دعاء للثورة وحمدين صباحي

بقلم/
مصر : ۱۰-۵-۲۰۱۲ - ۱:۲٤ م - نشر

دعاء للثورة وحمدين صباحيبسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صلي على الحبيب محمد وعلى آله، صلاة من لدنك، لا تعلو إلا لجلالك، صلاة يفيض نعيمها على المتقين المؤمنين العابدين لك أنت الله الأحد الصمد، الحي القيوم، ذو الجلال والإكرام.

يا رب إنك تعلم أنني لم آلُ جهداً لنصرة ثورة الشعب المصري الصابر التي وهبْتَها بكرمك له، وتعلم أن هذا هو المقال الرابع والأربعون بعد المائة، لنصرة تلك الثورة ومجابهة أعدائها، وتعلم هذا الطوفان الهكسوسي والتتاري الذي يحاول أن ينقض على تلك الثورة ويجهضها، وتعلم أن نصر هذه الطغمة قد تبدو ظاهرة للبسطاء من عبادك مما يجعلهم يستسلمون لهم تارة أو يأملون في عطاياهم بعد عودتهم لنهب هذا الشعب وإمتصاص دمائه تارة أخرى.

يا رب إنا موقنون أنك حرمت الظلم على نفسك، وأنك دعوتنا نحن عبادك ألا نتظالم، فأبى فريق من عبادك، منهم من وليتهم علينا، إلا ليظلموا، فقمنا بثورة يناير الحبيبة لدفع هذا الظلم البين، وما كدنا نتنسم عطر الحرية والعدالة إلا وعادت شوكة الظالمين تندس في عروق مجتمعنا الحبيب فكانت دماء الشهداء وآلام المصابين خَراجَ الحرية وزكاة الكرامة الإنسانية ولا زالت هذه التضحيات الغالية تعطر جهد الأحرار وتلطف من عناء الثوار.

يا رب لولا كرمك وتكريمك لمصر وشعبها في كتابك المقدس وعلى لسان حبيبك المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم لإنتكسنا وعدنا إلى عهد مبارك وظلمه المهين، ولكن بفضل كرمك ورحمتك سار قطار الثورة نحو غايته النبيلة ولكن على قضبان عوجاء، وفوق مطبات هوجاء يذود عن نفسه هجوم الظلَمَة أعداء الثورة، ويحاول تضميد جراحه.

يا رب، يبدو، وأنت العليم بالغيب وخفايا الأمور، أننا على وشك المحطة النهائية للثورة، وقد بدت لنا معالم ضواحي مدينة الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية تبدو في الأفق القريب. بعد أسبوعين إثنين فقط نرى وجه القائد والحاكم المرتجى لمدينة الحرية المصرية المرتقبة.

يا رب، لست أدري إن كنت في حلم أو علم. أكاد أرى وجه هذا القائد المرتقب وقد تضاعف الحمد على مسماه فصار "حمدين"، وإنفلق الفجر وبان نور الصبح من قمر محياه فصار "صباحين". يا رب إني أراه وقد وقف شامخاً بين أقرانه بارزاً ساطعاً بإيمانه وصدقه وإخلاصه وعشقه لشعب مصر ووطنها الحبيب وبعلمه وبقدرته التنظيمية والسياسية والعلمية والفنية الفائقة، بل وبحبه لمنافسيه كما أقر بلسانه وفعله رغماً مما ناله من أحدهم، وبتقديره لدول العالم كافة طالما حافظت على قدر مصر وإستقلالها وكرامة شعبها وإنسانيته قدر حفاظها لذلك لأوطانها وشعبها هي ذاتها.

يا رب إنا نستخيرك بعلمك، ونستقدرك بقدرتك، ونسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا نقدر، وتعلم ولا نعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن في ولاية حمدين صباحي على مصرنا الحبيبة خير لنا في ديننا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله فأقدره لنا، ويسره لنا، ثم بارك لنا فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لنا في ديننا ومعاشنا وعاقبة أمرنا فإصرفه عنا وإصرفنا عنه وأقدر لنا الخير حيث كان ثم رضنا به، فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، إياك نعبد، وإياك نستعين، إهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

آمين يا رب العالمين، وأمنوا معي أيها الباحثون عن الكرامة والعدالة والحرية والعزة بمصريتنا الأبية.

أ.د. محمد نبيل جامعمصر

أستاذ علم إجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق