موقف يحتاج إلى حزم وجدية

بقلم/
مصر : ۲۸-۱۲-۲۰۱۳ - ۲:۵۰ ص - نشر

موقف يحتاج إلى حزمللمرة الرابعة وبعد مرور فترة غير طويلة على مجزرة معسکر أشرف الأخيرة، يتعرض مخيم ليبرتي لقصف صاروخي عنيف أودى بحياة ثلاثة من السکان وخلف قرابة ٥٠ جريحا، ويأتي الهجوم في خضم نداءات وإستغاثات ومطالب عديدة أطلقها سکان المخيم وممثلهم في باريس لضمان أمن المخيم والحد من الهجمات الصاروخية التي يتعرضون لها بين فترة وأخرى، لاسيما وأن الإضراب الأخير عن الطعام الذي قام به مئات من سکان هذا المخيم کان قد طالب بقوة بضمان أمن المخيم إلى جانب إطلاق سراح الرهائن السبعة.

هذا الهجوم الذي أعلنت إحدى الميليشيات المسلحة التابعة للنظام الإيراني، جيش المختار بقيادة واثق البطاط، عن مسؤوليتها عنه، يأتي في وقت کان القضاء الإسباني قد أصدر قرارا بإستدعاء فالح الفياض مستشار الأمن الوطني لرئيس الحکومة العراقية للتحقيق معه بشأن تورطه في هجومي ٨-٤-٢٠١١ و١-٩-٢٠١٣، على معسکر أشرف لکونه رئيسا للجنة أشرف التي يتهمها السکان والمقاومة الإيرانية بأنها تقوم بقمع السکان وتمرير المخططات ضدهم، لکن توقيت الهجوم کما يبدو قد جاء من أجل صرف الأنظار عن الهجوم السابق وتسليط الأضواء على هذا الهجوم وکذلك من أجل الايحاء بأن هناك ميليشيات ومجاميع أخرى هي التي تقوم بالهجوم على السکان بل وإنه قد يکون مسوغا أو حجة قد يتم إستخدامها لخداع القضاء الدولي وإيهامه بأن الأمر خارج سيطرة وإرادة الحکومة العراقية.

هذا الهجوم الصاروخي الرابع الذي تعرض له مخيم ليبرتي، أدانته الولايات المتحدة الأمريکية حيث قالت وزارة الخارجية الامريکية في بيان خاص لها بهذا الخصوص إنها تدين الهجوم بأقوى العبارات، وحثت الحکومة العراقية على إتخاذ خطوات إضافية لحماية المعسکر من التعرض لمزيد من العنف والإمساك بالجناة ومحاسبتهم عن الهجوم، لکن الحکومة الامريکية تعلم جيدا أن الميليشيا التي هاجمت المخيم تابعة للنظام الإيراني وعلى علاقة وثيقة به، بل وإن الولايات المتحدة على علم تام وکامل بذلك الإجتماع الخاص الذي عقده السفير الإيراني في بغداد دانايي فر قبل فترة وشارك فيه واثق البطاط وقائد ميليشيا عصائب الحق ومسؤولون من وزارة الداخلية العراقية، في وقت کانت الحکومة العراقية تزعم بأن البطاط مطلوب للعدالة، وأن صلافته البالغة في إعلان مسؤوليته عن الهجوم تعتبر إستخفافا وإستهانة بالإرادة الدولية وقبل ذلك إهانة في وضح النهار للولايات المتحدة الأمريكية نفسها بإعتبارها قد تکفلت بحماية اللاجئين الإيرانيين في أشرف وليبرتي، ولذا فإن هذا البيان على الرغم من تضمنه ألفاظ "قوية" لکنها لا تعني شيئا عندما نضعها على أرض الواقع.

الولايات المتحدة الأمريكية التي وقفت موقفا غامضا وغير واضح من هجوم الأول من أيلول الماضي وصمت آذانها وصرفت عينيها عن تلك الجريمة المروعة ضد الإنسانية، يبدو أنها بدأت تشعر بالإحراج حيال الهجوم الصاروخي الأخير الذي لا تفصله مسافة زمنية کبيرة عن هجوم الأول من أيلول، والذي يحرج الأمريکيين أکثر انه الهجوم الصاروخي الرابع على المخيم خلال هذه السنة والأسوأ من ذلك أن ميليشيا مسلحة متطرفة تابعة للنظام الإيراني تعلن مسؤوليتها عن الهجوم، ومن الواضح أن الکرة الآن في الملعب الأمريکي وعليها أن تعکس موقفا أکثر حزما وجدية من هذا الموقف "الخطابي" لأن النظام الإيراني الذي يحتفظ بأکثر من ٦٠ إدانة دولية ضده لإنتهاکه حقوق الانسان، من النوع الذي لا يکترث ولا يأبه للبيانات الخطابية واللفظية بل وإنه يتمادى أکثر کلما وجد أن المواقف ضده تنحصر في إطار البيانات اللفظية والأدبية.

وعليه فإن الحاجة أکثر من ماسة لإتخاذ موقف دولي حازم ورادع من هذه الهجمات الإجرامية وتحميل حکومة المالکي کافة المسؤوليات المترتبة عليها مع توجيه إنذار للنظام الإيراني بالکف عن التدخل بهذا الإتجاه، أما بغير هکذا موقف حدي وحازم فکأن المجتمع الدولي يغض النظر عن هذه الجرائم ويسمح بإرتکاب المزيد منها.

اسراء الزامليألمانيا

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق