رداً على رسالة المجلس

رداً على رسالة المجلس

على نفس خطى النظام الفاسد، سار المجلس العسكري وفي رسالة رقم 92، أعلن المجلس العسكري عن وجود مخطط يستهدف زعزعة مصر وإفشال الثورة، وذلك بدعوات لقيام ثورة أخرى يوم 25 يناير القادم لإسقاط المجلس العسكري وذلك من خلال الإبقاء على ميدان التحرير والموجهات التي به بين الثوار وبين الجيش والشرطه كما هي ولأطول مدة ممكنة، وتصعيد الإعتصامات والإحتجاجات وإستهداف المؤسسات الحيوية. ودعا المجلس العسكري المواطنين الشرفاء إلى الحيطة وحماية الثورة.

مرة أخرى يقوم المجلس العسكري بتخوين المتظاهرين المطالبين بالحرية وبحق الشهداء، وبتخوين الثائرات اللاتي خرجن دفاعاً عن شرفهن وحرمة أجسادهن الطاهرة.

مرة أخرى الكشف عن مخطط بتفاصيله الدقيقة، دون الكشف عن الجناة أو المتأمرين لتنفيذ ذلك المخطط، فالكل متهم والكل مشكوك به، والغرض من الكشف عن ذلك المخطط (الوهمي من وجهة نظري) هو بث رسائل الكراهية والتحريض ضد الثوار وبث الفرقة في صفوف الشعب الواحد.

نعم هى رسالة موجهة لكل ثوار مصر، لكل المطالبين بالحرية، لكل رافضي الحكم العسكري، المجلس العسكري الأعلى يريدها حرباً في صفوف الشعب الواحد. فمازال هناك من يصدق أقوال المجلس العسكري دون الرجوع لعقله أو أن يقف للحظات مع نفسه محللاً ما يقال وهدفه.

نعم مازال منا من ينحت الصنم ليخر له ساجداً وليسير على الجمر إرضاءاً لمنحوته.

الإدعاء مره اخرى بوجود مخطط ضد مصر، هو نفس السيناريو الذي أشاعوه ضد الثورة الأولى يوم 25 يناير، نفس المبدأ، نفس الإنكار والكبر.. عزيزي المجلس العسكري.. إفهمنا الآن قبل فوات الأوان.. قبل أن ترددها متأخرة: الآن فهمتكم.. الآن فهمتكم.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
مانديلا والعقيدة

دعاء سيد - مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

رداً على رسالة المجلس

انشر تعليقك