حزب الله هل يثأر لمقتل أحد عناصره؟

حزب الله هل يثأر لمقتل أحد عناصره؟

أعلن حزب الله اللبناني، عن مقتل أحد عناصره، في هجوم شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي بمحيط دمشق في ٢٠ يوليو/ تموز، في بيان مقتضب على غير العادة: "بمزيد من الفخر والاعتزاز تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد علي كامل محسن جواد من بلدة عيتيت جنوب لبنان، والذي ارتقى أثناء قيامه بواجبه الجهادي".

أمام هذه المستجدات يتحدث المراقبون عن إمكانية حدوث مواجهة وشيكة بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي بالحدود الجنوبية للبنان.

مصادر مطلعة داخل القيادة اللبنانية تحدثت عن تخوف المسؤولين الأمنيين بالبلاد من جر لبنان إلى حرب قد تأتي على الأخضر واليابس في سيناريو مشابه لما حدث عام ٢٠٠٦، لاسيما وأن حزب الله كان قد وعد في وقت سابق باستعداده للوقوف إلى جانب المقاومة الفسلطينية لمنع خطة الضم التي تنوي دولة الاحتلال تفعيلها.

هذا وتشير بعض الأقاويل عن ترحيب أعضاء المقاومة الفلسطينية المقيمين في لبنان بفكرة التنسيق مع حزب الله للرد على دولة الاحتلال عسكرياً واستعدادهم لإرسال عناصر الحركة جنوباً لتفعيل هذه الشراكة.

حتى اللحظة لم تبرح هذه التخمينات استوديوهات التحليل السياسي، إلا أن هذا لا ينفي وجود تخوف حقيقي في بيروت من تطورات الوضع نحو التصعيد في قادم الأيام، لاسيما وأن الوضع الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد هش للغاية ولا يسمح بأي مواجهة جديدة مع الكيان المحتل.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
اليمن: من ينزع السلاح؟
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x