مقاومة مسالمة ونظام عدواني

بقلم/ کوثر العزاوي
مصر : ٦-٦-۲۰۱٤ - ۹:٤٤ م - نشر

منذ قيام نظام ولاية الفقيه قبل ٣٠ عاما، بدأت تظهر في الآفاق ظواهر طارئة في الدول العربية والاسلامية لم تکن موجودة من قبل، وشيئا فشيئا بدأ قضايا التطرف الديني والمذهبي يتم لمسها هنا وهناك، وتطغي على الساحة وتؤثر في الاوضاع، ولئن کان هذا النظام يؤکد في بداية الامر عدم وجود أية علاقة له بتلك الظواهر لکن مع مرور الوقت صار واضحا أن کل تلك الظواهر وامور وقضايا سلبية أخرى کانت من وراء هذا النظام.

نظام ولاية الفقيه لم يفتضح أمره بهذا الشکل وتنکشف ألاعيبه ومخططاته لولا ذلك الدور الکبير والبارز الذي قامت به المقاومة الايرانية وبالاخص أهم وأکبر تيار فيها أي منظمة مجاهدي خلق على أکثر من صعيد لتحذير شعوب وبلدان العالمين العربي والاسلامي من التهديد الکبير الذي يمثله هذا النظام على أمنها واستقرارها، وقد أثبتت الايام والوقائع مصداقية کل التحذيرات التي أطلقتها بهذا الخصوص لأنها، أي منظمة مجاهدي خلق، لم ترض بأن يحل نظام استبدادي محل النظام الدکتاتوري السابق، کما انها لم ترض بتهديد السلام والامن والاستقرار الذي تجسد من خلال مبدأ ماسمي "تصدير الثورة"، لکنه في الحقيقة لم يکن إلا تصديرا للإرهاب والمشاکل والازمات للبلدان والشعوب الاخرى.

المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق، کرد عملي واضح على کل مخططات وألاعيب النظام وتهديداته العدوانية للعالمين العربي والاسلامي، فإنها قامت بکشف وفضح تلك المخططات والالاعيب ودعت الشعوب والبلدان للوقوف بوجهها، ان فکرة إقامة التجمع الضخم للإيرانيين في شهر حزيران من کل عام، الذي هو مخصص بالاساس للتضامن مع نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وکذلك للتضامن مع سکان أشرف وليبرتي، لکن الذي لمسه العالم کله أن هذا التجمع قدم خدمات جليلة تخدم السلام والامن والاستقرار في منطقتي الشرقين الاوسط والاقصى والعالم کله عندما تم خلال هذه التجمعات کشف وفضح الکثير من مخططات بل وحتى ان سيدة المقاومة الايرانية والمناضلة الکبيرة من أجل الحرية والحقوق الانسانية مريم رجوي قد دعت وساهمت وبجدارة في إقامة جبهات من قوى الخير والسلام في بلدان عربية واسلامية للوقوف بوجه التطرف الديني والارهاب المصدر من جانب نظام ولاية الفقيه، وهکذا فإنه في الوقت الذي يصدر النظام الايراني الشر والارهاب والتطرف والجريمة والفتن والفوضى وزعزعة الامن والاستقرار الى دول العالم، فإن المقاومة الايرانية تعمل وتساهم بکل ما في مقدورها من أجل إرساء دعائم السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم.

کوثر العزاويGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق