Ahlan

موضوعات: أحوال الأمة العربية

أزمة لبنان تخنق اللاجئين الفلسطينيين وتحاصرهم

أزمة لبنان تخنق اللاجئين الفلسطينيين وتحاصرهم

بقلم/ وفاء بهاني
مصر : ۳-۱-۲۰۲۰ - ۲:۵۱ م

اكتوى اللبنانيون بنار أزمة لبنان التي عصفت بهم وألحقت بهم خسائر كبيرة وأضرار شديدة، وقضت على مدخراتهم وطالت بعمقها عصبهم، وعلى الرغم من وجودهم الطويل تم استبعاد اللاجئين الفلسطينيين من الجوانب الرئيسة للحياة، الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وفقاً للمبدأ القانوني العام القاضي بالمعاملة بالمثل، لذا تم تعريفهم بموجب هذا القانون "أجانب"، رغم أنهم حسب القانون الدولي لاجئون، إلا أن القانون اللبناني منعهم من مزاولة أكثر من ٣٠ مهنة، منها جميع المهن الحرة، ولم تضف تعديلات أجريت على أنظمة العمل اللبنانية سنة ٢٠١٠، شيئاً يذكر لتغيير وضع الفلسطينيين الاجتماعي.…

رحلة في طريق الحياة

رحلة في طريق الحياة

بقلم/ محمد كريم إبراهيم
مصر : ۱۱-۱۲-۲۰۱۹ - ۱۰:۲۹ ص

بذرة التقدم

بذرة التقدم

بقلم/ اسلام صالح
مصر : ۸-۱۲-۲۰۱۹ - ۱:۵۳ م

الحدود الإنسانية

الحدود الإنسانية

بقلم/ نورا نجم
مصر : ۲۹-۱۱-۲۰۱۹ - ۷:٤۲ ص

القمة العربية بين قوسين

القمة العربية بين قوسين

بقلم/ علي عبيد عيسى
مصر : ۲٦-۱۱-۲۰۱۹ - ۲:٤۷ م

تطور المجتمع السوري

تطور المجتمع السوري

بقلم/ راما خولندي
مصر : ۱۱-۱۱-۲۰۱۹ - ۲:۵٦ م

سينما القضية الفلسطينية

سينما القضية الفلسطينية

بقلم/ د. سعيدة الصديق
مصر : ٤-۱۱-۲۰۱۹ - ۲:۰۹ م

عدنان كنفاني.. سينما القضية الفلسطينية فن مدهش يسهم في مسألة النضال… في مقاربة لدور السينما في خدمة القضية الفلسطينية ومدى فاعليتها في تحسيس العالم بالقضية، لعله ينتفض من اللامبالاة ليطالب بحق شعب فلسطين في الحياة والكرامة والحرية. فالسينما تعتبر أداة فنية فعالة ومضمونة لعرض قضية لم تقدر المؤتمرات الدولية حلها وتغافل عنها العرب في لقاءاتهم بالجامعة العربية.…

علاقات افتراضية

علاقات افتراضية

بقلم/ أحمد القاضي
مصر : ۳۱-۱۰-۲۰۱۹ - ٤:۳۷ م

وزارة الثقافة القطرية تمنع

وزارة الثقافة القطرية تمنع دار نشر قطرية من طباعة رواية

بقلم/ خليل موسى
مصر : ۲۹-۱۰-۲۰۱۹ - ۵:۳۰ م

رفض زوج الأم رفض القدوة

رفض زوج الأم رفض القدوة

بقلم/ آية ممدوح
مصر : ۲۱-۱۰-۲۰۱۹ - ۱:۱٤ م

تونس تنتخب برلمانها

تونس تنتخب برلمانها الثالث بعد ثورة الياسمين

بقلم/ لارا احمد
مصر : ۱۸-۱۰-۲۰۱۹ - ۱۲:۵۸ م

تتجه أنظار العالم إلى تونس جوهرة المتوسط وعروسه، لمتابعة مجريات العرس الديمقراطي الثاني الذي تعيشه البلاد في ظرف أسبوعين فبعد الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بسبب وفاة الرئيس الراحل الباجى قايد السبسي يوم ٢٥ جويلية ٢٠١٩، حان دور البرلمان التونسي ليتعرف على نوابه الجدد من بين ١٥ ألف مترشح والذين سيحملون مشعل قيادة البلاد طيلة السنوات الخمس المقبلة لاسيما وأن نظام الحكم الجديد في تونس هو نظام برلماني.…

يا رسول الله أدركنا

يا رسول الله أدركنا فحالنا بئيس وواقعنا تعيس

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲۲-۱۱-۲۰۱۸ - ۷:۱٦ ص

ليس مثلك يا رسول الله أحدٌ من الخلق، فأنت سيد الأولين والآخرين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، والمبعوث رحمةً للعالمين، والشاهد على العباد يوم الدين، سادن البيت الحرام، وآمر الحوض الأكبر وصاحب الكوثر، أول من ينشق عليه قبره، ويبعث من موته، له أبواب الجنة تفتح والسماوات السبع بعروجه تسعد، قد اجتباك الله وانتقاك، وتكفل بك ورعاك، وحفظك من كل سوءٍ وأعطاك، وأنزل عليك الكتاب وعلمك، وأيدك بالقرآن وأدبك، ورفع بالإسلام قدرك وشرح به صدرك، فكنت الرسول الأكرم والنبي الأشرف، صليت بالأنبياء والمرسلين في الأقصى إماماً، وتجاوزت الأمين جبريل إلى سدرة المنتهى قدراً ومقاماً، وتشرفت برب العزة إذ خاطبك، فكنت صاحب الحظوة والمكانة والدرجة العالية الرفيعة، التي لا يحلم بمثلها ملكٌ مقربٌ ولا نبيٌ مرسل، فأعظم بك يا حبيب الله رسولاً ونبياً، بك نتشرف وإليك ننتسب، ولدينك نتبع، ونشهد ألا إله إلا الله وحده، وأنك رسوله الأكرم، ونبيه الأمجد، خير من سكن الأرض وأشرف من طلعت عليه الشمس.…

حين نتحرك عشوائيا

حين نتحرك عشوائيا

بقلم/ رابح عبد القادر فطيمي
مصر : ۲۰-۱۱-۲۰۱۸ - ۷:۰٦ م

فلسطين ضحية الحرب

فلسطين ضحية الحرب العالمية الأولى

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۲-۱۱-۲۰۱۸ - ۳:٤٦ م

ما من شكٍ أبداً أن فلسطين ضحية بل أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً للضرر والأذى، الذي أصاب أرضها وشعبها، ونال من مقدساتها وتراثها، وتجنى على تاريخها وتآمر على مستقبلها، وهي الشاهد الحي الوحيد ربما إلى اليوم عليها، والباقي من آثارها، والدليل على تآمر القوى الكبرى عليها، ولكأن الحرب العالمية الأولى قد قامت لأجلها، وللتمهيد لتسليمها للمنظمات اليهودية والعصابات الصهيونية، إذ كانت فلسطين وبلاد الشام قبلها أرضاً للعرب وجزءً من بلاد الشام، ولكن القوى المنتصرة سلختها وأخذتها، وخططت لتغيير طبيعتها وشطب هويتها، وتبديل سكانها واستبدال حكامها.…

حب شديد اللهجة

غربة الوطن وغربة الروح

بقلم/ اشرف الخريبي
مصر : ۱۰-۱۱-۲۰۱۸ - ٤:۲۹ ص

هذا وطني، محمد أصبح شيخا في خيمة شاب عمرُه وانسلب… عائدة لأفتح  شباك بيتي للنور للفرح لكل مناضل ، للثرى مهري وثوب زفافي المزركش بالذهب. عدالة جرادات، تنهي ديوانها البديع- حب شديد اللهجة -بهذه العبارة التي تلخص مشكلة أجيال من الفلسطينيين الذين يريدون العودة إلى وطنهم بعد سنوات الغربة.

قضية تحمل طيات الديوان الذي يعالج قضايا الواقع بتشكيلها الشعري ولغتها الخلابة بموقف انساني كى يبرز جمالها من خلال الصورة الشعرية المحلقة في فضاء الغربة والاغتراب، فترى الكتابة تتحرك عند حد التوجه بالخطاب الأدبي إلى موقفها السياسي تتحد فيه مع لغتها وموقفها من الواقع أو تقفز فوق هذه اللحظات أحيانا بصورها وصوتها الرومانسي المشع بالبراءة والعذوبة وتتجادل مع وقائع ما يدور في معزوفة الجدائل أو حناء القيود، بينما تعود مرة أخري لقضاياها الرئيسية "اتركوا الشعب" هنا في وحدة للنص تعلو فوق المشهد الشعري اعتمادا على آليات الفن بالإيحاء والغموض والرمز وباعتبار التدفق الشعري رابط بين المادي والمعنوي يقيم تشكيلات الشعور ويحيل الألوان الى أحاديتها ويصنع من عودة الزمان والمكان بعدا قياسيا جديدا لحالة النص كى يبقى مُتوهجا مليئا بالدهشة.…

الطبخ على نار هادئة

خاشقجي.. الطبخ على نار هادئة

بقلم/ عبد الملك مروان الكامح
مصر : ۲۸-۱۰-۲۰۱۸ - ٦:۰۱ ص

جمال خاشقجي

جمال خاشقجي صوت مقاوم في أرض الحجاز

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱٦-۱۰-۲۰۱۸ - ۱۲:٤۳ ص

رغم أنني لم ألتقي جمال خاشقجي في السنوات الأخيرة كما كنت ألتقيه من قبل، إلا أنني بقيتُ أحملُ له الكثير من الود، وأحفظُ له العديد من المواقف الإنسانية، وأشيدُ بقلمه وفكره، وعطائه وجهده، وأتذكرُ كلماته الحرة عن فلسطين وأهلها، وعن المقاومة ورجالها، وأتعلم كثيراً من شخصيته العصامية، وأغترف من تجربته الوفيرة، فقد عمل في أكثر من مكان، وتقلد الكثير من المناصب، وخاض العديد من التجارب، وتجشم المخاطر وركب الصعب، وخاض في دروب شائكة ومساراتٍ وعرةٍ.…

الإسرائيليون يضحكون

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ٦-۱۰-۲۰۱۸ - ۵:۵٤ م

الفلسطينيون.. الحاجات والحقوق

الفلسطينيون بين الحاجات الإنسانية والحقوق السياسية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۲٦-۹-۲۰۱۸ - ۳:۵۵ م

الحسين بن علي

الحسين بن علي لا تقتلونه من جديد

بقلم/ د. عادل رضا
مصر : ۱۵-۹-۲۰۱۸ - ۵:۳۳ ص