الربح من الانترنت بين الحقيقة والخيال

الربح من الانترنت بين الحقيقة والخيال

في السنوات القليلة الماضية انتشرت التكنولوجيا بسرعة كبيرة، وازداد تطورها بصورة لم يتخيل أحد الوصول إليها في هذه الفترة القصيرة، وانتشرت فكرة الربح من الانترنت وأصبح هم كل إنسان صغير أو كبير هو امتلاك أحدث التقنيات من الأجهزة الإلكترونية الحديثة، مهما كانت اسعارها وبغض النظر هل تستحق هذا المبلغ أم لا، وهل يحتاج المشتري بالفعل لهذا الجهاز وإمكانياته المبالغ فيها، أم يقتنيها لمجرد مواكبة التطور الظاهري في محيطه الإجتماعي فقط.

نرى السباق بين المستهلكين في الشراء والتجديد لدرجة اقتصاد مبلغ من مصاريفهم الأساسية لهذا البند الذي أصبح أهم من الطعام والشراب، فنجد الشخص يجلس بالساعات امام هذا الجهاز الساحر ولا يدرك كم مضى من الوقت وهو لا يفعل شيئا إلا النظر إليه ومتابعة كل جديد في عالم افتراضي لا يمت للواقع بصلة.

للأسف المجتمع هو الذي يدفع الإنسان لهذه السياسة الشرائية الخاطئة، فنظرة المجتمع لمستوى الإنسان أصبحت تقاس بمقدار ما يملكه الشخص، سيارة حديثة أو موبايل حديث، والذي ساعد على انتشار هذا الفكر الخاطئ هو الإعلام وأصحاب الشركات المالكة لهذه الأجهزة التي تصدر هذه الفكرة حتي تستمر في البيع ويستمر السباق لشراء أجهزتهم.

ولكي يزداد اهتمام المستهلكين أكثر وأكثر أصبح الغرب يصدر مفهوم الربح من الانترنت والحلم بالدولارات الأمريكية بدون مجهود، فنرى إعلانات الربح والصور المصاحبة لهذه الاعلانات، صور لشاب تسقط عليه الدولارات وهو يجلس في بيته امام اللاب توب أو الموبايل الحديث وكأن السماء تمطر أموالا.

وينتقل السباق من الشراء بدون هدف أو بهدف المتعة والشكل الإجتماعي للحلم بالثراء وبإقتناع تام أن هذا الثراء سوف يجلبه هذا الجهاز السحري وإمكانياته الحديثة المتطورة، ويظل الشباب يحلم بالثروة بدون عمل أو مجهود وتظل الدول المتقدمة تصدر لنا الأوهام، وعلي عكس الحقيقة عندهم نرى مجتمعاتهم تقدس العمل لدرجة أن الأطفال يعملون في الإجازات الصيفية في توزيع الجرائد أو بيع المشروبات امام المنازل، والسن الاكبر قليلا يعمل في مجالسة الأطفال والكثير من الإبتكارات لكسب المال.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الفن بين الإبداع والإبتذال

ويظل البحث عن السبب الرئيسي لهذه الأزمة والحل لها من أجل تحويل شبابنا من طاقة إستهلاكية إلى طاقة إنتاجية.

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x