حقائق حول حزب الله

بقلم/
مصر : ۱-۲-۲۰۱۵ - ۳:۰۸ م - نشر

خط الشريط الحدودي من قرية جبين الى الناقورة هؤلاء ليسوا مسلمين شيعة، ومنهم قرية معادية أشد العداء لحزب الله ومع ذلك اشتغل الحزب على بنيتهم التحتية قبل كل الآخرين، وحزب الله ليس حزبا لمذهب، هو حركة إسلامية تؤمن بنظرية ولاية الفقيه ومرتبطة أيديولوجيا بالجمهورية الإسلامية وكذلك تنظيميا ومن حيث الدعم.

ليس صحيحا أنه فقط للمسلمين الشيعة، فهذه سرايا الدفاع جزء من تنظيم حزب الله وهم ليسوا من المسلمين الشيعة، وكذلك سمير القنطار وآخرين ليسوا مسلمين شيعة.

هل تم منع أحد من الانضمام لحزب الله لكي يقلب أنه طائفي وهل طرح حزب الله طرحا طائفيا يلغي الآخر، أتصور أن الجميع يعرف الإجابة بأنه لم يفعل ذلك، علي العكس هو جاء بالمتأمرين عليه وحاول ادخالهم بالمؤسسات الرسمية للدولة وهو نجح بذلك ولولاه لما دخلوا بما يعرفه الجميع بالتحالف الرباعي.

هو على العكس متسامح زيادة عن اللزوم، فاستثمارات تيار المتأمرين ضد المقاومة نجدها بالأراضي التي اشتروها ويريدون الاستثمار فيها بالجنوب، وهذا الاستثمار لم يكن ليحصل لولا أن المقاومة فرضت تثبيت حالة عدم الدخول المتبادل والتي جاءت عملية الأمس لتعيد تثبيتها ليأمن اللبنانيون داخل حدودهم وليشربوا القهوة بلا خوف وليحرث المزارع اللبناني على أرضه بجانب العلامة الحدودية والصهيوني مكسور العين يشاهد بخوف.

د. عادل رضاKuwait, Al Asimah

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق