عهد الوفاء للأسرى الأحرار

إذا كان الشهداء قد رحلوا بأجسادهم عنا ودفنوا في باطن الأرض، ونالوا أعظم الدرجات وأنبل المناصب بشهادتهم، فإن الأسرى الذين غيبوا في السجون والمعتقلات، ونالوا أشد العذاب والحرمان ممن اغتصب أرضهم وسلب حريتهم، أضحوا في حياتنا كالنجوم الزاهرة التي لا تغيب عن حياتنا ليل نهار، وهذا عهد الوفاء للأسرى الأحرار.

تعتبر قضية الأسرى الفلسطينيين من أقوى وأرسخ دعائم مقومات القضية الفلسطينية، فهم الشعلة المتقدة في وجدان الشعب الفلسطيني كله في الوطن والشتات، والمصباح الذي ينير طريقهم ويعبد دربهم، فلهم منا جميعاً أسرى ومحررين كل التحية والتقدير، وللمعتقلين الذين لا زالوا يقبعون في زنازينهم أسمى معاني التضامن والصمود والأمل في نيل الحرية، والعودة إلى بيوتهم وأسرهم وإلى آبائهم وأبنائهم.

لم يكتف الاحتلال الصهيوني منذ سلبه الأراضي الفلسطينية بالقتل وسفك دم الشعب الفلسطيني الحر، بل قام بفتح السجون والمعتقلات على اتساع الوطن كله، وأخذ يملؤها بالنساء والرجال والأطفال والشيوخ، فلا تكاد ترى بيتاً فلسطينياً إلا وقد تجرع أحد أبنائه أو أكثر مرارة الاعتقال والأسر، حتى تجاوز عدد الفلسطينيين الذين اعتقلوا منذ النكبة أكثر من مليون، منهم من أعتقل أكثر من مرة.

إن الاوضاع الصحية الاستثنائية التي يعيشها الأسرى المرضى الفلسطينيون جداً سيئة، ومعاناتهم بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمدة من قبل سلطات سجون الاحتلال تتفاقم يوماً بعد آخر، والتعرض لأساليب التعذيب الجسدي والنفسي الوحشي والممنهج لا يتوقف، وقيام مصلحة السجون بحرمانهم من الرعاية الطبية المطلوبة سياسة متعمدة، وممارسة القهر والإذلال والتعذيب من قبل طواقم الاعتقال والتحقيق أمرٌ اعتيادي ويومي، والمماطلة بتقديم العلاج المناسب لهم هو مما اعتاد عليه الأسرى المرضى، فضلاً عن انتظارهم لشهور عدةٍ قبل عرضهم على الطبيب المختص.

تتبع مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين إجراءاتٍ لا إنسانية، تنفيذاً لقرارات حكومات اليمين المتطرف، وقوانين الكنيست الاسرائيلي العنصرية، ولن يكون آخرها قانون منع الإفراج عن أسرى فلسطينيين بعينهم، ومشروع قانون إعدام الأسرى الذين نفذوا عمليات ضد أهداف اسرائيلية، وهي كلها إجراءات وقوانين تهدف للنيل من إرادة الأسرى وإضعاف عزيمتهم، ولكن مساعي الاحتلال تبوء دوماً بالفشل، إذ ترتفع رؤوس الأسرى وتتشامخ قامتهم وتسمو روحهم المعنوية وتقوى.

تكشف الإحصائيات التي نشرتها مؤسساتٌ فلسطينية معنية بحقوق الأسرى أن الاحتلال لا يفرق بين السليم من الفلسطينيين والسقيم، أو بين الرجال والنساء والأطفال، حيث يقبع في سجون الاحتلال ما يزيد عن ٥٠٠٠ أسيرٍ، يتوزعون على ٢٣ سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف وتحقيق، ومن بينهم ٣٠٠ أسيراً من قطاع غزة، و٣٥٠ أسيراً من القدس، و٧٠ أسيراً من أهلنا في الأراضي المحتلة عام ٤٨، و٤٢٠٠ أسيراً من الضفة الغربية المحتلة، و٢٢ أسيراً من العرب، و٢١ أسيراً يحملون الجنسية الأردنية، وواحد سوري، ومن بينهم ٧٠٠ أسير مريض، ومنهم ٢٣ أسيراً مصاباً بالسرطان، ونحو ٢٠٠ طفلاً من بين إجمالي أعداد المعتقلين.

هذا ولم يسلم الصحفيون الفلسطينيون من بطش العدو الصهيوني، فهناك ٢٢ صحفيًا فلسطينياً في سجونه، بينهم ٣ سيدات وفق بيان للجنة دعم الصحفيين، وقد صدرت أحكامٌ بالسجن الفعلي على نحو ٧ صحفيين منهم، فيما اعتقل ٤ صحفيين بلا محاكمة، وتوقيف ١١ إعلامياً وصحفياً إلى حين إصدار الحكم.

بالرغم مما يعانيه الأسرى من انتهاكاتٍ إلا أنهم مازالوا متمسكين بالأمل، ولديهم اليقين بالحرية والانتصار، فهم أصحاب ظاهرة سفراء الحرية، والنطف المهربة الذي هو في حقيقة الأمر ابتكار جديد لصناعة الحياة من داخل زنازين الموت، ولا بد أن يأتي اليوم الذي سيكسرون فيه قيودهم، ويحطمون فيه أبواب زنازينهم، بعد نصر مبينٍ بإذن الله عز وجل، وينزعون الأغلال والسلاسل التي تكبلهم وتسلبهم حريتهم، وسيستنشقون اليوم أو غداً الحرية بكل عز وفخرٍ وإباء، وسيعودون إلى بيوتهم وأهلهم وأطفالهم وآبائهم، ورؤوسهم مرفوعة، وكرامتهم موفورة، وحقهم كريمٌ حرٌ مصانٌ، ولهم منا جميعا عهد الوفاء للأسرى الأحرار.

[/responsivevoice]
كلمات دلالية:

اترك تعليقاً