تجاهل السنوار لبقية الفصائل

تجاهل السنوار لبقية الفصائل يقلق الفعاليات الفلسطينية

ألقى رئيس حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع، غزة يحي، السنوار كلمة جماهرية، خلال حضوره في مؤتمر للوجهاء والعشائر في قطاع غزة، أكد فيها انتصار حماس في موجة التصعيد الأخيرة واستعدادها لمواصلة النضال ضد دولة الاحتلال. لكن تجاهل السنوار لبقية الفصائل يقلق الفعاليات الفلسطينية.

قال يحي السنوار خلال كلمته "إن الشعب الفلسطيني على موعد قريب مع النصر والتحرير والصلاة في المسجد الأقصى نتيجة إنجازات المقاومة". وأضاف "سيف القدس أحدثت تحوُّلاً استراتيجياً في الصراع مع الاحتلال".

وكان يحي السنوار قد عقد لقاءً مع المنسق الأممي للسلام بالشرق الأوسط ووفد مرافق له وانتهى اللقاء دون التوصل لأي اتفاق حيث اعتبره السنوار لقاءً سلبياً للغاية متهماً إسرائيل بابتزاز المقاومة.

هذا ويُتهم يحي السنوار بحدية المواقف حيث لم يساند رئيس حماس في غزة التوجه العام داخل حماس المنفتح على حركة فتح وبقية الفصائل حيث تغيب السنوار عن لقاء القاهرة الأخير ما جعله يواجه انتقادات عديدة من بعض الجهات الفلسطينية والمصرية على حد السواء.

ويعد شق السنوار داخل فتح أكثر الشقوق تشدداً سياسياً إلى جانب قربه من المحور الإيراني حيث تربط هذا الأخيرة العديد من العلاقات الودية بقادة من إيران وحزب الله.

فيما يقود صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس وممثل الحركة في مفاوضات المصالحة مع حركة فتح الشق الموالي لتوجه انفتاح الحركة على بقية الفصائل والفعاليات الفلسطينية.

هذا ويرى عدد من المضطلعين بالشأن الفلسطيني أن إصرار قيادات حماس عموماً في خطاباتها لتجاهل الجهود المبذولة من بقية الفصائل وعلى رأسها فتح والسلطة الفلسطينية المنبثقة عن منظمة التحرير يضعف الموقف الفلسطيني ويشتت قرار شعب يحمل هماً واحداً وهو دولة ذات سيادة على الأراضي التاريخية لفلسطين. خاصة وأن تجاهل السنوار لبقية الفصائل يقلق الفعاليات الفلسطينية.

انشر تعليقك