ليلة أفزعتني

محمد جمال الدين
مصر : ٤-۱۱-۲۰۱۰ - ۵:۱۵ ص - نشر

رأيتها فأعجبت بها، أخذت تراودني ولضعف نفسي تابعتها بنظراتي وظللت التمس الوقت الذي فيه ألقاها حتي أديم النظر اليها، وتتمتع عيناي التي دائما ما تسبقني بالتدقيق في ملامحها الرائعة، وعيناها الزرقاوين.

يالها من أسطورة! كيف استطاع من رآها ألا يعحب بها، ويديم التفكير فيها حتي تشغل باله وتملأ عليه كيانه، رأيتها في وسط ظلام حالك ورعد وبرق في ليلة عاصفة، اختلط فيها الليل بالنهار حتي لاتكاد تصدق!!

فريح مسك عبق يطيب ذرات التراب المحمولة اليك تنسي حيالها ما انت فيه ويأخذك عبيرها، واذ بريح عفنة تزكم الأنوف.. صوت يعلو يقطع سكون الليل بصخيبه فلا تشعر الا وانت واضع يديك علي أذنيك محاولا رد الصوت.

وصوت عذب يطرب الآذان!! يا الهي ما هذا، فذرات التراب بعضها يلمع كالؤلؤ وسط ظلام اذا أخرجت فيه يدك لم تكد تراها، تخطف الأبصار، وبعضها يمر دون ان تشعر به لونه كلون الليل.

استيقظت من نومي مفزعا مرددا "خير اللهم اجعله خير" من هذه التي بددت ظلام ليلي بجمالها، وما هذه الأشياء المختلطة، ظننت انها أضغاث احلام واذ بالمؤذن يؤذن لصلاة الفجر، توضأت وذهبت لأصلي الفجر وسمعت الامام يقرأ قول الحق سبحانه: "ان هذه أمتكم أمة واحدة……"

حاولت أن أخشع في صلاتي، لكن أحداث هذه الليلة قفزت وحطمت عليّ سكوني بدأت اربط بين أحداثها وبين مايقرأ الامام، فأيقنت أنها الرسالة التي اراد الله يرسلها اليّ في هذه الليلة.

ساعتها عرفت من هذه التي أخذ يراودني جمالها، وما هو الصوت الذي يعلو تارة ويخبت تارة، وعلمت ماهذه الروائح المتباينة، بل وعلمت سر ذرات التراب المتطايرة التي حيرت ليلي، وحينها اطمأن قلبي، وهدأ ت سريرتي، وبدأت استشعر الدور الواجب عليّ القيام به ولا انسي أن ادعوكم للقيام به معي ،كما لا انسي أن أخبركم بتأويل ما رأيت في هذه الليلة.

وللحديث بقية..

محمد جمال الدين مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق