نوفمبر شهر التوعية بصحة الرجال

نوفمبر شهر التوعية بصحة الرجال

٢٠٢١/١١/٨

يعد شهر نوفمبر الشهر الرسمي للتوعية بالأمراض الأكثر شيوعاً بين الرجال، ويرمز لهذا الشهر برمز "الشارب" حيث يطلق الرجال شواربهم تعبيراً عن تضامنهم مع الحملة، وتذكيراً منهم لجميع الرجال حول العالم بإجراء كافة الفحوصات الطبية اللازمة للإطمئنان على سلامتهم. تتشابه فكرة الحملة مع فكرة حملة الشريط الوردي للتوعية بسرطان الثدي والذي يعد شهر أكتوبر هو الشهر الرسمي لها. حيث وُجد أن هناك عدداً كبيراً من الرجال قد يكون مصابًا بأمراض سرطانية دون أن يشعر إما لإنشغاله بضغوطات ومسئوليات الحياه، أو لأن بعض هذه الأمراض تأتي دون أي أعراض محذرة. لذلك إنطلقت حملة "موفمبر" ليصبح نوفمبر شهر التوعية بصحة الرجال.

ما هي حملة "موفمبر"؟

بدأت حملة "موفمبر" عام ٢٠٠٣ في أستراليا على غرار حملة الشريط الوردي للتوعية بسرطان الثدي، حيث استلهم أحد القائمين على الحملة الفكرة من والدة صديقه التي كانت تجمع التبرعات لحملة سرطان الثدي. ومن هنا جاءت فكرة وجود حملة للتوعية بأكثر الأمراض التي قد تصيب الرجال مثل سرطان البروستات وسرطان الخصية وغيرها من الأمراض. ويطلق على الحملة اسم "موفمبر" نسبةً إلى شهر نوفمبر، واتخذت الحملة من "الشارب" رمزاً لها نسبةً إلى الرجال.

أهم الفحوصات الدورية التي يجب أن يجريها الرجل

لم يقتصر دور الحملة فقط على التوعية بضرورة الكشف المبكر للأمراض السرطانية، بل شملت أمراض أخرى. وفقًا لموقع "الطبي"، هذه هي أهم الفحوصات التي يجب على الرجال إجرائها:

  • سرطان القولون بدءاً من عمر ٥٠ عاماً.
  • سرطان البروستات بدءاً من عمر ٤٥ عاماً للرجال الأكثر عرضة للإصابة، وعمر ٥٠ للرجال الأقل عرضة.
  • الفحص الذاتي لسرطان الخصية بدءاً من ١٥ عاماً وحتى بعد عمر الخمسين.
  • ضغط الدم.
  • مستويات السكر في الدم.
  • مستويات الكوليسترول في الدم بدءاً من ٣٥ عاماً.
لماذا تعتبر حملة "موفمبر" من أهم حملات التوعية الطبية؟

تعد هذه الحملة من أهم حملات التوعية الصحية، حيث تقوم الحملة بالتوعية حول الأمراض الأكثر خطورة بين الرجال مثل سرطان البروستات والذي يعتبر، وفقًا لموقع MSD، مرض صامت قد يصاب به البعض دون أن يشعر تماماً بأي أعراض، لذلك تولي الحملة اهتماماً كبيراً للكشف الدوري والإطمئنان حتى وإن لم يشعر الشخص بأي أعراض.

بعد المقال الحالي شاهد:
شغب الإعلام الرياضي

على الرغم من خطورة هذه الأمراض، إلا اننا لا نجد توعية كافية حولها، نظراً لأن الرجال بشكل عام لا يهتمون بإجراء فحوصات طبية بشكل كبير. لذلك تعد هذه الحملة وسيلة لتذكير الرجال بضرورة إجراء الكشف الدوري. بالإضافة إلى دورها في جمع التبرعات للذين لا يمتلكون القدرة المالية لإجراء الفحوصات وشراء العلاجات اللازمة.

الإهتمام بحملة "موفمبر" بين عالمنا العربي والعالم الغربي

قد تكون هذه هي المرة الأولى التي تعرف من خلالها عن حملة موفمبر نظراً لعدم تلقيها الكثير من التغطية الإعلامية في عالمنا العربي، ولكن بالتأكيد الأمر ليس كذلك في العالم الغربي، حيث تعتبر هذه الحملة واحدة من أهم الحملات الصحية في أوروبا، بل وتتلقى الكثير من الدعم والتبرعات. ومن المُلفت للنظر أيضاً إهتمام المناهج التعليمية الأوروبية بموضوع التوعية بالصحة الجسدية والنفسية منذ السنوات الأولى في عمر كل من الأولاد والبنات على حد السواء. حيث تتجه المناهج التعليمية البريطانية على سبيل المثال إلى تدريس أنشطة تعليمية وفنية في المدارس لتشجيع الطفل على العادات الصحية السليمة منذ الصغر، فمثلا هناك درس بعنوان "كيف أعتني بنفسي؟" لتوعية الطفل بأهمية اتباع نظام صحي عن طريق تناول وجبة صحية متكاملة، وأخذ القسط الكافي من النوم، بالإضافة إلى أهمية ممارسة الرياضة والإعتناء بالصحة النفسية للطفل. وهناك نشاطاً اخر على سبيل المثال لتعليم الطفل كيف يأخذ قرارات مختلفة بناءاً على أسس صحية.

التوعية بحملة "موفمبر" في المناهج التعليمية الأوروبية

لم يقتصر دور التعليم في المناهج الأوروبية فقط على تعلم إتباع العادات الصحية الجيدة، بل شمل أيضاً التحدث عن الحملات التوعوية مثل حملة "موفمبر" التي أخذت شكل نشاط فني على شكل "شارب"، وهو رمز الحملة، حيث يطلب من الأطفال قصه وتلوينه واستخدامه في شهر نوفمبر لتوعية الأطفال من الجنسين منذ الصغر عن الحملة.

بعد المقال الحالي شاهد:
تلوث المياه بالمعادن الثقيلة

نأمل أن نرى مناهجنا العربية قريباً تحتوي على مواد تعليمية مشابهة تهتم بالتوعية الصحية سواء الجسدية أو النفسية منذ سن صغيرة، كما نأمل أن نرى إهتماماً في إعلامنا العربي بحملة "موفنمبر" والتنويه إلى أن نوفمبر شهر التوعية بصحة الرجال.

انشر تعليقك