حكومة إسرائيل وسكان قصرة

مصر : ۸-۱۰-۲۰۱۱ - ۲:۳۲ م - نشر

حكومة إسرائيل تتحمل المسئولية المباشرة عن المس المتواصل بسكان قصرة.

6 أكتوبر 2011 – هذا الصباح اكتشف مزارعون فلسطينيون من سكان قرية قصرة، إلى الجنوب من نابلس، أن حوالي 200 شجرة زيتون وتين تم إتلافها من الأساس أو اقتلاعها من مكانها في الأراضي الواقعة إلى الجنوب من القرية، التي أُقيمت على مقربة منها البؤر الاستيطانية التابعة لمستوطنة شيلو.

جزء من أشجار الزيتون كانت مثمرة وقد خطط المزارعون لقطف ثمار الزيتون في الأيام القريبة. وقد ابلغ سكان القرية أنهم حتى يوم أمس عملوا في أراضيهم، مما يدل بوضوح على أن الضرر وقع يوم أمس. لم يكن هناك شهود على الحادث الذي وقع يوم أمس، غير أن تجارب الماضي تثير الاشتباه الكبير بأن العملية تمت من قبل المستوطنين.

المنطقة التي شهدت إتلاف الأشجار هي منطقة مفتوحة تتميز بوضوح الرؤية. خلال الشهر الماضي قام الجيش بنصب موقع فوق التلة التي تُشرف على المنطقة الواقعة بين البؤرة الاستيطانية ايش كودش وبين قرية قصرة. حتى لو لم يتواجد الجنود طيلة الوقت فوق هذه التلة، فإن قوات الأمن تتواجد فيها بصورة دائمة.

على الرغم من هذا، يحوم الاشتباه بأن المستوطنين نجحوا بالوصول إلى أراضي القرية وإتلاف مئات الأشجار دون أن يتمكن الجنود من منعهم. سواء شاهد الجنود المستوطنين وفضلوا التجاهل أو لم يكونوا في المكان مطلقا، هذا حادث خطير للغاية ينطوي على إخلال قوات الأمن بوظيفتها وواجبها في حماية السكان الفلسطينيين وممتلكاتهم.

على الرغم من الشكاوى المتكررة من قبل سكان قصرة وسكان القرى الأخرى المجاورة في المنطقة الذين لحق بهم الضرر- دوما، قريوت وجالود، ومن قبل منظمات حقوق الإنسان، فإن السلطات المسئولة عن فرض القانون تخل بواجبها بصورة متعاقبة في حماية سكان المنطقة من اعتداءات المستوطنين.

بتسيلم تطالب جميع الجهات المسئولة التأكد من إيقاف هذه الاعتداءات واتخاذ جميع الإجراءات المطلوبة ضد المسئولين عنها من أجل منع تكرارها، في إطار القانون وقواعد الإجراءات العادلة.

على السلطات الإسرائيلية أن تتوقف عن إهمال سكان القرى الفلسطينية في المنطقة، كما هو الحال بالنسبة لجميع الفلسطينيين في الضفة الغربية الذين يسكنون على مقربة من بؤر العنف من قبل المستوطنين.

في الصور المرفقة: امرأتان من نساء القرية بالقرب من شجرة زيتون تم إتلافها. الصور تم تصويرها هذا الصباح للأضرار التي لحقت بالأشجار، تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم.

Sarit Michaeli – Press Officer

ساريت ميخائيلي الـقـدس

* شكر خاص للصحفية الأستاذة/ عائشة الجيار لإرسال هذا البيان إلى أهـــلاً العربية.
 

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق