء الصراع الفكري والسياسي بين التيار القومي والتيار الاسلامي، وقد تم تنفيذ ذلك من خلال اقامة المؤتمر القومي الإسلامي وعقد مصالحة تاريخية بين…

سقوط أم إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية

لا مصادفات عسكرية أو أمنية اليوم في المنطقة، ولا أحداث عرضية أو نتيجة أخطاء أو أعطال فنية، وليست برامج معدة مسبقاً ولا مهام مخططٌ لها من قبل، بل هي رسائل سياسية بامتياز، وبرقيات بين الفرقاء عاجلة وواضحة لا لُبس فيها ولا غموض، تطلقها المقاومة بكل أطرافها على امتداد طيفها وطول قوسها، تعرف هدفها ولا تضل طريقها، ويتلقاها العدو بسرعةٍ ويفهمها،…

حزب الله هل يثأر لمقتل أحد عناصره؟

أعلن حزب الله اللبناني، عن مقتل أحد عناصره، في هجوم شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي بمحيط دمشق في ٢٠ يوليو/ تموز، في بيان مقتضب على غير العادة: "بمزيد من الفخر والاعتزاز تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد علي كامل محسن جواد من بلدة عيتيت جنوب لبنان، والذي ارتقى أثناء قيامه بواجبه الجهادي". أمام هذه المستجدات يتحدث المراقبون عن إمكانية حدوث مواجهة وشيكة…

الظروف العصيبة في مرحلة ملؤها التوتر والتشنج والصدام والعصبية

في ظل هذه الظروف العصيبة والتحديات الاجتماعية الخطيرة، والأزمات الاقتصادية الهائلة، والركود والكساد والبطالة، وتسريح العمالة وإغلاق المحال التجارية، وتعطيل الشركات المحلية والدولية، وارتفاع الأسعار والنقص الحاد في مستلزمات الحياة، إلى جانب الطمع والجشع والاحتكار والغلاء، وأزمة المحروقات ومحنة انقطاع الكهرباء، في مواسم الحر الشديد والبرد القارص، وفي ظل وباء كورونا وتداعياته المخيفة، وعودته في طورٍ جديدٍ قاتلٍ فتاك، سريع…

أصل الأتراك العثمانيين

أصل الأتراك العثمانيين يرجع إلى أقدم ظهور لهم في القرن السادس الميلادي، عند قيام إمبراطورية قوية في آسيا الوسطى تمتد عبر الهضاب، من حدود الصين إلى البحر الأسود أساسها شعب يدعي توكيو، وقد حرف الأسم بعد ذلك إلى ترك. لم يكن الأتراك القدامى متوحشون، وإنما حظو بقدر غير قليل من الحضارة، فكانت لهم لغة مكتوبة، واعتنقت بعد طوائفهم الديانات المعروفة…

الوحدة الخليجية ضرورة تاريخية دفاعية حتمية

الوحدة الخليجية ضرورة حتمية، فدول الخليج تواجه تحدي وجودي مصيري، والعالم العربي يتفتت وينقسم دولة بعد الأخرى، يتفتت كحبات الرمال الصحراوية التي تطير مع هبات الرياح، حالة التفتت والتقسيم شغالة من سوريا والعراق والسودان وليبيا وكأننا بطابور يبدأ بدولة لينتهي بأخرى. هذه كلمة لله وللتاريخ نقولها مباشرة، نحن نحتاج إلى دولة خليجية واحدة موحدة اندماجية، هي ضرورة تاريخية دفاعية حتمية…