أهلاً العربية

إيران والمحيط الأمني

المحيط الأمني هو الحيز أو المساحة التي في حال جرى اختراقها من قبل طرف بأية وسيلة يعد تهديداً مباشراً لأمن تلك الدولة، ويتوقف نطاق المحيط الأمني على قدرة البلد وسعة نفوذه في العالم الخارجي.

في مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال فيها يجب إقامة نظام أمني في الخليج يضم إيران مع دول الخليج العربي وأكد على أن أمن الخليج رهن بالدول المطلة عليه، عندها لا يكون للوجود الأجنبي في الخليج أي معنى.

ظريف قال كلمة حق أريد بها باطل فإيران لا يهما من أمن الدول العربيه شيء بقدر اهتمامها بأمنها، لذلك تريد توحيد جهودها ظاهرياً مع دول الخليج لإبعاد الخطر الغربي عنها وبالتالي تستمر بسياستها التوسعية في المنطقة وتصدير الثورة.

من ذلك نفهم لماذا إيران تدعم ما تسميه المقاومة في دول المنطقة، حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله في لبنان، بالإضافة لدعمها الا محدود لحليفها بشار الأسد وتدخلها بل سيطرتها على صناع القرار السياسي في العراق.

كل ذلك يأتي في إطار توسيع المحيط الأمني لإيران لإبعاد الخطر الغربي وبنفس الوقت إشغال الغرب بالاضطرابات التي تشهدها المنطقة لتنفيذ برنامجها النووي ومخططها التوسعي.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
لم أجند اردوغان في التنظيم الدولي
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x