Ahlan

برنامج نتنياهو الانتخابي الجديد

د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۸-۱۲-۲۰۱۹ - ۱۰:۰۹ م - نشر

من غير المتوقع أن يعيد بنيامين نتنياهو المتطلع بشغفٍ وجنون للبقاء في منصبه رئيساً للحكومة الإسرائيلية، نفس برامجه الانتخابية التي اعتمدها في الدورتين السابقتين، التي لم تساعده في حسم النتيجة، ولم تمكنه من الحصول على أصواتٍ حاسمةٍ تؤهله لتشكيل حكومته الخامسة وفق أغلبية برلمانية مريحة، بل كانت سبباً في تراجع حظوظه وتدهور حزبه أمام حزب الجنرالات الجديد "أزرق أبيض"، الذي تفوق عليه ونافسه، كما جعلته أسير أهواء أفيغودور ليبرمان الذي كبله بشروطه وابتزه بمقاعده في الكنيست، مما اضطره لدفع الجهود كلها نحو انتخاباتٍ ثالثةٍ قد يفوز فيها في حال غير من استراتيجيته، وبدل في تحالفاته، وأعاد طرح شعاراته بقالبٍ جديدٍ، وإخراج أفكاره بقالبٍ آخر، وتقديم برنامج نتنياهو الانتخابي الجديد المتوقع.

لن يتورع نتنياهو عن ارتكاب الصعب وتجربة الخطير والاتيان بالعجيب، ليضمن فوزه وحزبه في الانتخابات البرلمانية الثالثة، ولن يغفر لنفسه تعففه عن الحرام وحذره من المكروه في سبيل الوصول إلى هدفه، فقطار الحظ الذي سيركبه للمرة الثالثة قد يصل به إلى بر الأمان وفضاء الحرية ومتعة السلطة، أو قد يورده موارد الهلاك ويعجل بخاتمته وينهي أحلامه، ويدخله سجناً ضيقاً وحبساً مهيناً، وهو لا يريد أن تكون هذه خاتمته ولا المحاكمة مصيره، ولعله يعلم حجم الشامتين وأعداد المتربصين به من أعضاء حزبه ومن غيرهم، الذين ينتظرون ساعة سقوطه ويوم رحيله.

سيطلق نتنياهو العنان من جديدٍ لمفاوضاتٍ جادةٍ مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التي يسميها بالسلطة الحاكمة في قطاع غزة، عبر الوسيطين المصري والألماني وربما القطري والأممي نيكولاي ميلادينوف، لإتمام عملية تبادل الأسرى معها، ينهي بها ملف جنوده، ويطوي الصفحة التي أرقته لسنواتٍ طويلة، وأظهرت عجزه عن الوفاء بوعوده، وهزت صورته أمام شعبه وجمهوره الحزبي، وأضعفته في مواجهة الطلبات "الإنسانية" لأسر وذوي الجنود المفقودين، الذين لا يتوقفون عن القيام بأنشطة وفعالياتٍ شعبية تحاصره وتلاحقه وتزيد في إحراجه.

سيكون نتنياهو ملزماً بدفع أثمانٍ باهظةٍ للمقاومة الفلسطينية، ليضمن نجاحه في إتمام الصفقة وتوظيفها إيجاباً في حملته الانتخابية، وسيجد نفسه مضطراً للوفاء ببنود صفقة وفاء الأحرار، وبإعادة إطلاق جميع الأسرى الذين أعاد اعتقالهم من جديدٍ، فضلاً عن أثمانٍ أخرى والتزاماتٍ جديدةٍ سيقدمها إلى حركة حماس، منها الإفراج عن الأسرى المرضى وذي الأحكام العالية والمؤبدات الكثيرة، وعن الأسيرات والأسرى المرضى والأطفال وغيرهم ممن أعدت حركة حماس قائمة بأسمائهم ولائحة بتصنيفاتهم.

كما يتطلع نتنياهو من خلال برنامج نتنياهو الانتخابي الجديد إلى تبشير المستوطنين الإسرائيليين وتطمينهم، بأن المرحلة القادمة التي يأمل أن يكون فيها هو رئيس الحكومة، ستشهد توقيع اتفاقية هدنة مع حركة حماس وقوى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وستكون هذه الهدنة الطويلة الأمد برعاية مصرية وأممية، أي أن فترة حكمه القادمة في حال فاز في الانتخابات الثالثة، ستكون فترة أمن واستقرار لكل المستوطنين الإسرائيليين، وكأنه يدعو مستوطنيه لانتخاب حزبه وتمكينه من تشكيل الحكومة القادمة بسهولةٍ ويسرٍ، إذ أنه القادر في هذه المرحلة على تمرير هذا التصور وفرضه على الفلسطينيين، ليضمن من خلاله أمناً ورخاءً لمستوطنيه.

وسيكون في جعبة نتنياهو الكثير مما يقدمه على المستوى السياسي والأمني مع العديد من الدول العربية، التي سيجد نفسه مضطراً للإعلان عن حجم علاقات كيانه الرسمية معها، وسيكشف عن عمق العلاقات الثنائية وحجم التبادل الاقتصادي والتجاري، والتعاون العلمي والتقني والتنسيق الأمني فيما بينهما، ليقول لشعبه أنه تمكن من إحداث خرقٍ في النظام العربي، وأنه أوجد لكيانه بين الدول العربية مكاناً رحباً ومتسعاً كبيراً، بما يجعل منه منسجماً بينهم ومتعاوناً معهم ومطبعاً وإياهم، الأمر الذي يعني نهاية حقبة الحرب معهم وبداية مرحلة السلام والأمن، وهو خير ما يقدمه لشعبه كي يصر عليه ويفضله، ويؤيده وينتخبه.

وفي ذات الوقت سيعمل نتنياهو على الأرض مع الإدارة الأمريكية على مصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية، وضم المناطق العربية، وطرد السكان الفلسطينيين منها أو التضييق عليهم، وسيفرض سيادة كيانه على غور الأردن وكامل المنطقة C في الضفة الغربية، في الوقت الذي سيستمر فيه في تهويد الشطر الشرقي من مدينة القدس، وشطب هويتها العربية والإسلامية، والاستيلاء على مقدساتها المسيحية، ومصادرة أملاك الكنيسة وتجريدها من حقوقها التاريخية، وسيستعين كثيراً بالمتطرف اليميني وزير حربه نفتالي بينت في تهويد مدينة الخليل، وبناء أحياء يهودية كاملة مكان الأحياء العربية، وسيستغل فترة وجوده في الكرياه لتنفيذ العديد من المشاريع اليهودية المؤجلة في الضفة الغربية التي يسمونها كذباً وزوراً "يهودا والسامرة".

أمام نتنياهو أربعة أشهرٍ كاملةٍ، وهي فرصة كبيرة وفسحة من الزمن كافية تمكنه من إعادة التفكير في برنامج نتنياهو الانتخابي الجديد، ووسائل جذبٍ جماهيرية أخرى، ولعله سيكون في التحضير للجولة الثالثة كالساحر أو الحاوي، الذي يخرج كل ما في جعبته ويظهر ما تحت قبعته، ليبهر المستوطنين ويثير إعجاب المؤيدين ليضمن أصواتهم، ويطمئن إلى وقوفهم معه في معركته الأخيرة، التي ستكون بالنسبة له مقامرة كبرى وأخيرة، سيضع فيها فوق الطاولة الانتخابية كل ما يملك من أوراقٍ يظنها رابحة، أو يعتقد أن غيرها لا يملكها أو لا يستطيع استخدامها مثله، خاصةً في هذه الفترة الزمنية التي ما زال يتمتع فيها بسلطة القرار وشرعية الحكم.

د. مصطفى يوسف اللداوي

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

Copyright © ۲۰۱۹ AHLAN.COM All Rights Reserved


أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق