أهلاً العربية

اشتقت لك

تراودني أفكار غريبة

كيف أتذكر وجه أبي

وما هي ذكرياتي معه

فلا يطرأ ببالي

سوى وجهه البارد

وعيناه مغمضتان

وقطعة القماش الملفوفة حوله

وإن حاولت تذكر شيء آخر

لا أتذكر إلا سرير المستشفى

وكيف كان ملقى عليه

* * *

أحن لك بطريقة موجعة

كأن أتمنى استرجاع لحظة من حياتي معك

حتى لو كانت تلك اللحظة لحظة وفاتك

سأحتضن وجهك البارد سأقبلك مراتٍ عديدة

سأدعو لك بصوت يحترق

وسأهمس في أذنك أحبك

وأمسح بيدي على رأسك

وأبقى بقربك لأضمك للمرة الاخيرة

اشتقت لك بقدر ما أوجعني التفكير

انشر تعليقك