نبؤة العام: الدخول الثاني للأقصى في ٢٠١٢

نبؤة العام: الدخول الثاني للأقصى في ٢٠١٢

إكتشاف نظرية عددية جديدة لفك شيفرات القرآن العظيم الذي لا تنتهي معجزاته، وملحق تلميح لبشرى في القرآن العظيم حول تاريخ الدخول الثاني للمسجد الأقصى وقد يكون النزول الثاني لعيسى (عليه السلام) معه في نفس التاريخ ٢٠١٢/١/١.

بفضل الله تعالى وبعونه عز وجل، تم إكتشاف نظرية عددية جديدة لفك شيفرات القرآن العظيم الذي لا تنتهي معجزاته، ومن خلال هذه النظرية قام، بفضل الله تعالى وبعونه، الأخ المهندس عادل بإكتشاف دالة رياضيةمقدسة من القرآن العظيم لم تطرح من قبل، وقال إنها قد تحدث ثورة في مجال الرياضيات وثورة في مجال فهم القران العظيم وتفسيره.

وأنا مع هذا الكلام لأنه بصراحة تم إثبات، ولأول مرة بالأرقام بواسطة العدد 19 المعجز والصعب جداً، حقائق قرآنية كثيرة منها حقيقة تدل على وحدانية الله عز وجل من القيمة العددية بطريقة جديدة فقط لإسم الله عز وجل، حيث تم إستخراج رقم واحد بهذه بطريقة الجديدة، وكذلك الأمر بالنسبة للقيمة العددية فقط من "بسم الله الرحمن الرحيم" تم استخراج الرقم واحد.

وبواسطة هذه النظرية الجديدة نستنتج أن محمد (صلى الله تعالى عليه وسلم) هو رسول الله تعالى بحقيقة قرآنية معقدة ودامغة، وأيضاً أن مثل عيسى كمثل آدم (عليهما السلام)، وهي أيضاً دامغة لا ينكرها إلا متكبر أو كافر، وأيضاً أن المسيح عيسى إبن مريم (عليه السلام) هو رسول الله تعالى، والأرقام لا تكذب أبداً، ومن أصدق من الله تعالى حديثاً.

هذا الملف يحتوي على شرح النظرية، وأيضاً بفضل الله تعالى يحتوي على تلميح لبشرى في القرآن العظيم حول تاريخ الدخول الثاني للمسجد الاقصى وقد يكون النزول الثاني لعيسى (عليه السلام) معه في نفس التاريخ ٢٠١٢/١/١ أو قد يكون بناء الهيكل في هذا التاريخ، والله سبحانه وتعالى أعلم وهو المعلم عز وجل، وقل ربي زدني علماً ولا تقل شيخي زدني علماً.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
موائد الإفطار الجماعية ودعوة لتعويضها بتبرعات للمحتاجين

والحمد لله تعالى ربي رب العالمين.

عبد الله غياث سوريا

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

[/responsivevoice]

هذا المقال له تعليق واحد

  1. Avatar
    احمد عبد الله

    ربنا يبشرك بالخير يا أخي عبد الله ، ويشرح صدرك بقدر ما شرحت صدري ورفعت من همتي

انشر تعليقك