الرئيس عباس يلتقي وفود دبلوماسية أوروبية ردا على صفقة القرن

الرئيس عباس يلتقي وفود دبلوماسية أوروبية ردا على صفقة القرن

لم تفرغ السلطة الفلسطينية من خوض معاركها الدبلوماسية ضد الخطة الأمريكية للسلام المزعوم بعد، حيث التقى الرئيس عباس مؤخرا بوفود دبلوماسية عالية المستوى ممثلة لعدد من الدول الأوروبية، لتدارس الموقف الفلسطيني من صفقة القرن.

وقد تباحث الطرفان سبل دعم الشعب الفلسطيني، وأفق التعاون المشترك من اجل الدفع نحو إيجاد صيغة توافقية قادرة على تجنيب المنطقة ككل سيناريوهات الحرب، نظرا للمآسي الإنسانية التي تخلفها كل موجة تصعيد.

الرئيس عباس كان قد شدد خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي أول الشهر عن رفض الشعب الفلسطيني لهذه الصفقة الأحادية التي لا ترتقي لمستوى تطلعات المواطنين، مؤكدا في الوقت ذاته على استعداد السلطة الفلسطينية للتفاوض من أجل سلام حقيقي يضمن للفلسطينيين حقوقهم المعترف بها دوليا.

حركة التحرير الفلسطيني فتح عبرت عن تفاؤلها بمخرجات لقاءات الرئيس أبو مازن، حيث تعتقد القيادات الفتحاوية أن النضال الدبلوماسي والسياسي كاف في الوقت الحالي للرد على الصفقة الأمريكية التي لم تخطو واشنطن أي خطوة لتنفيذها.

ويراهن الرئيس ابو مازن على حلفائه الإقليميين من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية لتغيير سياستها تجاه القضية الفلسطينية، فانحياز ترامب للجانب الإسرائيلي بدا واضحا وجليا لدى إعلانه عن بنود صفقة القرن في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حكومة الاحتلال منتهية الصلاحية بنيامين نيتنياهو.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
أزمة دارفور بين التدويل والتسوية
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x