فشل المفاوضات وأولويات نيل الحقوق

فشل المفاوضات وأولويات نيل الحقوق

رام الله - خاص أهــلاً العربية - أعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير خلال اجتماعها الذي عقد اليوم في مدينة رام الله، فشل المفاوضات المباشرة التي بدأت بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي قبل عدة أسابيع.

وأرجعت السلطة الفلسطينية سبب انهيار المفاوضات الى التعنت الإسرائيلي برفض تمديد فترة تجميد الاستيطان في مدن الضفة الغربية والقدس.

وبذلت الإدارة الأمريكية مساعٍ حثيثة منذ مطلع العام الجاري لاستئناف المفاوضات المتوقفة بين الجانبين منذ مطلع العام 2008 بسبب التعنت الإسرائيلي والشروط الفلسطينية بوقف الاستيطان كلياُ في جميع الأراضي الفلسطينية.

وفي نوفمبر الماضي أعلن نتنياهو تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر في محاولة لإحياء عملية السلام، بعد رفض السلطة الفلسطينية القيام بأي مفاوضات دون تجميد كلي للاستيطان.

وتمت المفاوضات بين الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، بدعم من اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، الذين عبروا عن رفضهم أيضاً لأي عمل أحادي الجانب يتخذه أحد الأطراف للتأثير على نتائج المفاوضات.

وكانت السلطة الفلسطينية شرعت قبل عدة أشهر بمفاوضات غير مباشرة لمدة ثلاثة أشهر بعد الاقتراح الذي تقدم به المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل، أفضت خلال تقدمها للشروع بمفاوضات مباشرة للمرة الأولى منذ تولي نتنياهو منصب رئاسة الوزراء. وهددت السلطة الفلسطينية في حال فشل المفاوضات بالقيام بسلسلة من الإجراءات، منها التوجه الى مجلس الأمن الدولي.

وفي ذات السياق أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قبل عدة أشهر عزم السلطة الفلسطينية قيام دولة فلسطينية مستقلة عام 2011 بمعزل عن تقدم المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي. وراهن فياض خلال تنبؤاته على حالة التقدم التي تعيشها الدولة الفلسطينية، التي ستخلق حالة من الضغط لترغم إسرائيل على التخلي عن الاحتلال.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
من بيروت إلى بكين - عودة الحوار عن الشرق والمشرقية والحياد الإيجابي

ومباشرة بعد إعلان اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير انهيار المفاوضات طالب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد دحلان لجنة المتابعة العربية بالتوجه الى مجلس الأمن بصورة فورية.

نتنياهو بدوره استخف بعقل المفاوض الفلسطيني وأشار الى استمرار الاستيطان بوتيرة منخفضة لا تؤثر على سير المفاوضات بين الجانبين ونتائجها.

من جهتها كشفت صحيفة "هارتس" العبرية في عددها الصادر بالأمس على لسان مسؤول دبلوماسي قوله أن الإدارة الأمريكية لا تدرك عدم مساعدة حليفتها إسرائيل لها في المساعي التي بذلتها لإنجاح عملية السلام في الشرق الأوسط.

وتمت المفاوضات التي ما لبثت أن انهارت بناءاً على المقترحات التي قدمتها الإدارة الأمريكية والتي تتضمن خمس نقاط تشمل وقف إسرائيل اقتحامها الى مناطق (أ) الخاضعة للسيطرة الفلسطينية حسب اتفاق أوسلو، وأن يتم تحويل أجزاء من مناطق (ب) الى مناطق (أ)، وأن يسمح للسلطة الفلسطينية وأمنها بالدخول الى مناطق(ج).

كما تشمل إطلاق دفعات من الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية وتحويل عائدات الضرائب الفلسطينية التي تجنيها إسرائيل الى السلطة الفلسطينية بشكل منتظم، وأن تسهل إسرائيل إدخال المواد الغذائية ومواد البناء الى قطاع غزة.

وتنتظر السلطة الفلسطينية في الوقت الحالي القمة العربية التي ستعقد في مدينة سرت الليبية نهاية الأسبوع الحالي لطرح الملف بشكل كامل أمام الدول العربية، للبحث في الإجراءات التي سيتم إتباعها بعد انهيار المفاوضات.

حسام خضرة - فلسطين

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x