لغز إنجيل برنابا

"لغز إنجيل برنابا" هو عمل أدبي روائي، كتب بأسلوب سردي يمزج بين فنون الرواية التاريخية والقصص البوليسية على طريقة "Polar" في حبكة تشبه سيناريو أفلام الجاسوسية. تقع رواية "لغز إنجيل برنابا" الصادرة مؤخرا عن دار E-Kutub بلندن، في ٤٣٠ صفحة من القطع المتوسّط، وتوزع نسختها الورقية عن طريق "أمازون" ونسختها الإلكترونية بواسطة "كيندل" و"غوغل بوكس" و"بلاي-ستور"، بينما توزع دار النشر "إي-كتب" نسختها الفاخرة. تحكي رواية "لغز إنجيل برنابا" قصة مخطوطة…

المسلسل العراقي فايروس والواقع الجامعي في العراق

يستعرض مسلسل فايروس الحياة الجامعية كأنها أماكن العلاقات المشبوهة بين طلاب الجامعة، فهل هو مسلسل ينقل الواقع كما هو ويرفع القناع عن الجانب المخفي للحرم الجامعي؟ أم أنه مسلسل تعدى على رسالة الفن ونقل صورة سلبية وعمل خارج إطار القواعد الفنية الاحترافية؟ فلننظر بشئ من التحليل إلى المسلسل العراقي فايروس والواقع الجامعي في العراق. بدايةً لا بد من وصف دقيق للمسلسل فهو يعتمد على أبطال الحرم الجامعي العام، بحسب نظرة…

ثنائي الحرب بوش وبلير وثنائي الشر ترامب ونتنياهو

هل يعيد ثنائي الشر والخراب والحرب والدمار جورج دبليو بوش وطوني بلير، تاريخهما الأسود وحلفهما الأقذر وسياستهما الخبيثة في الشرق الأوسط، ويكمل دورهما ويتابع نهجهما ويقتفي أثرهما الثنائي الأسوأ والوريث الأحقد، الحليفان الخاسران دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو. فلننظر إلى هذه المقاربة بين ثنائي الحرب بوش وبلير وثنائي الشر ترامب ونتنياهو. فقد أدخل الأوَلان منطقة الأوسط خاصةً والعالم عموماً في دوامة عنفٍ مهولةٍ، وفوضى مدمرة، وحربٍ مستعرةٍ وقتالٍ أعمى، وخلقا عن…

المثليون الإسرائيليون ينظمون صفوفهم ويفرضون شروطهم

يصفهم الكتاب الأوربيون، الشرقيون والغربيون، وكبار كتاب الامبراطورية الروسية قديماً، وغيرهم من مشاهير الروائيين العالميين القدامى والمحدثين، بأنهم لوطيون شاذون، ومثليون منحرفون، ومنتنون قذرون، وأنهم ليسوا سويين وغير طبيعيين، وأنهم يخالفون الفطرة ويتبعون الهوى، ويفسخون الأسر ويمسخون العائلات، ويفسدون المجتمعات الإنسانية، ويخربون البيوت العامرة، وبهذا السوء اشتهروا في دول روسيا وأوروبا الشرقية، وفي أمريكا وعموم الشتات، وعندما عرفتهم الشعوب واطلعت على حقيقتهم، خافت على أبنائها منهم، وعزلتهم عنهم، وبقيت تتابعهم…

بين بساطة الماضي ونكبات الحاضر

في ظل هذا الواقع المعيش، غير المريح اجتماعيا واقتصاديا وحتى إنسانيا بالنسبة لكثير من البشر، نعيش بين بساطة الماضي ونكبات الحاضر، والسؤال المطروح هو: متى نسترجع جمال الماضي في ظل هذا التقدم وكل هذه المستحدثات التكنولوجية والعلمية والفكرية؟ نقول إن الماضي أجمل.. أقول: إن الماضي جميل بجمال البساطة والبعد عن الحقد والحسد، واحتوائه على السعادة والصدق في القول والعمل. ما الذي أوصلنا إلى هذا التغيير وإلى افتقار الكثير من الأمان…

دروس الحياة وتجارب السنين

من دروس الحياة وتجارب السنين.. من لا يهتم بأصوله يسقط من طوله.. ومن لا يروي جذوره يجف ساقه وتسقط أوراقه.. ومن لا يحترم كبيره يحتقره محيطه ويهينه صغيره.. ومن يتكبر ينكسر، ومن يتبختر يتعثر، ومن يتغطرس يتضرس، ومن يتعالى يتهاوى.. ومن لا تحمله كبراً الأرض يسكن جوفها قبراً.. ومن لا يعتز بماضي أمته ويفخر بتاريخها سيفقد هويته ويخسر شخصيته.. ومن يهين شعبه، ويحقر أبطاله، ويستخف برجاله، ويهزأ بأبنائه، ستسحقه يوماً…

تأملات وأشواك أدمت الفؤاد

تأملات وأشواك عندما تأملت في نفسى فوجدتها لايستقر لها حال ولايقر لها قرار إلا في اللحظات التي أقضيها بين يدي ربي داعيا أو ذاكرا، أشعر حين ذلك بالسكينه تظلني والطمأنينه تشملني وتغمرني وأجد أثر ذلك في معاملتي مع الناس ومع من حولي. تأملي في أحوال الناس من حولي وحياتهم المليئة بالصراع والممزوجة بالقلق والإضطراب والتوتر، لا يهدأ لهم بال ولا يستقر لهم حال، يعانون من الملل وسوء الحال، أسمع أنات…