الموضوع: الإنتشار النووي بمكيالين

أرسل نسخة من هذا الموضوع 'الإنتشار النووي بمكيالين' بالبريد

* Required Field






Separate multiple entries with a comma. Maximum 5 entries.



Separate multiple entries with a comma. Maximum 5 entries.

Loading ... Loading ...



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليقان

  • محمد علاء الدين

    نعم، هناك الكثير من التقصير في قيام وسائل الإعلام العربية والإسلامية بدورها في خلق الوعي، لدى شعوب العالم، بالحقوق العربية والآراء الإسلامية. لكن وسائل الإعلام لا يمكن لها أن تقوم بالدور الحكومي الرسمي، الذي يجب أن تقوم به الحكومات العربية والإسلامية.
    للأسف هذا الدور، الحكومي الرسمي العربي، غائب أو هو في حالة غيبوبة سياسية في أمريكا وأوروبا وأفريقيا. وليس متوقعاً أن شركات التسويق الإعلامي الغربي سوف تقوم بهذا الدور "الرسمي" لأن هذه الشركات تعمل لصالح "من يدفع" وليس لصالح إيمانها بقضية أو دفاعها عن حقوق.
    كمثال لنتيجة غياب الدور السياسي العربي المؤثر عالمياً، نقارن بين ما حدث في حرب ١٩٥٦ وما حدث في حرب ١٩٦٧.
    في حرب ١٩٥٦ قامت أمريكا بتوجيه إنذار شديد اللهجة إلى دول العدوان الثلاثي على مصر، وهي إنجلترا فرنسا وإسرائيل، وحذر الإنذار الأمريكي الدول المعتدية أنها إذا لم تنسحب فوراً، فإن أمريكا سيكون لها رد فعل رادع للعدوان. وقد كان نتيجة صمود الشعب المصري بالإضافة إلى الإنذار الأمريكي أن إنتهى العدوان الثلاثي وإنسحبت الدول المعتدية الثلاثة.
    أما في حرب ١٩٦٧ فقد قامت أمريكا بتأييد العدوان الإسرائيلي بالكامل وبدعمه سياسياً وعسكرياً إلى درجة أن طائرات حربية أمريكية كانت تقوم بالهجوم على المواقع المصرية منطلقة من حاملات الطائرات الأمريكية في البحر المتوسط بعد تغيير صورة العلم على الطائرة من العلم الأمريكي إلى العلم الإسرائيلي.
    هذا التحول إلى النقيض تم في حوالي ١٠ سنوات وهو نتيجة مباشرة لغياب الدور السياسي المصري داخل أمريكا في تلك الفترة مع تزايد الدور السياسي الإسرائيلي في أمريكا.
    نحن الآن نشهد تكراراً لهذه الغيبوبة السياسية، لكن في أوروبا وأفريقيا، وعلينا أن نفيق من هذه الغيبوبة وبسرعة قبل أن نخسر أوروبا وأفريقيا بالكامل كما خسرنا أمريكا في الستينيات من القرن الماضي.

  • عائشة الجيار

    أرى ان الميديا العربية والاسلامية متخلفة عن واجبها لابراز وجهة نظرنا ،لو كانت حكومات الدولة المؤيدة لأسرائيل تعي وعي شعوبها بعدالة القضية ،لما جرأت على التصويت…الحكومة المصرية قامت آخير بالتعاقد مع شركة ميديا اجنبية للتسويق لانجازات الحكومة المصرية في الخارج، والعرب والمسلمين يحتاجون لمثل هذه الشركات!!!

    ويجب ان نشير لجهود المسلمين من غير العرب ودورهم الفعال في تغيير وجهه النظر الغربية للمسلمين والاسلام

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق