‎التغذية والصحة في زمن كورونا

‎التغذية والصحة في زمن كورونا

علاقة التغذية والصحة من الثوابت العلمية،  فمعروف أن الثوم والبصل والزنجبيل والشاي الأخضر جميعها مضادات للفيروسات والبكتيريا وتمنع الأكسدة وتزيل الإلتهابات وألم المفاصل وتفيد القلب وتضبط الأنسولين وتعمل علي تقوية جهاز المناعة.

كما أن تسالي القرع أو بذور اليقطين بها مضاد قوي جدا للأكسدة والسرطانات ويمنع حصوات الكلى ويحافظ على البروستاتا ويقضي على الفيروسات، وبه نسبة عالية من الماغنسيوم والزنك الذي يدخل في البروتوكول الفرنسي لعلاج كورونا، كما قال د. كريم علي.

أما زهرة الحبة السوداء أو حبة البركة وإسمها العلمي Nigella Sativa وتُعرف بأسماء أخرى منها الشونيز، القزحة، الكمون الأسود، فهي عشبة يبلغ طولها حوالي ٣٠سم، تنمو في حوض البحر المتوسط، الجزيرة العربية، المشرق العربي، الهند، باكستان، وتنتشر في دول قارة آسيا.

حبة البركة هي مصدر غني جدا لهذه الفيتامينات الأساسية: فيتامين A، فيتامين B6، فيتامين C، فيتامين D. كما أنها مصدر هام لكل من الصوديوم، البوتاسيوم، الحديد، الماغنسيوم، الكالسيوم، الدهون الجيدة، الأحماض الدهنية، البروتين، والكربوهديرات.

حدثنا الرسول (صلى الله عليه وسلم) عن حبة البركة: "عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام" رواه بخاري ومسلم.

حبة البركة تعالج: السكري، الربو، الإسهال، سوء الهضم، إعتلال الكلى، إرتفاع ضغط الدم، سيولة الدم، السرطانات، الصداع.

حبة البركة أيضا تعالج الملاريا لأن فيها مركب هيدروكسي كلوروكوين المستخدم حاليا في البروتوكول الفرنسي لعلاج فيروس كورونا، كما تعالج الروماتيزم، وتخفض الكوليسترول الضار وتقي القلب والشرايين وتعزز عمل جهاز المناعة بشكل عام. هذه مجرد أمثلة لعلاقة التغذية والصحة.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الربح من الانترنت بين الحقيقة والخيال
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x