ميقاتى أمل لبنان الجديد

بقلم/
مصر : ۳-۲-۲۰۱۱ - ۷:۳۹ ص - نشر

ميقاتى أمل لبنان الجديدبعد حصوله على تأييد ٦٨ نائباً من اصل ١٢٨، هو عدد نواب مجلس النواب اللبنانى، استطاع نجيب ميقاتى الفوز بمنصب رئيس الحكومة اللبنانية خلال الاستشارات التي قام بها الرئيس اللبنانى ميشال سليمان، واستطاع ميقاتى التغلب على منافسه سعد الحريري الذى حصل على تأييد ٦٠ نائباً فقط.

وميقاتى لم يتولى رئاسة هذه الحكومة لاول مرة، فقد شغل هذا المنصب من قبل فى الفترة من ١٩ ابريل ٢٠٠٥ وحتى ١٩ يوليو ٢٠٠٥ وذلك  بعد استقالة الرئيس عمر كرامي بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وكانت حكومته حكومة مؤقتة تقوم بإدارة الدولة حتى اجراء انتخابات المجلس النيابى وذلك كي تكون الانتخابات بإدارة حيادية.

ولم يأت ميقاتي الى هذا المنصب من فراغ فقد دخل الى السياسة من قطاع رجال الأعمال، فتولى حقيبة وزارة الأشغال العامة والنقل في ثلاث حكومات متعاقبة ما بين عامي 1998 و2004. وانتخب عام 2000 نائبا عن مدينة طرابلس، عاصمة شمال لبنان، حتى عام  2005، حين كلف برئاسة حكومة تشرف على الانتخابات النيابية، فأخذ وعدا على نفسه بعدم الترشح ضمانا لحياد حكومته التي قامت باجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة في موعدها في شهر أيار/مايو من العام 2005، باعتراف كل القوى السياسية اللبنانية والجهات الدولية المعنية. وفى هذه الفترة عمل ميقاتى على تضييق الهوة بين القطاعين العام والخاص.

وهو حاليا عضو في مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت، وفي المجلس الاستشاري لكلية هاريس في جامعة شيكاغو، بالاضافة لعضويته في المجلس الاستشاري للمجموعة الدولية لمعالجة الأزمات  "انترناشونل كرايسز جروب"، ورئاسة منتدى استشراف الشرق الأوسط. ويشرف مع شقيقه الأكبر طه على "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" الخيرية التي تمد نشاطاتها الى مختلف المناطق اللبنانية. ومن المعروف عنه انه رجل أعمال ثري من الطائفة السنية قدم نفسه باعتباره مرشحا توافقيا مستعدا للعمل مع جميع الأطراف اللبنانية.

و على الرغم من ان مصادر لبنانية قوية ومصادر من حزب الله ايضا قد اكدت ان ميقاتى هو مرشح مدعوم من حزب الله، خاصة وانه حصل على اصوات نواب حزب الله فى مجلس النواب، الا ان ميقاتى نفى ذلك مؤكدا انه ليس مرشحا عن حزب الله أو قوى 8 آذار، وإنما هو مرشح توافقي. وأوضح ميقاتي في تصريحات صحفية أنه لا فائدة من المقاطعة، مكررا أنه «ترشح للتوافق وأنه ما دام أن الهدف واحد، فلن نختلف على الوسيلة»، ونفى وجود  «أي دفاتر شروط» مقابل ترشيحه، واعتبر ميقاتى أن هذا الكلام في غير محله. وقال: «لقد ساعدوني وزكوني، وسموني، لكن الترشيح اتى من قبلى».

وأضاف: «في عام 2005 قالوا إنني صديق الرئيس بشار الأسد، وإني لست محايدا، لكني وصلت (إلى رئاسة الحكومة) وعملت بما يمليه علي ضميري وأخلاقي ومصلحة لبنان»، مشيرا إلى أن هدفه الآن هو «التهدئة على الجبهة الداخلية، وصيانة علاقات لبنان الدولية وعلاقاته العربية، وخصوصا مع المملكة العربية السعودية وسورية».

وعلى الرغم من هذه التصريحات الا ان ميقاتى يواجه هجوما شديدا من جانب المعارضة خاصة مؤيدى المرشح الاخر، الحريرى رئيس حكومة تصريف الاعمال، فى حين اعتبرت مصادر ان تكليف ميقاتى بتشكيل الحكومة يعتبر فرصة كبيرة لوقف النزيف الحاصل فى لبنان.

الى جانب ذلك فإن ميقاتى يواجه حالة من الغضب من المسيحيين اللبنانيين الذين يرفضون تسميته لتشكيل الحكومة لانهم يرون انه مرشح حسن نصر الله وسوريا وليس مرشح اللبنانيين، مؤكدين رفضهم بعودة الولايه السورية الى لبنان.

اما عن مواقف ميقاتى، فهى مواقف قوية وواضحة ومن اهمها حرصه الشديد على ان يكون بين لبنان والولايات المتحدة أفضل العلاقات، فهو يرى ان الهدف الرئيسي لحكومته هو ان تحافظ على ان تكون لها علاقة طيبة مع المجتمع الدولي، كما انه  يسعى الى التعاون مع كل الاحزاب السياسية اللبنانية لان ذلك يصب في مصلحة لبنان للمضي قدماً وانهاء الازمة السياسية التي تواجهها البلاد فقد رحب بمشاركة قوى 14 آذار والرئيس الحريري في حكومته.

ومن اولويات ميقاتى مساعدة الناس لتنمية قدراتهم ومهاراتهم، وهو يشجع تبني الوضوح والشفافية في جميع الأفعال والأعمال، وترسية أواصر الثقة، وتغليب الإيجابية وإضفاء الحيوية في التعاطي.

يذكر ان رئيس الوزراء اللبنانى الجديد ولد فى عام 1955 وأكمل دراسته في الجامعة الأميركية في بيروت، وتابع دراسته  في فرنسا وجامعة هارفرد في أميركا وساهم في أوائل الثمانينات في تأسيس شركة INVESTCOM  العائلية، التي أصبحت رائدة في عالم الاتصالات في الأسواق الناشئة في الشرق الأوسط وأفريقيا محققة انجازات ونمو غير مسبوقين في مجال عملها. واندمجت INVESTCOM مؤخرا مع شركة MTN العالمية بعد أن تم ادراج أسهم INVESTCOM على بورصتي لندن ودبي.

مروة طنطاوي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق