الجنوب ودولة الوحدة في الذكرى الـ٤٦ لـ٣٠ نوفمبر

مصر : 16-12-2013 - 11:59 ص - نشر

– دولة لم تأمنها الدول المانحة على تسليم المساعدات وإدارتها.

– دولة لم تستطع منع الإعتداء على ما هو موجود من الكهرباء.

– دولة تطارد الدراجات التي تعول أسر في الشوارع ولم تستطع منع إستيرادها بالآلاف.

– دولة تفتش عن السلاح الشخصي ولم تستطع منع تهريب كمياته المهولة من المنافذ إلى داخل البلاد.

– دولة لم توفر صحة أو أمن أوغداء أو تعليم.

– دولة تلاحق التدخل الإيراني ودعمه للحراك في الجنوب وهي قد فشلت في ستة حروب في صعدة ضحت فيها بخيرة العسكريين، لأجل من؟ لا ندري، والآن أيضا يتكرر سيناريو صعدة من جديد، ولكن بضحايا مدنيين.

– دولة لم تستطع مكافحة الفساد.

– دولة لم تستطيع رد المظالم للجنوبيين.

– دولة لم تستطيع وقف نهب الثروات.

– دولة لا ينفذ فيها أمر رئيس ولا ينفذ فيها حكم قضائي وينفذ فيها أمر شيخ.

– دولة لا تستطيع حماية من يعملون معها.

– دولة تحاورك وتغيرك وتأتي بغيرك إذا لم تُعجب بطرحك.

– دولة تحاورك وهي لازالت ترددشعارات (الوحدة أو الموت) (الوحدة خط أحمر) (المساس بالوحدة مرفوض) لكي ترضي طرف بعينه.

– دولة تريد (الوحدانية) عن طريق الوحدة.

– دولة تريد بقاء الوحدة بدون شركاء وهذا يسمى (التوحد).

– دولة اليمن لنا كلنا والثروة حقنا وحدنا.

– دولة بشعار (وحدة القلوب) فأين (وحدة الجيوب)؟ أو إن الأمر إلتبس علينا لأن الجيب يأتي فوق القلب مباشرة؟

– دولة تعمل مثل فقاسة البيض، تفرخ كيانات وتستخدمفرق تسد.

– دولة تستخدم الكذب والإستخفاف بالطرف الآخر.

– دولة يسخر سفهاؤها بقيادات الطرف الآخر.

– دولة تنتهك فيها حرية الإعلام والاعلاميين.

– دولة آخر ما قيل فيها إن الوحدة بهذا الوضع المزري (مقدسة).

إذاً فلنبني نصباً تذكارياً وندعو الجنوبيين للطواف حوله وليقدموا ما تبقى منهم ومن الجنوب قرابين لها إيماناً بقدسيتها وليكن الشماليون سدنة الوحدة المقدسة ليجمعو القرابين فهم أصحاب خبرة.

إن الإنفصال هو الإبن الشرعي والوحيد للظلم والفساد وهو التكريم الحقيقي والمناسب لدولة لا تجد فيها ولا منها ما تستحق أن تشكرها عليه، فالمعذرة أيتها البلدة الطيبة جداً… ومازال هناك الكثير.

حسين أحمد عثمان العرولياليمن

نقيب الإعلاميين اليمنيين

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق