للكلام بقية

تعب الطير من السفر.. تعبت السنابل من انتظار المطر.. تعب السيف من القتل وما تعب القدر.

في بلادي نعرف المقتول ولا نعرف القاتل.. في بلادي ينزل ملك الموت في اليوم ألف مرة.. في بلادي نشرة الأخبار: إنفجار وقتل وهمر.

في بلادي أغنية الصباح بكاء ونواح.. في بلادي لا يعرف المسجون لماذا وكيف سجن.. في بلادي تتساقط الأوراق في الربيع.. في بلادي الحرام حلال والحلال حرام السارق يكرم والمسروق يهان.

أناس يعيشون بأجساد بلا أرواح.. أحلام بلا يقظة.. في بلادي نرضى بأي شيء بل نرضى بلا شيء.

عذراً طه حسين فإن أحلامنا سرقت ولم تعد كما رأيتها في دعاء الكروان “هي أربح تجارة”.

سقينا شراباً مراً إسمه الحرية.. أبتلينا ببلاء إسمه الديمقراطية.. زرعنا في الحقول بذور الطائفية.. أعطينا للغريب هوية وسلبت منا كل قضية.. قضية إسمها وطن.. أصبحنا نعيش بلا عنوان ولا أمان ونصلي بلا أذان.. يدخل علينا الموت فجأة دون إستإذان.. في بلادي رحلت الشمس وأعطت لليل مكانها وعنوانها.. عذراً فللكلام بقية.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
عدوتي إمرأة
[/responsivevoice]

اترك تعليقاً