الاحتفال بالمولد النبوي ديني أم شعبي؟

بقلم/ أكرم هلال 
مصر : ۲۲-۱۱-۲۰۱۹ - ۸:۳٦ م

الاحتفال بالمولد النبوي .. حلاوة زمان.. عروسة حصان.. وآن الأوان تدوق يا وله.. ما ليش دعوة ياما.. أنا عاوز حلاوة.. ما ليش دعوة ياما.. يوه بطل داناوه.. ماليش دعوة ياما.. حلاوة حلاوة.. حلاوة زمان عروسة حصان.. تعالى لعمك وشوف الحلاوه.. وعيط لأمك.. عشان الحلاوة.. وعكر فى دمك.. عشان الحلاوة.. آن الأوان ودوق يا وله.

بهذه الكلمات ألهم صلاح جاهين قبل سنوات ليوثق فى أغنية لمحمد قنديل ذكرى المولد النبوي الشريف وهو أحد أهم الاحتفالات الاسلامية الموجودة فى مصر ويحتفل المصريون بالمولد النبوي في ١٢ ربيع الأول من كل عام هجري وأحد أكبر المناسبات الدينية حيوية وبهجة فى كافة المستويات الشعبية.

وبدأ الاحتفال بالمولد النبوي مع دخول الفاطميين مصر وقد أقيم اول احتفال بالمولد النبوي الشريف فى عهد الخليفة الفاطمي "المعز لدين الله" عام ٩٧٣هـ.

ومن أكثر ما يثير السعادة داخل المنزل هو حالة الفرح التى يعيشها الأطفال بالعروسة والحصان، حيث تجد البنت وهى مفتونة بالعروسة وشكلها الجميل، معتبرة إياها ابنتها الوليدة أو شقيقتها الصغيرة، أما الولد فيتقمص دور الفارس الذى يمتطى الحصان الحلاوة، ولا يكف ضجيج الولد وهو متلبس بهذه الحالة التي تجعله فارسا في شخص طفل.

وقد ظلت ذكري مولد الرسول صلي الله عليه وسلم درة الاحتفالات الدينية على الإطلاق فجميع أهل مصر يحتفون بها احتفاء كبيرا بإحياء الشعائر الإسلامية وتناول الحلوى وكأن هناك علاقة وثيقة في نظر المصريين بين ميلاد الرسول صلي الله عليه وسلم والطعم الحلو وليس هذا فحسب بل إنهم صنعوا لتلك المناسبة عروسا ليختلط الوقار المتمثل في ذكري ميلاد الرسول صلي الله عليه وسلم بطعم السكر في الحلوى مع أجواء الفرح بالعروس باعتباره أحلي الاحتفالات على الإطلاق وتاج المشاعر الدينية.

وقد حاول الحكام علي تعاقبهم واختلاف أجناسهم استغلال تلك الخصوصية عند المصريين وتقربوا إليهم وحاولوا استمالتهم بالاهتمام بكل الاحتفالات الدينية وعلي رأسها المولد النبوي الشريف حتي أنهم غالوا في مظاهر تلك الاحتفالات وصرفوا عليها ببذخ كبير بدءا من الخلفاء الفاطميين الذين لعبوا علي المشاعر الدينية باقتدار وتمكنوا من بسط نفوذهم إلي بلاد كثيرة من العالم الإسلامي.

وعن كيفية ظهور حلوي المولد فقد بدأ ظهورها في العصر الفاطمي حيث كان الفاطميون ينتهزون المناسبات الدينية والعامة لاستمالة الناس فكانوا يقومون بإعداد الولائم أثناء المولد النبوي ويتضمن ذلك صنع الحلوى وتوزيعها علي الحاضرين.

ويقال أن عروسة المولد ظهرت خلال عهد الحاكم بأمر الله الذي كان يحب إحدى زوجاته فأمر بخروجها معه يوم المولد النبوي فظهرت في الموكب بردائها الأبيض وعلي رأسها تاج الياسمين فقام صناع الحلوى برسم الأميرة في قالب حلوي بينما الآخرون يرسمون الحاكم بأمر الله وهو يمتطي حصانه وصنعوه من الحلوى.

كما ارتبطت عروس المولد بفلسفة خاصة عند المصريين الذين كانوا يتصدقون بإعطاء الحلوى للمساكين في ذكري المولد النبوي.

ويقال أن الحكام الفاطميين كان يشجعون الشباب علي عقد قرانهم يوم المولد النبوي ولذلك أبدع صناع الحلوى في تشكيل عرائس المولد وتغطيتها بأزياء تعكس روح هذا العصر.

ويذكر المؤرخ عبدالرحمن الجبرتي الذي عاش في زمن الحملة الفرنسية علي مصر أن نابليون بونابرت اهتم بإقامة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف سنة ١٢١٣هـ ١٧٩٨م من خلال إرسال نفقات الاحتفالات وقدرها ٣٠٠ ريال فرنسي إلي منزل الشيخ البكري نقيب الأشراف في مصر بحي الأزبكية وأرسلت أيضا إليه الطبول الضخمة والقناديل وفي الليل أقيمت الألعاب النارية احتفالا بالمولد النبوي وعاود نابليون الاحتفال به في العام التالي لاستمالة قلوب المصريين إلي الحملة الفرنسية وقوادها.

ويري البعض أن الاهتمام الشديد لدي المصريين بتلك الأعياد الدينية ما هو إلا ميراث مصري قديم يضرب بجذوره في عمق التاريخ المصري الذي شهد اهتماما بإقامة طقوس وتقاليد دقيقة في أعياد جلوس الملك علي العرش وعيد ميلاد وعيد الحصاد وعيد وفاء النيل ومن ثم ورث المصريون من أجدادهم ذلك الاهتمام بطقوس الاحتفالات الدينية فيما بعد.

وتوارث المصريون عبر الزمن الاحتفال بالمولد النبوي حتي عصرنا الحالي ولم تتغير مظاهر الاحتفال كثيرا عن العقود الماضية خاصة في الريف والأحياء الشعبية في المدن الكبري.

فمع بداية شهر ربيع أول من كل عام تقام سرادقات كبيرة حول المساجد الكبرى والميادين في جميع مدن مصر خاصة في القاهرة حيث مساجد أولياء الله والصالحين كمسجد الإمام الحسين والسيدة زينب رضي الله عنها تضم تلك الشوادر أو السرادقات زوار المولد من مختلف قري مصر والباعة الجائلين بجميع فئاتهم وألعاب التصويب وبائعي الحلوي والأطعمة وسيركا بدائيا يضم بعض الألعاب البهلوانية وركنا للمنشدين والمداحين وهم فئة من المنشدين تخصصت في مدح الرسول صلي الله عليه وسلم.

ولا ننكر ان ما يخطر ببالنا فور تذكر المولد اننا فى الغالب سنتذكر المادحين والمراجيح والزحام ومواكب الفرق الصوفية وأوبريت «الليلة الكبيرة» وزحمة الناس اللي «ماليين الشوادر يابا م الريف والبنادر»، وربما يذهب بعضنا إلى ذكريات السيرك ولعبة «النشان» و«التلات ورقات» وأشياء أخرى كثيرة.

قد يرى البعض أن مثل هذه الاحتفالات قديمة فى ثقافتنا، حيث لا توجد فرحة لدينا أصفى من فرحة استقبال مولود، ولا يوجد تقدير لدينا أعظم من تقديرنا لعظمة الخلق الذى اختص الله به ذاته جل جلاله، لهذا نحتفل بذكرى مولد كل عزيز لدينا، وليس هناك أعز على كل مسلم من سيدنا ورسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك كان الاحتفال بذكرى مولده حدثاً محبباً للقلوب.

وقد يرى اخرون أن فكرة «عيد الميلاد تقليد علماني» مدسوس على ثقافتنا. وهنا يأتي التساؤل، هل الاحتفال بالمولد النبوي ديني ولا شعبي؟

عن نفسى أعتقد أن الاحتفال بمولد الرسول تجاوز «الديني» إلى «الشعبي» مما دعا بعض المتشددين لاعتباره بدعة وحراما، إلا أن المحبين يواصلون الاحتفال تذكراً وتقرباً وصلاة وسلاماً.

أكرم هلال 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر


Copyright © ۲۰۱۹ AHLAN.COM All Rights Reserved



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق