السودان والتطبيع مع العدو الصهيوني وحقيقة الموقف بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكية

اللهم إنك تعلم حبنا للسودان فلا تخيب فراستنا فيه. حَبَسَ السودانُ أنفاسَنا وَوَتَّرَ أعصابَنا، وضاعفَ قَلقُنا عليه نبضَ قلوبِنا، وأشغلنا خشيةً عليه وخوفاً من موقفه، إذ شدتنا إليه الزيارة المشبوهة والمبعوث الخبيث، التي قام بها…