الصدق والصحافة

الصدق والصحافة

الصدق والصحافة آخر نموذج لها الإعلامي شبرد سميث استقال من وظيفة مرتبها ١٥ مليون دولار سنويا لأنهم طلبوا منه الكذب للدفاع عن الرئيس المخبول دونالد ترمب وعدم كشف أكاذيبه اليومية.

هذا الإعلامي المعروف استقال أمس من محطة فوكس الإخبارية الأمريكية التي عمل بها منذ بدايتها عام ١٩٩٦ كمقدم للأخبار.

محطة فوكس الإخبارية تدافع عن اليمين المتطرف في السياسة الأمريكية وتؤيد الرئيس الطاغية دونالد ترمب وتتستر على فضائحه.

كان هذا الإعلامي البارز يقدم الأخبار بصدق وموضوعية في محطة فوكس ولا يشارك في تأييد الرئيس الفاسد دونالد ترمب أو التستر على جرائمه.

شبرد سميث أثبت أنه إعلامي وصحفي من الطراز الأول، مثال في الصدق والصحافة لا يبيع ضميره ولا أمانة كلمته حتى لو كان المقابل ١٥ مليون دولار سنويا، أي ما يساوي الآن ٢٠ مليون جنيه مصري شهريا.

* * * * *

أرجو الإطلاع على هذه النماذج للصدق في الصحافة:

شجاعة السيدة هيلين
https://ahlan.com/helen-thomas

اوكتافيا نصر وحرية الرأي
https://ahlan.com/octavia-nasr

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
حزب مستقبل وطن
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x