اشتية ممثلا لفلسطين في دافوس

اشتية ممثلا لفلسطين في دافوس

شارك رئيس الوزراء الفلسطيني د. محمد اشتية في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس ٢٠٢٠ بسويسرا الذي يعد أهم تجمع اقتصادي سياسي في العالم، في خطوة تهدف أساسا لتعزيز مكانة السلطة الفلسطينية داخل المجتمع الدولي واستقطاب رؤوس الأموال حول العالم للاستثمار على الأراضي الفلسطينية.

ويشارك في المؤتمر، الذي يعقد سنويا منذ تأسيسه في خمسينيات القرن الماضي، أكثر من ثلاثة آلاف خبير اقتصادي من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى عدد هام من الرؤساء و الإطارات السامية ما جعله محجا للعديد من الدول التي تسعى لاستقطاب الشركات العبر-قُطرية.

اشتية ركز خلال سلسلة اللقاءات التي عقدها مع كبار المسؤولين الأوروبيين والآسيويين على ضرورة مساعدة الشباب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه لتجاوز تحديات المرحلة، خاصة فيما يتعلق بحقهم في العمل وتحقيق استقلاليتهم المالية.

إلى جانب المسألة التنموية، فقد كان المعطى السياسي للقضية الفلسطينية حاضرا بقوة في خطاب اشتية الذي اعتبر أن المجتمع الدولي مطالب بمزيد التحرك لضمان حقوق الشعب الفلسطيني الذي لازال ينتظر اعترافا أمميا بحقه في الحياة الكريمة كما تنص على ذلك كل الأعراف والمواثيق الدولية.

هذا وقد التقى اشتية بوزير الصناعة والتجارة الدولية الماليزي داريل لايكينج حيث تباحثا في إمكانية توسيع العلاقات التجارية بين الدوليتين، وقد وعد الوزير الماليزي بالدفع نحو مضاعفة الاستثمارات الماليزية على الاراضي الفلسطيني في مجالات التصنيع والزراعة والسياحة والطاقة النظيفة.

كما ناقش اشتية مع وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي إستراتيجيات السويد لدعم المرأة الفلسطينية ومساعدتها على تحقيق استقلالها المالي، إضافة إلى أمكانية تطوير برنامج لدعم الشباب خلال الأشهر القليلة القادمة.

يرى المراقبون أن مشاركة السلطة الفلسطينية في منتديات بهذا المستوى سيساهم قطعا في تحسين الأوضاع في الضفة الغربية عاجلا أو آجلا لاسيما وأن السلطة الفلسطينية تحظى بتعاطف دولي نتيجة اختيارها لخوض معركة الدفاع عن القضية الفلسطينية دبلوماسيا في هذه المرحلة تحديدا.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
تهم فساد لنتنياهو.. رشوة وتزوير وخيانة الثقة
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x